هل سليمان عليه السلام ملك ونبي

هل سليمان عليه السلام ملك ونبي

هل سليمان عليه السلام ملك ونبي ؟ هو أحد الأسئلة التي يسألها الكثيرون، فلطالما كانت قصة سيدنا سليمان عليه السلام-محطّ اهتمام كبير، فقد كان تحت ملكه الإنس والجن، ووقد وردت قصته في الكثير من سور القرآن الكريم كسورة الأنبياء وسورة النمل وسورة ص، وسنعرف في هذا المقال ما إذا كان عليه السلام نبيًا وملكًا.[1]

سليمان عليه السلام

قبل الإجابة عن السؤال: هل سليمان ملك ونبي ، من الجيد أن نُعرّف بسيدنا سليمان وهو سليمان بن داوود بن إيشا بن عويد بن عابر، وينتهي به النسب إلى يهوذا بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم، وهو أحد أنبياء بني إسرائيل،  وقد كان له ملكًا سلطاناً عظيماً، وقد ورد ذكره في القرآن الكريم في العديد من المواضع، حيث ورد اسم سليمان في سبع سور في القرآن الكريم، وسنعرف في هذا المقال عن ملكه ونبوته.[2]

هل سليمان عليه السلام ملك ونبي

في الإجابة عن السؤال: هل سليمان عليه السلام ملك ونبي ، فقد جاءت قصة سليمان في العديد من سور القرآن الكريم  كسورة النمل وص وسورة الأنبياء، وقد كان عليه السلام ملكًا ونبيًّا، وهو من الأنبياء العظام وهو ابن نبيّ عظيم هو داود عليه السلام، وقد جاء في قوله تعالى: “وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُدَ “[3]، وجاء في قول ابت كثير في تفسير هذه الآية أن داود عليه السلام ورّث ابنه سليمان النبوة والملك لأنّ الأنبياء لا يورثون المال، كما جاء ذكر سليمان عليه السلام في مواضع أخرى كقوله تعالى: “فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ* وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ* وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ* هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ* وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ”[4]،وقد عاش نبي الله سليمان حوالي اثنين وخمسين عامًا ومنهم أربعون عامًا في الملك.[1]

قصة سليمان عليه السلام مع النمل

بعد معرفة الإجابة عن السؤال: هل سليمان عليه السلام ملك ونبي ، من الجيد أحد القصص عنه وهي قصته مع النمل، فقد كان سليمان عليه السلام يومًا يسير بجيشه الذي كان من الجن والإنس، فسمع كلام نملة مع أصحابها وهي تنصحهم بالابتعاد عن طريق جيش سليمان وجنوده وذلك خوفًا من أن يحطمهم الجيش من دون أن يراهم، وجاء ذلك في قوله تعالى: “حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ”[5]، فابتسم النبي سليمان عندما سمع وفهم ما قالته تلك النملة، وهو سعيد بما وهبه الله تعالى من فهم لمنطق الطير والنمل والحيوان، ورفع يديه ودعا ربّه شاكرًا إيّاه على نعمته وفضله، وجاء ذلك في قوله تعالى: “فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ”[6]، وقيل في الآية تبسّم لأنّ ضحك الانبياء غالبًا ما يكون تبسّمًا.[6]

وهكذا نكون قد عرفنا من هو سليمان عليه السلام، وعرفنا أنّه كان نبيًّا من أنبياء بني إسرائيل، كما أنّه كان ملكًا عظيمًا، وقد ورث النبوة والملك عن أبيه داود عليه السلام، كما عرفنا قصته مع النمل الذي علمه الله منطقهم ومنطق غيرهم من طير وحيوان.

المراجع

  1. ^islamweb.net , قصة النبي سليمان -عليه السلام- , 06-12-2020
  2. ^marefa.org , marefa.org , 06-12-2020
  3. ^سورة النمل , الآية 16
  4. ^سورة ص , الآية 36-40
  5. ^سورة النمل , الآية 18
  6. ^islamway.net , قصة سليمان عليه السلام في وادي النمل , 06-12-2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *