ورد الله الذين كفروا بغيظهم الفعل رده فعل

كتابة نور محمد -
ورد الله الذين كفروا بغيظهم الفعل رده فعل

ورد الله الذين كفروا بغيظهم الفعل رده فعل حيث أن الأفعال في اللغة العربية تنقسم لثلاثة أنواع مضارع وماضي وأمر، الفعل المضارع هو الفاعل الدال على حدث زمن وقعه هو الوقت الحالي مثل يشرب، والفعل الماضي يدل على حدث وقع وانتهى مثل شرب، والفعل الأمر هو الفعل الدال على طلب حدوث الشيء في المستقبل مثل اشرب.

ورد الله الذين كفروا بغيظهم الفعل رده فعل

ورد الله الذين كفروا بغيظهم الفعل رده فعل ثلاثي مضعف، والأفعال الثلاثية هي ما كانت لامها وعينها من جنس واحد، مثل: “شدَّ حيث أصلها هو شدَدَ، فوجب إدغام حرفي الدال لأنهما متحركين وحركتهما هي الفتح” ويُفك ذلك الإدغام في عدة حالات أهمها:

  • إذا اتصل ذلك الفعل بضمير رفع وكان متحرك يُفك ذلك الإدغام نحو: شددت الحبال، الفتيات يشددن.
  • إذا كانت حركة الحرف الثاني هي السكون بسبب الجزم أو البناء كجزم الفعل المضارع وبناء فعل الأمر، مثل: لم تشدد عالية الحبل، أشدد الحبل يا علي.

أمثلة على الأفعال الثلاثية المضعفة في القرآن الكريم

وردت الأفعال الثلاثية المضعفة في القرآن الكريم في عدة مواضع من ضمنها ما يلي:

  • الفعل نرد وأصله نردد في قول الله عز وجل: “فَقَالُوا يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلَا نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِين”.
  • الفعل يردون وأصله يرددون في قول الله عز وجل: “وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَىٰ أَشَدِّ الْعَذَابِ”.
  • والفعل ممدكم وأصله ممددكم في قول الله عز وجل: “فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ”.

شاهد أيضًا: ولدت الاميره نوره في الرياض نوع الفعل ولدت

مصادر الأفعال الثلاثية

مصادر الأفعال ليست قياسية ولا يحكمها أي قاعدة عامة وأغلب جاء بطريق السماع، وتم ضبطها ووضعها في قواعد من قِبل علماء اللغة، وتتمثل تلك المصادر فيما يلي:

  • “فِعَالَة” وتختص بـ الأفعال الثلاثية التي تدل على الحرف، مثل: درس دراسة، فلح فلاحة، صرف صرافة.
  • “فَعَلان” وتختص بالأفعال الثلاثية التي تدل على الاضطراب والحركة، مثل: طار طيران، سار سيران، جرى جريان، سرى سريان.
  • “فُعَال” وتختص بالأفعال الثلاثية التي تدل على المرض والوعكات الصحية، مثل: عطس عطاس، سعل سعال.
  • “فُعَال أو فَعيل” وتختص بالأفعال الثلاثية التي تدل على الصوت، مثل: صرخ صراخ، عوى عواء، هدل هديل، صاح صياح.
  • “فُعْلًة” وتختص بالأفعال الثلاثية التي تدل على اللون، مثل: صفر صفرة، حمر حمرة، رزق زرقة.
  • “فَعَل” وتختص بالأفعال الثلاثية التي تدل على العيب، مثل: حول حولا، عرج عرجا، عور عورا.
  • “فُعُول” وتختص بالأفعال الثلاثية التي تدل على المعالجة، مثل: صعد صعود، جلس جلوس، قدم قدوم.

وفي النهاية نكون قد عرفنا أن ورد الله الذين كفروا بغيظهم الفعل رده فعل ثلاثي مضعف حيث أن الأفعال الثلاثية المضعفة هي ما كانت لامها وعينها من جنس واحد مثل الفعل “رد وأصله ردد” في قول الله عز وجل: “وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ” حيث وجب إدغام حرفي الدال لأنهما متحركين وحركتهما هي الفتح”.

35 مشاهدة