ما هي اسباب الصداع من الخلف وما طرق علاجه

كتابة علي - تاريخ الكتابة: 24 فبراير 2021 , 09:02 - آخر تحديث : 24 فبراير 2021 , 08:02
ما هي اسباب الصداع من الخلف وما طرق علاجه

ما هي اسباب الصداع من الخلف ؟، حيث يعد الصداع من أكثر المشاكل الطبية شيوعًا، ويصاب به جميع الأشخاص في مرحلة ما من حياتهم، ويمكن أن يؤثر الصداع على أي شخص بغض النظر عن عمره وجنسه، وفي هذا المقال ستتم الإجابة حول التساؤل المطروح، ما هي اسباب الصداع من الخلف ؟، وسيتم التحدث كذلك حول طرق علاجه تبعًا لمسببات الألم.

صداع الرأس

يعاني الجميع من الصداع في مراحل مختلفة من حياتهم، بغض النظر عن الجنس أو العرق أو العمر، فهو من أكثر المشاكل الطبية شيوعًا ويعاني منه ما يقرب من نصف البالغين وفقًا لإحصاءات منظمة الصحة العالمية، والصداع هو ناتج عن مجموعة من الأسباب، وتختلف التأثيرات المؤثرة التي تشمل كلاً من التوتر والضيق العاطفي أو بعض الاضطرابات والمشاكل الصحية، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم والاكتئاب والقلق والصداع في شدتها حسب الحالة، وفي بعض الحالات يمكن أن تؤثر على حياة الفرد وأنشطته اليومية[1] الجزء الخلفي من الرأس، ويبدأ من أعلى العنق حتى ينتشر إلى مؤخرة العينين والجبهة وفروة الرأس أيضًا بطريقة مفاجئة وشديدة، وهذا النوع من الصداع معروف كاسم ألم العصب القذالي، وسمي بهذا الاسم لأنه يؤثر على المنطقة المحيطة بالعظم القذالي، وهي المنطقة التي تحتوي على العصب الممتد من الأعلى، حيث يتحرك هذا الصداع من عبر الحبل الشوكي لأعلى عبر فروة الرأس مسبباً الألم،[2] بالإضافة إلى الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى الشعور بألم خلف الرأس، بما في ذلك صداع التوتر، والتهاب المفاصل، وضعف الوضعية عند الجلوس والوقوف.[3]

اسباب الصداع من الخلف

الإحساس المتكرر بالألم خلف الرأس يستدعي معرفة السبب وراء حدوثه لعلاجه والسيطرة على الألم، حيث أن الألم خلف الرأس ينتج عن أسباب عديدة ، وتشمل الأسباب الوضعيات الجسدية غير المناسبة، كذلك الأسباب الأخرى المرتبطة بأنواع معينة من الصداع، ومن أبرز أسباب الصداع ما يلي:[1]

شاهد أيضًا: علاج الصداع النصفي في ثواني بدون ادوية

صداع التوتر

صداع التوتر هو النوع الأكثر شيوعًا عند البالغين؛ على الرغم من أنه يمكن أن يحدث في أي فئة عمرية أخرى، ويمكن أن يحدث في بعض العائلات ، ويؤدي صداع التوتر إلى ألم خفيف أو وجع خفيف، كذلك الشعور بالضغط والتوتر حول مقدمة الرأس أو العودة. من الرأس والرقبة، لذلك يصفه بعض المصابين به كما لو كان مشبك يضغط على الجمجمة، وعادة ما يستمر صداع التوتر من نصف ساعة إلى عدة أيام وينقسم إلى نوعين؛ وهي: صداع التوتر العرضي الذي يبدأ تدريجيًا، غالبًا في منتصف النهار، ويستمر أقل من 15 يومًا في الشهر، والنوع الآخر هو صداع التوتر المزمن الذي يستمر أكثر من 15 يومًا في الشهر.[2][3] صداع التوتر الناجم عن تقلص أو تشنج عضلات العنق وفروة الرأس، والذي ينتج عن التعرض لصدمات في الرأس أو الإجهاد النفسي أو القلق أو الاكتئاب  وتشمل عوامل الخطر الأخرى ما يلي:[4]

  • قلة النوم أو كثرة النوم.
  • الجنس الأنثوي النساء أكثر عرضة لهذا الصداع من الرجال، والذي قد يكون مرتبطًا بالتغيرات في مستوى هرمون الاستروجين أثناء الحيض أو انقطاع الطمث.
  • التعب المزمن والتوتر.
  • إدمان الكحول أو المخدرات.
  • تخطي بضع وجبات.

