يجوز للوالد قتل المولود إذا خشي من الفقر

يجوز للوالد قتل المولود إذا خشي من الفقر

يجوز للوالد قتل المولود إذا خشي من الفقر، معلومٌ أنَّ القتل يعدُّ من كبائر الذنوب، وقد بيَّن الشرع الحنيف حرمة ذلك، لكن لو أنَّ الوالد خشيَ من الفقرِ، هل يجوزُ له قتل ابنه؟ وفي حال قتله هل يقتصُّ من الوالدِ؟ وما هي الأحكام المترتبة على قتلِ الأبِ لابنه؟ في هذا المقال الذي يطرحه موقع محتويات سيجد القارئ الإجابة على جميع الأسئلة المطروحة في هذه المقدمة.

يجوز للوالد قتل المولود إذا خشي من الفقر

لقد نهى الله -عزَّ وجلَّ- في كتابه المجيد عن قتل الأولاد مخافة الفقر، حيث قال في كتابه المجيد: (وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ ۚ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا)،[1] وبناءً على ذلك يُمكن القول بعدم جوازِ قتل الوالد للمولد إن خشيَ من الفقرِ، هذا على وجه الخصوص أمَّا على وجه العموم فإنَّ قتل النفس البشرية يعدُّ من كبائر الذنوب، وهو منهيٌ عن في الشرع الحنيف.

شاهد أيضًاحكم الإجهاض قبل نفخ الروح

هل يقتص من الوالد إذا قتل ابنه

تباينت آراء أهل العلم فيما إن كان الوالد يُقتل إن قتل ابنه أم لا، وفيما يأتي تفصيل ذلك:[2]

  • القول الأول: ذهب جمهور أهل العلم إلى أنَّ الوالد لا يُقتل بولد، مستدلين على ذلك بقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (لا تقامُ الحدودُ في المساجدِ ولا يقادُ بالولدِ الوالدُ).[3]
  • القول الثاني: ذهب الإمام مالك إلى أنَّ الوالد يُقتل بولد شريطة أن لا يتطرق الاحتمال إلى كون القتل عمدًا أم غير عمد، بمعنى أنَّه إذا تُيقِّن أنَّه قتل ابنه عمدًا فيقتل به، أما إذا شُكَّ أنَّه قد ضربه للتأديب فقُتل بين يديه فإنَّ الأب بهذه الحالة لا يُقتل.

شاهد أيضًا: هل يقتل الوالد بولده

الأحكام المتعلقة بقتل الوالد لولده

معلومٌ أنَّ للقتلِ أحكامٌ، مثل وجوب الديةِ على القاتل، ومنعه من الميراث، لكن هل هذه الأحكام تنطبق على الأب، فيما يأتي تفصيل ذلك:[3][4]

  • وجوب الدية: ذهب أئمة المذاهب الإسلامية الأربعة إلى وجوب الدية على الوالد إن قام بقتل ابنه، وتدفع بهذه الحالة إلى الأم والأخوات، والله تعالى أعلى وأعلم.
  • المنع من الميراث: أجمع أهل العلم على أنَّ القاتل لا يرث من مال المقتول، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ليس للقاتِلِ مِنَ الميراثِ شيءٌ)،[5] وبناءً على ذلك فإنَّ الوالد لا يرث من مال ابنه الذي قتله.

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان يجوز للوالد قتل المولود إذا خشي من الفقر، وفيه تمَّ بيان عدم جوازِ ذلك، كما تمَّ ذكر الدليل الشرعي من القرآن الكريم، ثمَّ تمَّ بيان أقوال أهل العلمِ في حكمِ قتل الاقتصاص من الوالد إذا قتلَ ابنه، وفي ختام هذا المقال تمَّ بيان بعض الأحكام المتعلقة بقتلِ الوالد لولدهِ مثل وجوب الدية في حقِّه ومنعه من الميراث.

المراجع

  1. ^ سورة الإسراء: , آية 31
  2. ^ islamqa.info , هل يقتص من الوالد إذا قتل ولده ؟ , 05/09/2022
  3. ^ أحكام قتل الوالد ولده عمدا في الفقه الأسلامي , إبراهيم عبدالله الزهراني , 05/09/2022
  4. ^ islamweb.net , ما يترتب على قتل الأب لابنه من أحكام , 05/09/2022
  5. ^ صحيح الجامع , الألباني، عبدالله بن عمرو، 5422، صحيح
92 مشاهدة