هل طاعة الزوج اهم من طاعة الوالدين

كتابة شادي خلف - تاريخ الكتابة: 19 أبريل 2021 , 19:04 - آخر تحديث : 19 أبريل 2021 , 18:04
هل طاعة الزوج اهم من طاعة الوالدين

ذهل طاعة الزوج اهم من طاعة الوالدين وهو سؤال يجب على المرأة المسلمة أن تكون ع اطلاع بنتيجة جوابه وبالدليل، فالزواج من أسمى العلاقات الاجتماعية التي تضمن للمجتمع الاستقرار، وتضمن للأسرة الحياة السعيدة المبنية على التفاهم والوعي التام بالحقوق والواجبات، وفي ذلك يهتم موقع محتويات في سرد جواب السؤال مع بيان أوجه أخرى.

هل طاعة الزوج اهم من طاعة الوالدين

ان طاعة الزوج في الإسلام واستنادًا على الأدلة الواردة مقدّمة على طاعة الوالدين، ونستدل على ذلك من كتاب الله ومن السنة النبوية المشرّفة، ومنها تم اعتماد انّ للزوج على زوجته حقوق مؤكدة، وبأنّها مأمورة بطاعته وحسن المعاشره، وتقديم طاعته على طاعة والديها واخوانها، فالزوج هو جنتها وهو نارها، وفي ذلك: قال تعالى: الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِم، النساء/34، وقول النبي صلى الله عليه وسلم: لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلّا بإذنه ولا تأذن في بيته إلا بإذنه ” رواه البخاري (4899)[1] حيث قال الألباني رحمه الله معلّقا على هذا الحديث: فإذا وجب على المرأة أن تطيع زوجها في قضاء شهوته منها، فبالأولى أن يجب عليها طاعته فيما هو أهم من ذلك ممّا فيه تربية أولادهما، وصلاح أسرتهما، ونحو ذلك من الحقوق والواجبات. من آداب الزفاف ص 282.

وروى ابن حبّان عن أبي هريرة قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: إذا صلّت المرأة خمسها وصامت شهرها وحصّنت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها: ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت “[2] وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 660

وروى ابن ماجة (1853) عن عبد الله بن أبي أوفى قال: لما قدم معاذ من الشام سجد للنبي صلى الله عليه وسلم قال ما هذا يا معاذ قال أتيت الشام فوافقتهم يسجدون لأساقفتهم وبطارقتهم فوددت في نفسي أن نفعل ذلك بك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا تفعلوا فإنّي لو كنت آمرا أحدًا أن يسجد لغير الله لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها والذي نفس محمد بيده لا تؤدي المرأة حقَّ ربها حتى تؤدي حق زوجها ولو سألها نفسها وهي على قتب لم تمنعه ” والحديث صححه الألباني في صحيح ابن ماجة.

شاهد ايضًا: حقوق الزوج على الزوجه في سبعة وخمسين حقاً

هل يجب ان تطيع الزوجة زوجها في كل شيء

وقد بيّن السلف والعلماء الرأي في ذلك، فالطاعة فيما بين الرجل وزوجته كما الطاعة بين بقية العباد والعلاقات الاجتماعية، فهي تكون بما يرضي الله وبما يأمرها فيه بما لا يخالف شرع الله ولا يضر بأحدهما او كلاهما، وفي ذلك بيّن العلماء بعضًا من صور الطاعة[3]

  • الطاعة في مختلف أمور النفع للزوج: والعائلة بما يتوافق مع الدين.
  • وينبغي أن تكون الطاعة محددة بأمرين: بحدّين وهما أن يكون المأمور به في ضمن الإمكان والقدرة وألّا يعارض الدين أو التقليد الكريم، سواء أكان المأمور به يتصل بالحياة الزوجية أو لا يتصل بها.
  • الطاعة المطلقة للزوجة في المقدور عليه: والذي لا يعارض الدين أو التقليد كتلك الأمور التي تتعلّق بالحياة الزوجية، كالمتعة وتربية الأولاد وخدمة الزوج وما شاكل ذلك، دون ما يكون له جهة اختصاص أخرى تطلبه كالعبادات الخالصة لوجه الله تعالى، وما يخوله لها حرية التصرف.
  • التأكيد على الطاعة فيما تقتضيه الحياة الزوجية: أو مما يتصل بها، وهما ما تسقط بالمخالفة فيهما النفقة الواجبة لها على الزوج، وهما المتعة الخالصة ولزوم البيت دون غيرهما.