يُنصح دائمًا بالاحتفاظ بمذكرات للمساعدة في تحديد مسببات الصداع إذا تعرض الشخص له بشكل متكرر، ونتيجة لذلك يقوم المريض بتعديل أسلوب حياته أو طبيعة نظامه الغذائي بطريقة تقلل مرة أخرى من الشعور بالصداع، و أظهرت التمارين والاسترخاء دورًا مهمًا في تقليل التوتر النفسي، بالإضافة إلى ضرورة الحفاظ على وضعية صحية والراحة والاسترخاء، والسوائل الكافية، حيث تلعب هذه الإرشادات دورًا في تقليل الشعور بصداع التوتر.[5]

صداع عنقي المنشأ

الآلام المصاحبة لصداع عنقي المنشأ يظهر كما لو كان في مؤخرة الرأس، ولكن المشكلة تعتمد على الرقبة وهذا ما يعرف بالألم الرجيع، أي أنّ المريض يشعر بألم في مكان من الجسم يختلف بذاته عن موقعه الحقيقي،[1] ويعتبر الألم المصاحب لصداع عنقي المنشأ صداعًا ثانويًا، أي أنه ناتج عن مرض معين أو مشكلة صحية، مثل اضطرابات الفقرات والرقبة، والأنسجة الرخوة وغير ذلك، وتجدر الإشارة إلى أن هناك العديد من الهياكل الحساسة للألم في أعلى الرقبة ومؤخرة الرأس، وتمثل نقاط التلامس في مؤخرة الرأس والرقبة المواقع القادرة على تحفيز الإحساس بالألم، بما في ذلك الفقرات العنقية والمفاصل والأربطة والجذور العصبية للرقبة والشرايين الفقرية عبر أجسام الفقرات العنقية.[6]

يمكن أن ينتج داء الفقار الرقبية عن داء الفقار العنقي، أو إصابة أحد أقراص الفقرات، أو إصابة موضعية تسبب ضغطًا أو تهيجًا على أحد عصب الرقبة، وفيما يتعلق  بعوامل الخطر التي تؤدي إلى تفاقم هذا النوع من الصداع، نذكر ما يلي:[7]

  • التعب العضلي.
  • موقف سيئ؛ مثل حمل الهاتف بين كتفك ورقبتك.
  • صعوبة النوم.
  • التعب العام.
  • أصيب في الرقبة. سواء كانت حديثة أو سابقة.
  • مشاكل الأقراص في فقرات العنق.

شاهد أيضًا: علاج الصداع التوتري … 15 طريقة لعلاج صداع التوتر

ألم العصب القذالي

الألم العصبي القذالي العنقي هو الإحساس بألم نابض خارق أو ألم مزمن شبيه بالصدمة الكهربائية في الجزء العلوي من مؤحرة الرأس، والرقبة، والمنطقة خلف الأذنين، وعادة ما يصيب جانب واحد من الرأس، وهو سبب شائع للصداع، ويرتبط هذا الألم بالمناطق التشريحية التي تغذيها الأعصاب القذالية الكبيرة والصغيرة، والتي تمتد حيث يلتقي العمود الفقري بالرقبة ثم تشق طريقها إلى الجزء الخلفي من الرأس وفروة الرأس، وحول الأسباب حيث قد لا يكون السبب معروفًا في كثير من الحالات، وفي حالات أخرى يكون الألم العصبي القذالي ناتجًا عن وجود تلف أو تهيج في الأعصاب القذالية نتيجة لعدة عوامل من بينها ما يلي:[8][9]

  • كانت هناك إصابة رضية في مؤخرة الرأس.
  • ضغط عصبي مع تقلصات عضلية شديدة في الرقبة.
  • الضغط على العصب الخارج من العمود الفقري، ويمكن أن ينتج عن هشاشة العظام.
  • أورام وآفات مختلفة بالرقبة.
  • التهاب أو عدوى موضعية.
  • التهاب الأوعية الدموية.
  • مرض النقرس.
  • داء السكري.
  • اثنِ رأسك للأمام وللأسفل لفترات طويلة.

