هل بني إسرائيل هم إسرائيل حاليا

كتابة فيصل - تاريخ الكتابة: 15 مايو 2021 , 11:05 - آخر تحديث : 15 مايو 2021 , 10:05
هل بني إسرائيل هم إسرائيل حاليا

هل بني إسرائيل هم إسرائيل حاليا فهذا سؤال يطرحه الكثير من العرب خصوصًا المسلمين منهم الذين يبحثون عن الإنصاف والحق من الجانب التاريخي للقضية، وإننا في هذا المقال سنقدم إجابة واضحة عن إذا ما كان بنو اسرائيل هم نفسهم الموجودين حاليًا وأنهم كما يزعمون قد حافظوا على نقاء نسلهم تمامًا من أي اختلاط رغم شتاتهم لسنوات طويلة حول العالم، أو إذا كانوا قد تداخلوا واختلطوا مع أعراق وأجناس أخرى ففقدوا بذلك أهم ركيزة وهي الإنتساب لرجل واحد فقط هم من نسله.

هل بني إسرائيل هم إسرائيل حاليا

إن بني اسرائيل هم ليسوا بني اسرائيل حاليًا ويهود اليوم ليسوا بنو اسرائيل حقًا وهم ليسوا امتدادًا لهم كما يؤكد “محمود عبده” وهو باحث وصحفي وأديب مصري عمل مدير مؤسسة المعبر للثقافة والإعلام والدراسات بالقاهرة، ويؤكد “محمود عبده” أن علم الأنثروبولوجيا يجيب إجابقة قاطعة ب:”لا” ويتابع أن القرآن يؤيد ذلك من جانب آخر إذ إن القول بأن يهود العالم اليوم هم بنو إسرائيل المذكورون في القرآن، بما يعني أن هذه الملايين من البشر هم أحفاد رجل واحد والذي هو يعقوب “اسرائيل” عليه السلام، ويدعون حفاظهم على النقاء العرقي طوال القرون الماضية، وذلك ادعاء يفترض فيه أن يتشابه يهو العالم أو معظمهم على الأقل في السمات البدنية والملامح العامة أو في الحد الأدنى يقتضي ألا تظهر بينهم تعدادات عرقية تناقض نقاءهم العرقي المفترض، وهذا لوحده كفيل بنقض ما يدعيه دعاة الصهيونية ومؤرخوها وكتابها، إذ فيهم الصفر والعيون الضيقة وذوو الملامح العربية والهندية والفارسية وتنوع كبير في الملامح يستحيل معه على حد وصف “عبده” انحدارهم من سلالة يعقوب أو غير يعقوب عليه السلام.

شاهد أيضًا: من هو النبي الذي لقب باسرائيل

من هم بنو اسرائيل

إن بني اسرائيل هم جماعة من البشر ينحدرون كما يدعون من نسل واحد نقي يبدأ عند يعقوب “اسرائيل” إلى اليوم، وفي التوراة وفي التراث اليهودي يعتبر اسم “إسرائيل” اسم بديل ليعقوب وتظهر قصة تسمية يعقوب باسرائيل في سفر التكوين، ولفظة اسرائيل مكونة حسب التوراة من كلمتين ساميتين قديمتين هما “سرى” بالعبرية بمعنى غلب و”إل” بالعبرية أي الاله أو الله، وهم حسب التعريف الساري لهم حاليًا يكونوا المنتسبون لدولة اسرائيل التي تقع في قلب العالم العربي في غرب آسيا يقع على الضفة الشرقية للبحر المتوسط المعروفة بـ”فلسطين التاريخية” وتحتل هذه الدولة الجولان السورية والضفة الغربية الفلسطينية وتحاصر قطاع غزة.

شاهد أيضًا: حكم التطيع مع اسرائيل .. وما هو مفهوم التطبيع بالتفصيل

ما هي الصهيونية

إن الصهيونية هي حركة بدأت في القرن التاسع عشر حيث تتمثل أهم أهدافها في إيجاد حل للمسألة اليهودية، وبدأ عدد كبير نسبيًا من أعضاء الجماعات اليهودية في الهجرة إلى أرض فلسطين في نهاية ذلك القرن، أما مؤسس الحركة الصهيونية العالمية “تيودور هرتزل” فكان يفاوض السلطات البريطانية في هجرة اليهود إلى بلدان أخرى، وكان الاقتراح الأكثر جدية هو إقامة حكم ذاتي يهودي في اوغندا (أي في كينيا حسب الحدود الحالية) وقد أعلنها وزير المستعمرات البريطاني في ابريل 1903، بعد مذبحة كيشينوف التي تعرض لها اليهود في تلك المدينة، فأرسل المؤتمر الصهيوني العالمي في جلسته السادسة بعثة إلى اوغندا لبحث الاقتراح أما في الجلسة السابعة 1907 فرفضها لأسباب وطنية وتاريخية ومشيرًا إلى التقرير المخيب الذي عرضته البعثة، كانت فلسطين وقتها تحت السيطرة العثمانية، وتم التركيز عليها بشكل أوسع عندما آلت السلطة للانتداب البريطاني.[1]

شاهد أيضًا: هل يوجد سفارة اسرائيلية في قطر

اسرائيل والانتداب البريطاني في فلسطين

في عام 1917 تحديدًا في الثاني من نوفمبر، خلال الحرب العالمية الأولى، نشرت الحكومة البريطانية “وعد بلفور” حيث تدعم فيه طموحات الحركة الصهيونية في إقامة دولة يهودية بفلسطين، وبعد الحرب أقرت عصبة الأمم وعد بلفور كالهدف النهائي لحكم الانتداب البريطاني على فلسطين، وتندمت بريطانيا على وعدها في القرن ال20 واقترحت تقسيم فلسطين بين اليهود والعرب حيث يسيطر العرب على أكثرية فلسطين، وبعد المحرقة التي تعرض لها لامواطنون اليهود في أوروبا مع أقليات أخرى خلال الحرب العالمية الثانية وفي عام 1947 شهد العالم قرار تقسيم فلسطين والذي أعطى المهاجرين من أعضاء الجماعات اليهودية 55% من الأرض رغم أنهم يشكلون 30% من السكان، مؤكدًا ضرورة توطين اللاجئين اليهود في فلسطين، وشملت الأراضي المقترحة لليهود الجزء المركزي من الشريط البحري “ما عدا مدينة يافا” وجزءًا كبيرًا من النقب (ما عدا مدينة بئر السبع) والجزء الشرقي من الجليل ومرج ابن عامر، رفض العرب قرار التقسيم آنذاك، حيث شن سكان فلسطين هجمات ضد السكان اليهود، هجمات ردت عليها المنظمات الصهيونية العسكرية، فقامت بريطانيا بالانسحاب من فلسطين وإعلان إنتهاء الانتداب البريطاني في منتصف ليل ال15 من مايو 1948.[1]

إلى هنا نكون قد وصلنا لخاتمة مقال هل بني إسرائيل هم إسرائيل حاليا حيث وضحنا الرأي في هذا النسب الذي يعود ليعقوب (اسرائيل) عليه السلام أم لا.

المراجع

  1. ^ marefa.org , دولة إسرائيل , 15/05/2021
390 مشاهدة