شاهد ايضًا: حكم خدمة الزوجة لزوجها

لماذا ينبغي على الزوجة طاعة زوجها

لقوله تعالى : الرجال قوّامون على النساء”[4]، فمن باب أولى على العبد والعبدة المسلمة ان يرضخ لأمر الله وأن يسلّم شأنه كلّه لله، فهو أدرى بمصلحة العباد وهو خالقهم والعارف بتفاصيل حياتهم وما يتناسب مع بنية أجسادهم وطبيعة عقولهم، فالزواج من أعظم العلاقات الاجتماعية التي ينبى عليها المجتمع وتبنى عليها الدول، ومن أنجح تلك العلاقات هي العلاقة الزوجية المبنية على التفاهم ومعرفة الحقوق والواجبات، كما أمر الإسلام، فالزوجة تطيع زوجها، والزوج حريص على كرامة زوجته، وفي ذلك نبين الأسباب:

  • الرجال أقدر على تحمّل المسؤولية: في بنية جسده وطبيعته الفيزيائية والنفسية، فالرجل قادر على الخوض وتحمل زمام الأمور بشكل أكبر.
  • المرأة أقدر على رعاية الأبناء وشؤون المنزل: وهكذا يكون كل منهما في مكانه المناسب.
  • نفقة الزوجة على عاتق الرجل: فلا يجب على الزوجة أن تعمل ولا أن تكسب الرزق، بل حتى لو كان لها دخل مستقل أو صارت ثرية وغنية فالواجب على الزوج أن ينفق عليها بالقدر الذي تحتاجه، وبما أنّه يتحمل مسؤولية الإنفاق فقد صارت له القوامة والولاية،

وبالمقابل يجب على الزوج ان يحترم كرامة زوجته وأن يصونها ويحافظ عليها، وأن يقابل الإحسان بالاحسان، قال صلى الله عليه وسلم : ” خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي”[5]

شاهد أيضًا: حكم خروج المرأة بدون إذن زوجها

الحكمة من تعظيم حق الزوج على حقوق الوالدين

فقد أولى الإسلام العلاقة الزوجية أيّما اهتمام ورعاية، وقد حرص على بناء مجتمع متجانس خاض بين الأمم وارتقى بالأخلاق والتفاهم حتى وصل على الريادة، وفي ذلك نسرد لكم الأسباب والحكمة من تعظيم الزواج:

  • الكسوة والنفقة وكل شيء مسؤولية الزوج: عندما كان الوالدان هما اللذين يبذلان ويعطيان الولد حقوقه من نفقة وكسوة وتربية وتعليم وغير ذلك كان حقّهما أعظم، وبعد الزواج صار أمر الإنفاق والكسوة والإطعام والعلاج وغير ذلك على الزوج فكان حقه لذلك مقدما.
  • مسؤولية الزوج عن استقرار زوجته عاطفيًا: الزوج هو الذي يعطي لزوجته الإشباع المادي والعاطفي والجنسي ولا يفعل ذلك غيره، فكان جزاؤه تعظيم حقه على زوجته، فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان.
  • حفظ كيان الأسرة: وقد حرص الشرع كلّ الحرص على حفظ كيان الأسرة وحمايتها من عوامل التفكك والانهيار.
  • حفظ الأسرة من عاطفية الزوجة: فالزوجة ركن أساسي في تكوين الأسرة، والمرأة بطبعها عاطفية سريعة التأثر بمشاعرها فاقتضت حكمة اللطيف الخبير أن يجعل أعظم الحقوق عليها هو حق الزوج حتى تسارع في طاعته ومرضاته والانقياد له في غير معصية، ولا شك أن في هذا حفظا أيما حفظ لكيان الأسرة لأنه لن يكون أحد أحرص على الأسرة وعلى الأولاد وعلى الزوجة من الرجل الذي هو رب الأسرة، فوحد الشرع للزوجة جهة القيادة والطاعة – وذلك بتعظيم حق الزوج – حتى تكون سلما لزوجها ولا تقع ضحية لشركاء متشاكسين.

قد يهمك ايضًا: ما حقوق الزوجة وواجباتها نحو اسرتها

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي تناولنا فيه هل طاعة الزوج اهم من طاعة الوالدين واجبنا على السؤال لننتقل بعد ذلك إلى الامور الواجب على الزوجة تقديم الطاعة بها لزوجها وإلى صور الطاعة عن السلف، لنختتم أخيرًا في تبيان السبب والحكمة من تعظيم العلاقة الزوجية والتأكيد على استقرارها.

المراجع

  1. ^ dorar.net , حديث لا يحل للمرأة أن تصوم , 19/4/2021
  2. ^ islamweb , شرح حديث اذا صلت المرأة , 19/4/2021
  3. ^ islamweb , حدود الطاعة , 19/4/2021
  4. ^ equran.me , سورة النساء الآية 34 , 19/4/2021
  5. ^ islamqa , لماذا تطيع المرأة زوجها , 19/4/2021
485 مشاهدة