أول من أحدث بدعة المولد النبوي

كتابة سندس - تاريخ الكتابة: 4 سبتمبر 2021 , 19:09
أول من أحدث بدعة المولد النبوي

أول من أحدث بدعة المولد النبوي ، هو عنوان هذا المقال، ومن المعلوم أنَّ رسول الله -صلى الله -عليه وسلم- ولد في الثاني عشر من شهر ربيع الأول، وبالتحديد في يومِ الإثنينِ، وقد ظهرَ في القدمِ ما يثعرفُ باالاحتفال بالمولدِ النبويِّ، فمن أوَّل من احتفلَ به؟ ومن الذي أحيا هذه الاحتفالات؟ وما حكمُ الاحتفالِ بالمولدِ النبويِّ وهل هو بدعةٌ؟ وما الأدلة الشرعيةِ على هذا الحكم؟ كلُّ هذه الأسئلة سيجد القارئ الإجابة عليها في هذا المقال.

أول من أحدث بدعة المولد النبوي

إنَّ أولَ من قام بالاحتفالِ بالمولدِ النبويِّ الشريفِ هم الرافضةُ العبيديون، والذين يُطلق عليهم اسم الفاطميون، وكان ذلك في أواخر القرنِ الرابع الهجريِّ، بالإضافةِ إلى ابتدعاهم عددًا من الاحتفالاتِ مثل الاحتفال بمولدِ السيدةِ فاطمةَ -رضي الله عنها- وبمولد الحسنَ والحسينَ وكذلك احتلفوا بمولد علي بن أبي طالب -رضب الله عنهم جميعًا- وقد انقرضت كلُّ تلك الاحتفالات بسقوطِ الدولةِ العبيدية، عام خمسمائةٍ وسبعةٌ وستون على يدِ صلاح الدينِ الأيوبيِّ.[1]

شاهد أيضًا: تفسير الأرواح جنود مجندة ما تشابه منها ائتلف وما تناكر منها اختلف

أول من أحيا بدعة المولد النبوي بعد انقراضها

بعد أن انقرض الاحتفال بالمولدِ النبويِّ الشريف بعد سقوط الدولةِ العبيدية، قام الصوفيةُ بإعادةِ إحياء الاحتفال بمولد رسول الله م-مد -صلى الله عليه وسلم- والذي ما زال الاحتفال به قائمًا إلى هذا اليومِ؛ إذ ما زال عددًا من النَّاس يحتفلون به، ولا سيما بعد استحسان عددًا من أهلِ العلمِ له؛ لما في ذلك من ذكرٍ لسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم.[2]

شاهد أيضًا: تفسير يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

هل الاحتفال بالمولد النبوي بدعة

لا بدَّ أولًا من تنبيه القارئِ إلى أنَّ الاحتفالَ بالمولدِ النبويِّ الشريفِ له صورتان، أمَّا الصورةُ الأولى فهي استصحاب هذا الاحتفال ببعضِ المنكراتِ والمحرَّماتِ، وهذ الصورة بالطبع لا خلاف بين الفقهاء على حرمتها، أمَّا الصورة الثانية فتكون باجتماع النَّاس في هذا اليومِ ويقرأنَ شيئًا من سيرته -صلى الله عليه وسلم- وينشدون القصائد في مدحه، وهذه الصورةُ مختلفٌ في حكمها، حيث ذهب بعض أهلِ العلمِ إلى جوازها، وذهب آخرون إلى حرمتها.[3]

شاهد أيضًا: كان موقف أبي بكر الصديق رضي الله عنه عندما تولى أمر المسلمين

العلماء الذين أجازوا المولد النبوي

قام عددٌ من أهل العلمِ بإباحة الاحتفال بالمولدِ النبويِّ الشريف، وفيما يأتي ذكر أسمائهم وبيان أقوالهم في ذلك، وفيما يأتي ذلك:

