هل تحرير فلسطين من علامات الساعة ابن باز

كتابة عفراء الشيخ - تاريخ الكتابة: 16 مايو 2021 , 00:05 - آخر تحديث : 15 مايو 2021 , 23:05
هل تحرير فلسطين من علامات الساعة ابن باز

هل تحرير فلسطين من علامات الساعة ابن باز هي من الأسئلة التي يقف معها المسلمون كثيرًا خاصة في ظلّ تفاقم الأزمة ما بين اليهود والمسلمين في بيت المقدس، وما قول  أهل العلم في مثل هذه المسألة وخاصة ابن باز رحمه الله تعالى، ومن هو الجيش الذي سقوم بتحرير فلسطين، وما هي علامات الساعة الكبرى التي ذكرت في السنة النبوية الشريفة وما الذي ظهر منها، كل هذه الأمور سيتم الوقوف معها في هذا المقال.

هل تحرير فلسطين من علامات الساعة ابن باز

لم يذكر ابن باز في فتوى له أنّ تحرير فلسطين من اليهود  مرتبط بقيام الساعة، خاصّة أنّ فلسطين قد تحررت  أكثر من مرة من بعد مجيء الإسلام، والثابت في السنة النبوية الشريفة أن المسلمين يتقاتلون مع اليهود وأنهم بإذن الله وإرادته ينصرون عليهم حتى أن الحجر وأيضًا الشجر يقول للمسلم: يا عبد الله! تعال هذا يهودي تعال فاقتله، أما عن كون حدوث ذلك في هذا الوقت فهذا يكون محل نظر إذ إن الذي يقاتلهم هم المسلمون والمقاتلون في هذا الوقت الحالي ليسوا على ذلك المستوى الكامل من ناحية الإسلام، إذ فيهم المسلم وكذلك فيهم غير المسلم وبذلك تمام الإجابة عن هل تحرير فلسطين من علامات الساعة ابن باز، والله في ذلك جميعه هو أعلى وأعلم.[1]

شاهد أيضاً: هل اذا تحررت القدس تقوم القيامه

موعد حرب المسلمين مع اليهود

إنَّ حرب اليهود مع المسلمين هو أمر واقع لا محالة، وكذلك انتهاء اليهود على المسلمين هو مما أخبر به سيد الخلق والعالمين عليه الصلاة والسلام، ولكن الموعد مجهول وغير معروف، وقد أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا اليهود حتى يقول الحجر وراءه اليهودي تعال يا مسلم هذا يهوديّ ورائي فاقتله، ولكن كما تم ذكره أنَّه ليس في نصوص الروايات أي إشارة إلى أنّ حرب المسلمين واليهود في فلسطين بالذات فالظاهر في الأمر أن ذلك هو عام وشامل في فلسطين وكذلك في غيرها، وعلى ذلك فإنّه لا يمكن تحديد وقت هذه الحرب لا قرباً ولا بعداً ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأت على ذكر ذلك بل جعل تلك الوقعة من علامات الساعة، ولكن من أهم العلامات التي تشير إلى اقتراب تلك الوقعة هو رجوع المسلمين إلى دينهم وكذلك التفافهم حول القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، فالله لا يعز إلا المتمسك بدينه، وبذلك تكون قد تمت الإجابة عن هل تحرير فلسطين من علامات الساعة ابن باز  ومتى موعد الحرب.[1]

شاهد أيضًا: ما هي السورة المخطوطة على قبة الصخرة

من هو الجيش الذي سيحرر فلسطين

بعد أن تمّ الحديث عن هل تحرير فلسطين من علامات الساعة ابن باز  سيتم الحديث عن الجيش القائم على الحرب مع اليهود، إذ سيفتح الله تعالى بيت المقدس، وقد بين ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم أنه سبحانه سيقدر أن يفتح بيت المقدس وتوقيت حصول ذلك هو عند خراب المدينة، وذلك سيكون بعده فتح رومية ومن ثم يخرج الدجال في السنة الثامنة بعد ذلك، وبذلك يكون لليهود مع المسلمين حربان، فأمَّا الحرب الأولى فهي تكون بين اليهود وبين المسلمين، وفي هذه الوقعة تسقط دولة اليهود ومن ثم يتفرقون في بلاد الشام ويحرر بيت المقدس بإذن الله –ولم تتم تسمية الجيش في الشريعة ولكن هم من خيار أهل الأرض– أي يعود إلى المسلمين، وبعد أن يتم ذلك تفتح روما فيبقون ثماني سنوات في الفتح، ومن ثم في السنة الثامنة يقدر الله خروج المسيح الدجال وهو يخرج بين الشام والعراق، وبعد ذلك تقع الحرب الثانية ما بين المسلمين واليهود ويكون اليهود فيها بقيياددة المسيح الدجال، والمسلمون بقيادة المسيح بن مريم عليه السلام، ويقدر الله تعالى أن ينزل عيسى بن مريم وقت أذان الفجر وذلك عند المنارة البيضاء في شرقي دمشق، ويدرك عيسى بن مريم عليه السلام المسيح الدجال بمكان يقال له رملة لد، ورملة لد هذه هي مطار تل أبيب الآن، وأمّا باب اللد فهو مطار تل أبيب الآن، فيقتل عيسى النبي الدجال هنالك وحينئذ يفوم فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويسقط الجزية، والمسلمون يهاجرون إليه من مشارق الأرض ومغاربها رغبة بالانضمام إلى جيشه، والله بذلك كله هو أعلى وأعلم.[2]

