أفكار إبداعية في تعليم العقيدة للأطفال

كتابة حنين شودب - تاريخ الكتابة: 16 يونيو 2021 , 15:06 - آخر تحديث : 16 يونيو 2021 , 15:06
أفكار إبداعية في تعليم العقيدة للأطفال

أفكار إبداعية في تعليم العقيدة للأطفال، هو أحد الأمور المهمّة جدًا التي يبحث عنها الأهل في الإسلام، جتّى سيتمكنوا من تعليم العقيدة الإسلاميّة لأطفالهم، ويدل مفهوم العقيدة لغة على معنى الشد والربط بإحكام، وهو لفظ مأخوذ من العقد، ويطلق هذا اللفظ على العقود التي تكون بين الناس مثل عقد النكاح، وعقد البيع واليمين وغير ذلك من العقود التي يلتزم فيها الأطراف بوثيقة تستوجب الوفاء بما جاء في العقد من شروط أو أركان، أمّا في الاصطلاح فيدل على ما ينعقد عليه قلب المرء وضميره بحيث يكون ديناً له ينبني عليه فعله وقصده وعمله.

تعريف العقيدة الإسلامية

تعرف العقيدة الإسلامية الصحيحة بأنها العقيدة المشتملة على أصول الإسلام الستة وهي الإيمان بالله تعالى وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره، وقد دل كتاب الله جل وعلا وسنة نبيه الكريم على وجوب الإيمان بهذه الأصول الستة، ويتضمن الإيمان بتلك الأصول الاعتقاد بأن الله تعالى هو وحده المستحق للعباده دون سواه من الخلق، وإفراده بجميع أنواع الأعمال التي يتعبد بها المسلم من صيام وصلاة ونذر ودعاء وخوف ورجاء، كما تتضمن العقيدة الإسلامية الصحيحة الاعتقاد والإيمان بكل ما أوجبه الله على العباد من أركان الإسلام الخمسة وهي الشهادتين، وإقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلا، ووتضمن العقيدة الصحيحة كذلك ضرورة الإيمان بأن الله هو وحده الخالق المدبر الرزاق، وأنه وحده صاحب الصفات العلى والأسماء الحسنى التي لا تنبغي لأحد من خلقه.[1]

شاهد أيضًا: ما العلاقة بين العقيدة الاسلامية والاستقامة على دين الله

أفكار إبداعية في تعليم العقيدة للأطفال

تعد العقيدة هي عاصمة الدين، فإن علم الإيمان هو العلم الأشمل، والأطول والأكثر أهمية فقط عندما يكون لدى الناس معتقدات صادقة، ومعتقدات صحيحة يمكنهم الشعور  في هذا العالم بالراحة والسعادة الحقيقية في حياتهم المستقبلية، ومن الأسهل ترسيخ المعتقدات الصحيحة في قلوب الأطفال بدلاً من تغيير انحرافات عقيدتهم عندما يكبرون، وفيما يأتي أفكار إبدعية في تعليم العقيدة الإسلاميّة:[2]

الفكرة الأولى

طريقة السؤال والجواب، وقد فعلها نبينا صلى الله عليه وسلم، وهي الطريقة التي يتم فيها تعليم الطفل عن طريق إعطائه المعلومات في صورة سؤال وجواب لتثبيت المعلومة لديه ومن ثم سؤاله عنها مرة أخرى، مثال: من ربك؟ ربي الله، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم الصغار عقيدتهم عن طريق مبادرتهم بالسؤال، لتثبيت عقيدة الطفل لديه كان يبادرهم بالسؤال في علوم الدين كافة والعقيدة أيضًا، نحرص أن يحتوي السؤال على المعلومات التي نريد توصيلها، والإجابة تكون كلمة أو ثلاث كلمات فقط. مثال: من هي ذات النطاقين؟ أسماء بنت أبي بكر الصديق، تكون الإجابة قصيرة سهلة الحفظ والتذكر.

الفكرة الثانية

نموذج للمعلومات العقدية الأولية التي يحتاجها الطفل، ومن المهم تطبيقها في المحاضن التربوية لتحصينهم، مثال: تدريب الأطفال على سؤال بعضهم البعض خلال تعلمهم للعقيدة، كأن يسأل الطفل خليله: ما معنى لا إله إلا الله؟ فيرد عليه: معناها أنه لا معبود إلا الله.