  • ابن حجر العسقلاني: إنَّ المولدَ النبويِ يعدُّ بدعةً، لكنَّه بدعةٌ حسنةٌ إذا اشتملت على المحاسن.[4]
  • السخاوي: لا بأس بإقامةِ الاحتفالِ بالمولدِ النبويِّ ما دام في ذلك فرحٌ وسرورٌ لأهلِ الإيمان.[5]
  • السيوطي: يعدُّ الاحتفال في المولدِ النبويِّ من البدعِ الحسنة التي يُثاب فاعلها عليها، ما دام تمَّ الاقتصارِ على إظهار الفرحِ والسرورِ بمولدهِ -صلى الله عليه وسلم- وقراءة القرآنِ وإطعامَ الطعامِ والحديث عن سيرته العطرةِ ومعجزاته.[6]
  • القرضاوي: أكد القرضاوي عى إباحة المولدِ النبويِّ الشريف ما لم يشتمل على المنكرات، وما دامه اقتصر على ذكر سيرة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- العطرة.[7]
  • نوح علي سلمان: قال بإباحة الاحتفال بالمولدِ النبويِّ الشريفِ، من خلال سرد سيرة رسول الله وبيان صفاته الحميدةِ والحثِّ على التمسك بالدينِ الإسلامي، وما لم تشتمل هذه الاحتفالاتِ على المنكراتِ والمحرماتِ.[8]

العلماء الذين منعوا المولد النبوي

ذهب مجموعةٌ من أهلِ العلم إلى منع الاحتفال بالمولدِ النبويِّ الشريف، حتى وإن لم يحصل فيه مخالفاتٌ شرعية، وفي هذه الفقرةِ من هذا المقال سيتمُّ ذكر بعض هؤلاء العلماء، وفيما يأتي ذلك:

  • ابن تيمية: ذهب ابن تيميةَ إلى عدمِ جوازِ الاحتفالِ بالمولدِ النبويِّ؛ إذ أنَّه لم يُذكر عن السلف الصالحِ ذلك، ولو كان في الاحتفالِ خيرًا لكانوا أحقَّ به.[9]
  • الفاكهي: ذهب إلى أنَّ الاحتفال بالمولد النبوي يعدُّ بدعةً مكروهةً، حتى وإن هلا هذا الاحتفال من المنكراتِ الشرعيةِ.[10]
  • ابن باز: ذهب ابن بازٍ إلى عدمِ جواز احتفال المسلمين بمولدِ رسولهم -صلى الله عليه وسلم- وأنَّ ذلك يعدُّ بدعةً مستحدثةً في الدينِ الإسلامي.[11]
  • ابن عثيمين: ذهب ابن عثيمين إلى عدم جوازِ الاحتفال بالمولد النبوي، وعدَّ ذلك من البدع المستحدثة التي لا أصل لها في الدينِ الإسلامي.[12]

شاهد أيضًا: فضل لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

الأدلة الشرعية على جواز المولد النبوي

استدلَّ من أباح الاحتفال بالمولدِ النبويِّ الشريفِ بعددٍ من الأدلةِ، وفي هذه الفقرة من هذا المقال سيتمُّ ذكرها:

  • ثبت عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنَّه كان يحتفلُ بعيدِ ميلاده، وذلك عن طريقِ صيامِ يومِ الإثنينِ من كلِّ أسبوع، ودليل ذلك ما رُوي عن أبي قتادة -رضي الله -عنه- حيث قال: “وَسُئِلَ عن صَوْمِ يَومِ الاثْنَيْنِ؟ قالَ: ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ، وَيَوْمٌ بُعِثْتُ، أَوْ أُنْزِلَ عَلَيَّ فِيهِ”.[13]
  • ثبت عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنَّه يُخفف عن أبي لهبٍ في قبره كلَّ اثنين لأنَّه أعتق الجارية التي بشرته بمولد رسول الله، ودليل ذلك ما رُوي عن أم حبيبة -رضي الله عنها- حيث قالت: “قالَ عُرْوَةُ: وثُوَيْبَةُ مَوْلَاةٌ لأبِي لَهَبٍ؛ كانَ أبو لَهَبٍ أعْتَقَهَا، فأرْضَعَتِ النَّبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَلَمَّا مَاتَ أبو لَهَبٍ أُرِيَهُ بَعْضُ أهْلِهِ بشَرِّ حِيبَةٍ، قالَ له: مَاذَا لَقِيتَ؟ قالَ أبو لَهَبٍ: لَمْ ألْقَ بَعْدَكُمْ غيرَ أنِّي سُقِيتُ في هذِه بعَتَاقَتي ثُوَيْبَةَ”،[14] ووجه الدلاةِ أنَّه خُفف عن أبي لهبٍ لأنَّه أظهر فرحه وسروره بمولد النبيِّ.
  • أمر الله -عزَّ وجلَّ- المسلمين بإظهار الفرح والسرور عند الرحمة، حيث قال تعالى: {قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ}،[15] وإنَّ من أعظم الرحماتِ للمسلمين مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