الصداع النصفي

الصداع النصفي هو صداع متكرر يستمر لمدة تصل إلى ثلاثة أيام، ويسبب آلامًا شديدة الخفقان على جانب واحد من الرأس وخلف العين، وقد ينتشر إلى مؤخرة الرأس وتشمل الأعراض الأخرى للصداع النصفي الحساسية العالية للضوء والأصوات والحساسية اتجاه الروائح، بالإضافة إلى الغثيان والقيء،[10] وتجدر الإشارة إلى أن بعض المواد الالتهابية تحفز الإحساس بالألم في الأوعية الدموية والعضلات، وتسبب أعصاب الرأس في الشعور بالألم. الصداع النصفي،[11] وبعض عوامل الخطر تزيد من احتمالية الإصابة بالصداع النصفي، بما في ذلك ما يلي:[12]

  • الجنس الأنثوي: النساء أكثر عرضة للإصابة بالصداع النصفي من الرجال.
  • لديك تاريخ عائلي من الصداع النصفي، بحيث يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة بالصداع النصفي إذا كان أحد الوالدين أو كلاهما يعاني من الصداع النصفي.
  • العمر، لأن معظم حالات الصداع النصفي تظهر لأول مرة في سنوات المراهقة، لكن الصداع النصفي يمكن أن يبدأ في أي عمر، ويحدث هذا عادة قبل بلوغ سن الأربعين.

شاهد أيضًا: اسباب الصداع المستمر وطرق علاجه والوقاية منه

أدوية الصداع

الصداع الناتج عن تعاطي الأدوية هو تكرار نوبات الصداع نتيجة تناول مسكنات الألم أو أدوية التريبتان بانتظام لعلاج الصداع النصفي أو أنواع الصداع الأخرى. [13] وعادة ما يعاني المريض في هذه الحالة من أعراض يعتقد أنها مرتبطة بأنواع مختلفة من الصداع مثل تلك التي تعلق على الجزء الأمامي والخلفي وجانبي الرأس؛ ما إذا كان الصداع قد أثر على جانب واحد من الرأس أو كلا الجانبين، وفي الواقع يرتبط ألم الرقبة بالعديد من حالات الصداع الناتجة عن الإفراط في استخدام الأدوية، مما قد يؤدي إلى التباس في التشخيص بينه وبين صداع عنقي المنشأ،[14] و فيما يتعلق بتعريف الصداع الناجم عن الإفراط في استخدام الأدوية، يشار إلى أنه عادة ما ينتج عن الاستخدام المفرط لعقار أو أكثر ضد الصداع لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر، ويستمر الإحساس بهذا الصداع لمدة لا تقل عن 15 يومًا من الشهر، وبعد ذلك يتطور ويزداد سوءًا خلال فترة الإفراط في تعاطي الأديوية، ويتحسن بعد ذلك ويعود إلى طبيعته في غضون شهرين من التوقف عن تناول الدواء المفرط،[13] كما يزداد خطر الإصابة بهذا النوع من الصداع عندما أي من عوامل الخطر التالية موجودة:[15]

  • تناول الدواء لعلاج الأعراض أكثر من ثلاث مرات في الأسبوع.
  • أن تكون قادرًا على تحديد موعد انتهاء صلاحية الدواء وتناول جرعة لاحقة وفقًا لذلك.
  • تناول الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية بكميات كبيرة.
  • زيادة الحاجة إلى تجاوز الكمية الموصوفة من التربتان.
  • زيادة تدريجية في وتيرة نوبات الصداع وكذلك الحاجة إلى الأدوية.

صداع الجفاف

يحدث الجفاف عندما يفقد الجسم الماء من خلال العمليات الحيوية؛ نظرًا لأن التبول والتعرق بمعدل أكبر من كمية الماء التي تدخل الجسم، [16] ويحدث صداع الجفاف كنوع ثانوي أو من مضاعفات الجفاف؛ تتسبب حالات الجفاف الخفيفة إلى المتوسطة في حدوث صداع بدرجات تتراوح من خفيفة إلى شديدة، ويمكن أن يتركز الألم المصاحب لصداع الجفاف في الأمام أو الظهر أو الجانبين أو حتى في الجسم الرأس كله، والصداع الناتج عن الجفاف قد يتركز تترافق مع ضيق الدماغ المؤقت بسبب فقدان السوائل؛ ويمكن أن يؤدي الجفاف إلى انخفاض حجم البلازما في الأوعية الدموية للدماغ، لأن البلازما تحتوي على نسبة عالية من الماء، وبالتالي فإن الكثير من الماء عند الجفاف يعيد الدماغ إلى حجمه الطبيعي ويخفف من الإحساس بالصداع،[17]، ولكن بعض العوامل تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بالجفاف والصداع؛ مثل حالات التبول المفرط والحمى والإسهال والقيء والتعرق الشديد، إما بسبب النشاط البدني العالي أو الحرارة،[18] وعلى الرغم من أن جميع الأشخاص عرضة للإصابة بالجفاف، إلاّ أن بعض الأفراد أكثر عرضة من غيرهم مثل:[18]

  • الأشخاص الذين يعيشون على ارتفاعات عالية أو في مناطق ذات مناخ حار.
  • كبار السن.
  • حديثي الولادة والأطفال الصغار.
  • الرياضيون أو ممارسو رياضات التحمل.
  • الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة. مثل أمراض الكلى والسكري.
  • الأشخاص الذين يستخدمون الأدوية التي تزيد من إنتاج البول