الفكرة الثالثة

تعريف الطفل بالإله الذي يعبده، ليحبه، ثم يطيعه ويخشاه، فالجاهل بالشيء لا يعطيه قدره، ويتم ذلك عن طريق تبسيط توحيد الأسماء والصفات للطفل بطرق متعددة تناسبه، مثال سرد الأحداث الكبيرة والمعقدة في شكل بسيط يستوعبه الطفل.

الفكرة الرابعة

تعريف الطفل بالنبي الذي يتبعه ويقتدي به ليحبه ويطيعه ولا يعصيه، وذلك عن طريق القصص، خاصة ما يتعلق بطفولته صلى الله عليه وسلم، وأيضًا مواقفه مع الأطفال ولطفه معهم ،و وصف هيئته، وذكر مواقفه الأخلاقية الراقية.

الفكرة الخامسة

 نفسر للطفل ونتدبر معه “الآيات” التي تحتوي على معاني عقدية من السور التي يحفظها. مثال : الفاتحة، الإخلاص، الفلق، الناس .

الفكرة السادسة

نشرح للطفل بعض الأحاديث العقدية أو جزءًا منها يناسب مستوى تفكيره بطريقة مبسطة محببة ووجه بشوش وعبارة مختصرة يستوعبها عقله.

الفكرة السابعة

عن طريق متعة التلوين أن تحتوي الصورة المراد تلوينها على معاني عقدية تتنوع في كل مرة، ويتم ذلك بأكثر من طريقة كأن يتم رسم قصة ذات معنى عقدي واضح وطلب تلوينها من الطفل كطريقة لتشغيل خياله وتوسيع إدراكه للأشياء ومن ثمًّ تثبيت المعلومة لديه.

الفكرة الثامنة

طريقة حفظ المنظومات العقدية وهذه طُبقت ونجحت، مثل: لأمية ابن تيمية، أو سلم الوصول إلى علم الأصول. ويفضل شرحها بطريقة مبسطة.

الفكرة التاسعة

ربط المواقف والأحداث التي تمر في حياة الطفل بالعقيدة، مثال: إذا مرض نعلق قلبه بالله، نعلمه الدعاء، وحسن الظن، والرقية، مثال آخر: عند رؤية القمر بدرًا، عن جرير بن عبد الله، قال: كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذ نظر إلى القمر ليلة البدر فقال: ” إنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر لا تضامون في رؤيته”.

الفكرة العاشرة

عن طريق التفكر والتأمل، مثال: عند غروب الشمس مثلًا تجلس الأم مع طفلها وتتأمل مع الغروب مع ذكر أفعال مستحبة في ذلك الوقت كالأذكار أو تدبر آيات من القرآن تتناول الغروب.

الفكرة الحادية عشرة

تربيتهم على حب الصحابة رضي الله عنهم، قال مالك بن أنس: (كان السلف يعلمون أولادهم حب أبي بكر وعمر كما يعلمونهم السورة من القرآن).

الفكرة الثانية عشرة

حفظ الأناشيد التي تحوي معاني عقدية والمشاركة بها في الحفلات المدرسية والمناسبات الأخرى.

الفكرة الثالثة عشرة

تعويد الطفل على سجود الشكر عند تجدد النعم وعند السلامة من الأذى، ندربه أن يبدأ دائمًا بشكر الله قبل شكر والديه أو من أحسن إليه، لنعلقه بالمنعم الحقيقي عليه لا بغيره.

الفكرة الرابعة عشرة

تعريف الأطفال بأمهات المؤمنين زوجات النبي صلى الله عليه وسلم وبناته وتربيتهم على حب آل البيت وتوقيرهم.

الفكرة الخامسة عشرة

نكرر أمام الطفل عبارات تنمي الإيمان لترسخ لديه ثم يستخدمها تلقائيًا، مثل: قدر الله وما شاء فعل، توكل على الله، لا إله إلا الله، الله يراك، الله قدير،  الله كريم سبحانه.

الفكرة السادسة عشرة

عن طريق المسابقات ومجالها واسع ومتنوع ويفضل أن تكون مسابقات حركية لأن الأطفال يحبونها ويتفاعلون معها.