شاهد أيضًا: من قال حسبي الله لا اله الا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان أول من أحدث بدعة المولد النبوي، والذي تمَّت فيه الإجابة على هذا السؤال المطروحِ، كما تمَّ بيان الذي أحيا هذه البدعةَ بعد انقراضها، ثمَّ تمَّ بيان حكمِ الاحتفالِ بالمولدِ النبويِّ والخلاف الذي حصل بين الفقهاءِ في ذلك، وفي ختام هذا المقال تمَّ ذكر الأدلة الشرعية التي من خلالها استنبط بعض أهل العلم منها جواز الاحتفالِ بالمولدِ النبويِّ الشريف.

المراجع

  1. ^ dorar.net , الاحتِفالُ بالمَولِد النَّبويِّ - شُبهاتٌ ورُدودٌ , 4/9/2021
  2. ^ dorar.net , الاحتِفالُ بالمَولِد النَّبويِّ - شُبهاتٌ ورُدودٌ , 4/9/2021
  3. ^ حكم الاحتفال بالمولد النبوي بين المجيزين والمانعين، عبد الفتاح بن صالح، ص6 , https://docs.google.com/viewerng/viewer?url=https://books-library.online/files/books-library.online_noo4c8e9de88e068f16b74c47-38400.pdf&hl=ar , 4/9/2021
  4. ^ حسن المقصد في عمل المولد، السيوطي، ص16 , https://archive.org/details/HusnAlmaqsad/page/n18/mode/2up , 4/9/2021
  5. ^ حسن المقصد في عمل المولد، السيوطي، ص16 , https://archive.org/details/HusnAlmaqsad/page/n18/mode/2up , 4/9/2021
  6. ^ حسن المقصد في عمل المولد، السيوطي، ص16 , https://archive.org/details/HusnAlmaqsad/page/n18/mode/2up , 4/9/2021
  7. ^ al-qaradawi.net , الاحتفال بمولد النبي والمناسبات الإسلامية , 4/9/2021
  8. ^ aliftaa.jo , حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف , 4/9/2021
  9. ^ حكم الاحتفال بالمولد النبوي بين المجيزين والمانعين، عبد الفتاح بن صالح، ص22 , https://docs.google.com/viewerng/viewer?url=https://books-library.online/files/books-library.online_noo4c8e9de88e068f16b74c47-38400.pdf&hl=ar , 4/9/2021
  10. ^ حكم الاحتفال بالمولد النبوي بين المجيزين والمانعين، عبد الفتاح بن صالح، ص22 , https://docs.google.com/viewerng/viewer?url=https://books-library.online/files/books-library.online_noo4c8e9de88e068f16b74c47-38400.pdf&hl=ar , 4/9/2021
  11. ^ binbaz.org.sa , حكم الاحتفال بالمولد النبوي , 4/9/2021
  12. ^ islamway.net , حكم الاحتفال بالمولد النبوي , 4/9/2021
  13. ^ صحيح مسلم، مسلم، حديث صحيح
  14. ^ صحيح البخاري، البخاري، حديث صحيح
  15. ^ يونس: 58
20 مشاهدة