شاهد أيضًا: من الذي بنى المسجد الاقصى

حديث علامات الساعة الكبرى

بعد الحديث عن هل تحرير فلسطين من علامات الساعة ابن باز لا بدّ من الكلام عن الحديث المروي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي ذكر فيه العلامات الكبرى، فقد ذكر الصحابي الجليل حذيفة بن أسيد الغفاري قال: “اطَّلَعَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ عَلَيْنَا وَنَحْنُ نَتَذَاكَرُ، فَقالَ: ما تَذَاكَرُونَ؟ قالوا: نَذْكُرُ السَّاعَةَ، قالَ: إنَّهَا لَنْ تَقُومَ حتَّى تَرَوْنَ قَبْلَهَا عَشْرَ آيَاتٍ، فَذَكَرَ، الدُّخَانَ، وَالدَّجَّالَ، وَالدَّابَّةَ، وَطُلُوعَ الشَّمْسِ مِن مَغْرِبِهَا، وَنُزُولَ عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، وَيَأَجُوجَ وَمَأْجُوجَ، وَثَلَاثَةَ خُسُوفٍ: خَسْفٌ بالمَشْرِقِ، وَخَسْفٌ بالمَغْرِبِ، وَخَسْفٌ بجَزِيرَةِ العَرَبِ، وَآخِرُ ذلكَ نَارٌ تَخْرُجُ مِنَ اليَمَنِ، تَطْرُدُ النَّاسَ إلى مَحْشَرِهِمْ”.[3]

شاهد أيضًا: ماذا يحدث في المسجد الاقصى الان

علامات الساعة الكبرى التي ظهرت

إنّ علامات الساعة قد قسمها العلماء إلى عدة أقسام منها ما ظهر وانقضى من العلامات الصغرى ومنها ما لم يظهر بعد، وقدجعل بعضهم علامة وسطى ما بين الصغرى والكبرى وهي خروج المهدي، ومن العلامات الصغرى التي ظهرت وانتهت بعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكذلك وفاته، وحادثة انشقاق القمر، وكذلك نار الحجاز التي أضاءت أعناق الإبل ببُصرى وكذلك توقف الجزيَة والخراج، أمَّا العلامات التي وقعت وما زالت مستمرة حتى الآن فمن بعضها قتال الترك وكذلك التتر، وإسناد الأمر إلى غيَر أهله  وكذلك فسَاد المسلمين وأن تلد الأمة ربتهاوتفشي التجارة وقطيعة الأرحام وغيرها مما يستمر ظهوره حتى الآن، وأمّا العلامات من الوسطى وحتى الكبرى فلم يظهر منها شيء حتى الآن مثل ظهور المهدي أو ظهور المسيح الدجال أو نزول عيسى بن مريم وغير ذلك، والله في ذلك جميعه هو أعلى وأعلم.[4]

وبذلك نكون قد أجبنا عن سؤال هل تحرير فلسطين من علامات الساعة ابن باز  وأنهينا حديثنا عن علامات الساعة الكبرى، وما هي العلامات الصغرى التي رآها النّاس، وهل ورد ذكر وقت لتحرير فلسطين أو المسجد الأقصى وغير ذلك.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , من علامات الساعة نهاية اليهود على يد المسلمين , 15-5-2021
  2. ^ ar.islamway.net , تحرير بيت المقدس , 15-5-2021
  3. ^ صحيح مسلم , مسلم، حذيفة بن أسيد الغفاري، 2901 صحيح
  4. ^ islamqa.info , ما هي علامات الساعة الصغرى التي لم تقع إلى الآن ؟ , 15-5-2021
930 مشاهدة