أهمية القراءة

كتابة كتّاب محتويات - تاريخ الكتابة: 24 نوفمبر 2019 , 20:11
أهمية القراءة

تعتبر القراءة من أهم الهوايات التي فُطرنا جميعًا على حبها، فحتى وإن تفاوتنا في درجات اهتمامنا بها، أو حبنا لها فإن الحقيقة التي تكمن وراء هواية القراءة، هي أنها تُعطى دائمًا لأصحابها بُعدًا آخر، وعمقًا مقبولًا، وسعة أفق، وثقافة يُشهَد لهم بها في جميع الميادين، وسنتعرف من خلال الأسطر التالية بمقالنا بمحتويات على أهمية القراءة.

لماذا نقرأ؟

  • تقضية وقت الفراغ، تعلمنا في صغرنا القراءة لأغراض عدة، فهي لازمة للدراسة بجميع المواد، وهي هامة لتقضية وقت الفراغ بشكل مثمر ومفيد.
  • سبب التقدم، كما كبرنا لنعلم أن القراءة سبب رئيسي للتقدم، وملاحقة التطور في العالم كله.
  • اكتشاف علم الدراسة، هذا بالإضافة إلى أن القراءة لطالما ساعدتنا على اكتشاف علم الدراسة، ودروس الحياة المتعلقة بآداب التعامل، والأخلاق، وكذلك اكتشاف الذات الإنسانية.
  • ونيسًا للسفر، وأهدتنا القراءة عند الكبر صديقًا لساعات السفر، ولأيام العمل الضاغطة، ولظروف الحياة في وحدة؛ فكان الكتاب ولازال هو خير جليس.
  • سهولة التعبير عن النفس، ولهذا فلقد كانت القراءة هي أساسنا الأول في المناظرات، وتفنيد الحوار، واكتساب مهارات عديدة مثل الإنصات والرد السليم، وكذا الإلقاء، والخطابة، والتعبير بشكل سليم عن عواطفنا وأفكارنا.
  • التواصل الإنساني، كذلك فلقد ساعدت القراءة على تحسين التواصل الإنساني بين أفراد الأسرة الواحدة، وساعدت على قصر المسافات أثناء التعارف، وكذا على الارتقاء في ميادين العمل.
  • حماية القارئ، القراءة تحمي صاحبها، وتجعله يفطن لأمور كثيرة، كما أنها تُهذّبه، وتساعده على التعرف على شخصياته، والحكم على شخصيات الآخرين برؤية متزنة.
  • توسيع الأفق، وتنطلق القراءة بعقل صاحبها إلى للسفر عبر القارات وهو في مكانه، كما وتساعده على تعميق ثقافاته.
  • تعلم اللغات، وتعد القراءة أبسط الأساليب المشتركة لتعلم اللغات باختلاف أنواعها.
تدريب أبنائنا على القراءة في سن مبكر يساهم بشكل كبير في تنشئتهم بشكل سليم
تدريب أبنائنا على القراءة في سن مبكر يساهم بشكل كبير في تنشئتهم بشكل سليم

كيف أثر التطور على أهمية القراءة ؟

في الآونة الأخيرة، ظهرت وسائط أخرى للقراءة، جعلتنا نقرأ أمّهات الكتب باستخدام الألواح الإلكترونية، والهواتف المحمولة، وبعد أن اعتدنا على قراءة الكتاب، وقلب الصفحات بالإبهام، أصبحنا نستخدم الأزرار، والمؤشرات المعتمدة على تقنية اللمس.

ولهذا فقد اختلفت درجة الاستمتاع بقراءة الكتاب، ولعل هذا كان سبباً وجيهاً على انتشار دور الطبع والنشر في الفترة الأخيرة، وكذا مسابقات الرواية، ومجموعة القصص القصيرة، ودواوين الشعر من أجل إعطاء فرصة حقيقية للشباب من أجل إطلاق العنان لإبداعهم، وقراءة إبداع غيرهم.

حتى نواحي الكتابة، ولغتها قد تغيرت، وتكيفت مع الأوضاع الحياتية الجديدة، والأفكار والمتغيرات، التي انفتح عليها العالم.

كما برزت الأفلام السينمائية التي تعتمد على قصص أشهر الروايات الموجودة بالسوق، ولعل ازدهار الحركة الأدبية من خلال الندوات، ومعارض الكتاب قد ساهمت في تعميق أهمية القراءة في النفوس.

تساعد القراءة على فتح آفاق واسعة، وتنوير النفس والذهن
تساعد القراءة على فتح آفاق واسعة، وتنوير النفس والذهن

هل نجحت أساليب قضاء وقت الفراغ الحديثة في التأثير على هواية القراءة؟

تعددت أساليب قضاء وقت الفراغ بالنسبة للجميع، وخاصةً أنها في تطور دائم بشكل يجذب جميع الحواس ويتحكم بها بأعلى التقنيات العالمية الموجودة في العصر الحديث.

هذا بالإضافة إلى إبتكار سُبل عديدة لممارسة الرياضة، وانتشار صالات الألعاب الرياضية، وربما تكون ممارسة الرياضة قد شغلت حيزاً كبيراً تم التغافل بسببه عنها.

وربما يكون ما تم استحداثه من أساليب متعددة لقضاء وقت الفراغ بعيدًا عن القراءة في أبسط صورها “وهي القراءة السريعة” قد ساعد على نمو بعض قدرات الإنسان وليس جميعها.

ولكن من جهة أخرى نجد أن الإنسان بدافع الفضول الفطري قد لجأ إلى البحث على الإنترنت للتعرف على ما يحب اكتشافه من مجالات، وأن مجال هذه الأبحاث في ازدياد مستمر.

من أجل ذلك كله لا نستطيع أن نقر بأن التطور قد ساهم في طمث القراءة؛ على العكس فلقد أصبحت القراءة أحد العوامل الهامة والمؤثرة في تطور شخصيات الأفراد، وحياتهم بشكل سليم.

2604 مشاهدة