اجتماع المسلمين في سقيفة بني ساعدة هو نموذج

كتابة اية محمد - تاريخ الكتابة: 1 أبريل 2021 , 22:04
اجتماع المسلمين في سقيفة بني ساعدة هو نموذج

اجتماع المسلمين في سقيفة بني ساعدة هو نموذج هو عنوان هذا المقال الذي سيتناول أحد الحوادث التي حصلت مع المسلمين عقب وفاة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، والسبب الكامن وراء هذه الحادثة، والطريقة التي تعامل بها المسلمون مع هذه الحادثة التي كانت من الأمور المستجدّة على المسلمين بعد وفاة الرسول صلّى الله عليه وسلّم، وخصوصًا أن المسلمين اعتادوا على العودة إلى النبي -صلّى الله عليه وسلّم- عند حدوث أي أمر مستجّد معهم وأخد شورته ورأيه في أمورهم الدينية والدنيوية، فما الطريقة التي اتّخذها المسلمون لحل مشكلاتهم بعد وفاة الرسول سؤال سنحصل على إجابته في هذا المقال.

اجتماع المسلمين في سقيفة بني ساعدة هو نموذج

اجتماع المسلمين في سقيفة بني ساعدة هو نموذج للشورى بين المسلمين، فقد اعتاد المسلمون قبل وفاة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- على العودة في الأمور المستعصية أو التي تشكل موضعًا للخلاف إلى استشارة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وسؤاله عن الصواب والغلط، وقد اظهر المسلمون وصحابة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- مدى حكمتهم عند تعرّضهم لاجتماع بني ساعدة، واستخدموا الشورى فيما بينهم، فعند تحيّز الأنصار لمبايعة سعد من عبادة لم يلجأ المهاجرون إلى العنف أو الحقد أو الحرب والقتال، بل ذهبوا إلى التشاور والتحاور مع الأنصار، وكانت النتيجة اقتناع الأنصار برأي المهاجرين ومبايعة أبي بكر الصديق، والمعروف في هذه الحادثة أنّ عمر بن الخطاب قال لأبي بكر رضي الله عنهما: “انطلق بنا إلى إخواننا هؤلاء من الأنصار ، حتى ننظر ما هم عليه “، والله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: حكم المحبة والتعاون بين المسلمين

الشورى في الإسلام

إنّ مبدأ الشورى أحد المبادئ التي قام عليها الإسلام والتي اعتمدها رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- مع أصحابه فكان يشاورهم دائمًا في الأمور المصيرية فقد شاورهم في غزوة بدر وفي أسراها، كما شاورهم في الخروج إلى معركة أحد، والكثير من المواقف الأخرى، فاتخذ صحابته رضي الله عنهم من بعده مبدأ الشورى فيما بينهم وتعاملوا به، فقد استخدموا الشورى في تعين الخلفاء الراشدين كلّهم، وقد وصى الله تعالى رسوله الكريم -صلّى الله عليه وسلّم- في القرآن الكريم باستخدام الشورى مع أصحابه فقال تعالى: “فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ”[2]، وقد جُعلت الشورى بين المسلمين لحلّ المشكلات التي لم يرد لها حلٌّ في النصوص الشرعية أو حلّ الأمور المستحدثة على المسلمين فلم يحدد الإسلام شكلًا معيّنًا للشورى بل ترك ذلك رهنًا للمسلمين وآرائهم وتطور زمانهم، على أن يُخد في الشورى برأي الأغلبية في الإسلام على أن يكون الرأي مبنيًا على المنطق وغير مخالف للشرعية الإسلامية.[3]

شاهد أيضًا: ما الهدف من دعوة غير المسلمين إلى الإسلام

سقيفة بني ساعدة

بعد وفاة الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- اجتمع الأنصار من أهل المدينة المنورة على عجل في سقيفة بني ساعدة، دون إخبار المهاجرين بهذا الاجتماع، وقد كان الهدف من اجتماعهم هو تعيين خليفة بعد رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- ليتولّى أمر المسلمين وحكمهم، وقد رأوا في أنّ المهاجرين هم الأولى والأحق بخلافة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- فهم من نصروه وساندوه، كما أنّهم هم أهل المدينة وهم أولى بحكمها، فاجتمعوا ليبايعوا أحد أسيادهم أميرًا للمسلمين وهو سعد بن عبادة، وذلك بالتوازي مع مبايعة المهاجرين لأبي بكر الصديق رضي الله عنه، فعندما  عَلم المهاجرين باجتماع بني ساعدة ذهبوا إلى الأنصار وتشاوروا معهم وحاولوا إقناعهم بوجهة نظرهم إلى أن تمّ الأمر بين المسلمين وبايع الأنصار أبي بكر الصديق إلّا سعد بن عبادة فقد كان يطمح أن يكون خليفة المسلمين وأميرهم.[4]

لماذا بايع الأنصار سعد بن عبادة

إنّ الهدف الكامن وراء مبايعة الأنصار لسعد بن عبادة هو سبب قبلي بالأغلب فقد رأوا بأن الأنصار أحق من المهاجرين بالخلافة، وقد قال ابن تين: “إنما قالت الأنصار: منّا أمير، ومنكم أمير، على ما عرفوه من عادة العرب أن لا يتأمر على القبيلة إلا من يكون منها، فلما سمعوا حديث الأئمة من قريش رجعوا عن ذلك وأذعنوا“، فقد عرف العرب أن الحاكم أو الخليفة على الجماعة  يجب أن يكون من نفس القبيلة، ولا يجوز أن يحكم القبيلة رجل لا ينتمي لها، فلمّا عرفوا أن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- جعل الخلافة في قريش، سلّموا واطاعوا أمر رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وبايعوا أبو بكر الصديق خليفًا لهم وللمسلمين.[5]

شاهد أيضًا: انتشر الإسلام في المدينة بعد

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي بيّن أن اجتماع المسلمين في سقيفة بني ساعدة هو نموذج من نماذج الشورى بين المسلمين، وشرح حادثة سقيفة بني ساعدة والاجتماع الذي حصل بها والسبب الكامن وراء مبايعة الأنصار لسعد بن عبادة، كما بيّن أهمية الشورة في الإسلام واتّباع مبدأ الشورى بين المسلمين من قبل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , أمر سقيفة بني ساعدة , 1-4-2021
  2. ^ سورة آل عمران , الآية 159.
  3. ^ alukah.net , الشورى في الإسلام بين النظرية والتطبيق , 1-4-2021
  4. ^ islamstory.com , سقيفة بني ساعدة , 1-4-2021
  5. ^ islamweb.net , قصة السقيفة والخلافة وموقف سعد بن عبادة منها , 1-4-2021
174 مشاهدة