الفكرة السابعة عشرة

عندما نحرص على تعليم العقيدة لأطفالنا في سن مبكرة فنحن نعدهم لمثل هذا الموقف: حين يتعرضون في فترة من حياتهم لزمن تكثر فيه الفتنة ويقوى أهل الباطل يجد رصيدًا عقديًا صلبًا يدعمه في محنته.

الفكرة الثامنة عشرة

بمساعدة من الوالدين أو المربي يقوم الطفل بتزيين فصله وغرفة نومه بعبارات عقدية مثل: أنا مسلم، أحب ربي وأخشاه، أنواع العبادة،  أركان الإيمان، فهذه وسائل تعليمية تطبع في ذهنه مع كثرة مشاهدتها.

شاهد أيضًا: من مصادر تلقي العقيدة عند أهل السنة والجماعة

أهمية العقيدة الإسلامية

بعد أن أدرجنا أفكار إبداعية في تعليم العقيدة للأطفال، سنتحدث عن أهمية العقيدة الإسلاميّة، فللعقيدة أهمية كبيرة في حياة الإنسان المسلم حق الإسلام، منها:[3]

  • حمل جميع الرسل رسالة التوحيد، ودعو للعقيدة الصحيحة، وهذا ما أكدته الآيات القرآنية المختلفة، وكتب التفسير من بعدها.
  • خلق الله عباده لعبادته وتوحيد الألوهية، وهذا لا يتأتى إلا من خلال وضع عقيدة صحيحة وسليمة يسير عليها المؤمنين.
  • قبول الأعمال عن الله مرتبط بعامل التوحيد عند العبد، وكمال العمل من كمال التوحيد، فأي خلل في التوحيد يلغي العمل، وينقصه عن كماله المستحب.
  • النجاة في الآخرة متوقفٌ على نسبة وصحة العقيدة، وهذا ما يأخذنا إلى وجوب تعلم العقيدة الإسلامية بشكلها الصحيح، قال نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم: “إن الله حرّم على النار من قال: لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله”.
  • العقيدة توضح وتحدد العلاقة بين العبد وربه، معرفاً، وتوحيداً، وعبادةً، وهذا لا يكون إلا بالخوف منه، والشعور بمراقبته، واستحضار عظمته، والتقوي بقربه، والتوبة إليه وطلب الغفران منه، وهذا أقل واجبٍ اتجاه ربنا جل جلاله، الذي خلقنا في أتم صورة، ورزقنا في البر والبحر، وحفظنا ورعانا.
  • أساس السعادة في الدنيا معرفة الله، والحاجة إليه في كل صغيرةٍ وكبيرة، فلا راحة ولا طمأنينة، إلا بالقرب من الله، والإيمان بربوبيته، وألوهيته، ومعرفة أسمائه وصفاته.
  • العقيدة تجيب عن جميع التساؤلات التي تخطر على بال البشر، ومنها بداية العالم ونهايته، صفة الخالق، العوالم الموجودة في هذا الكون، القضاء والقدر، وغيرها من التساؤلات.
  • ركز القرآن الكريم على العقيدة، بياناً وتوضيحاً، وإقراراً وتصحيحاً، وجاءت السنة النبوية الشريفة موضحةً للعقيدة، وداعيةً لها.
  • العقيدة السليمة سبب النصر والفلاح في الدنيا والنجاة من النار في الآخرة، فالمتمسك بعقيدته وايمانه، من الآمنين المحفوظين بحفظ ورعاية الله، قال صلى الله عليه وسلم: “لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق، لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك”.
  • العقيدة المانع الأول لعدم الوقوع في المعاصي، والعاصم من الملذات والمحرمات الدنيوية.

وهكذا نكون قد تعرفنا أفكار إبداعية في تعليم العقيدة للأطفال، كما تعرفنا على مفهوم العقيدة الإسلاميّة، كما تعرفنا على أهمية العقيدة الإسلامية،فالعقيدة الإسلامية هي القاعدة الأولى للإسلام هي العقيدة، معرفتها وتطبيقها بالشكل الصحيح

المراجع

  1. ^ binbaz.org.sa , العقيدة الصحيحة , 16-06-2021
  2. ^ saaid.net , كيف تعلم العقيدة للأطفال , 16-06-2021
  3. ^ alukah.net , أهمية العقيدة , 16-06-2021
126 مشاهدة