شاهد أيضًا: اسباب الصداع في مقدمة الراس والحالات التي تستدعي زيارة الطبيب

الصداع الناتج عن الإجهاد

يحدث الصداع الجهدى أثناء أو بعد ممارسة التمارين الرياضية الشاقة ومن أمثلة هذه التمارين: التجديف والركض ورفع الأثقال والسباحة  وممارسة رياضة التنس[19]، وينتج عنه معاناة الشخص من ألم نابض على جانبي الرأس، وأحيانًا تزداد شدته في مؤخرة الرأس[20] وفي الواقع يقسم الأطباء الصداع المرتبط بالتمارين الرياضية ينقسم إلى فئتين رئيسيتين وهو الابتدائي والثانوي، والأولي غير يصنّف على أنه ضار، ولا يرتبط بأي مشكلة صحية، ويمكن للمريض السيطرة على أعراضه باستخدام بعض الأدوية، بينما قد يتطلب الصداع المجهد الثانوي تدخلاً طبياً لأنه من المحتمل أن يكون ناجماً عن مشكلة صحية غالباً ما تتعلق بالدماغ مثل ورم أو نزيف أو مشكلة صحية خارج الدماغ، ويزداد مرض الشريان التاجي وخطر الإصابة بالصداع الناتج عن ممارسة الرياضة في حال كان هناك تاريخ عائلي أو شخصي للإصابة بالصداع النصفي، كذلك عند ممارسة الرياضة في الطقس الحار أو على الارتفاعات العالية.[19]

انخفاض ضغط السائل الدماغي النخاعي

يقع الدماغ داخل كيس مليء بالسائل النخاعي الذي يمتد من الجمجمة إلى العمود الفقري، حيث يعمل هذا السائل كدعم وممتص للصدمات لحماية الدماغ ويساعد أيضًا في نقل الفضلات، يتكون كيس الدماغ من أغلفة تسمى السحايا، وأي تسرب لسائل الدماغ داخل هذه الأغماد، سيتم تقليل ضغط سائل الدماغ، مما يؤدي إلى استرخاء الدماغ عندما يجلس المريض في وضع مستقيم وهذا في حد ذاته يطيل السحايا وبطانة الأعصاب في المخ، مسبباً ألماً يكون عادة أسوأ في مؤخرة الرأس، وقد يصاحبه غثيان وألم في الرقبة،[21]

إنّ تسرّب السائل النخاعي معروف السبب في معظم الحالات مثل إجراء عمليات جراحية في العمود الفقري، أو إجراء البزل القطني، أو تعرض منطقة الرقبة والرأس لإصابة رضحية، ويكون التشخيص بسيطًا وسهلاً إذا ظهرت أعراض الصداع الوضعي أو الانتصاب بعد فترة وجيزة من التعرض للسبب، وفي بعض الحالات قد يكون سبب تسرب السائل الدماغي النخاعي، أو قد يكون حدوثه مرتبطًا بالعطس أو السعال الشديد، أو التعرض لإصابة رضحية طفيفة، ومن الجدير بالذكر أنّ بعض الناس بأغشية سحائية أكثر عرضة لحالة التمزق، وخاصة أولئك الذين يعانون من مرونة المفاصل المفرطة مما يزيد من احتمالية تعرضهم لحالة تسرب السائل النخاعي.[22]

شاهد أيضًا: اسباب الصداع المتكرر عند النساء … واسباب الصداع الأولي والثانوي

علاج الصداع خلف الرأس

يمكن التخفيف من حدة الألم في العصب القذالي والأعراض المصاحبة له من خلال مجموعة من الإجراءات والعلاجات التي يوصي بها الطبيب والتي تشمل كل ما يلي:[2]

  • استخدم الكمادات الدافئة.
  • العلاجات الدوائية المضادة للالتهابات.
  • العلاج الطبيعي.

يمكن أن تساعد هذه الإجراءات في تقليل التشنج العضلي الذي يضغط على الأعصاب القذالية، ولكن بعض الحالات المزمنة قد تتطلب علاجات دوائية للمساعدة في إرخاء العضلات، بالإضافة إلى الأدوية المضادة للالتهابات، وتشمل هذه العلاجات كل ما يلي:[2]

  • حاصرات الأعصاب: وهي علاجات عن طريق الحقن تهدف إلى علاج هذه المشكلة، ويمكن أيضًا استخدام هذه الطريقة لتمكن من تشخيص الحالة ومعرفة سبب الألم.
  • تردد النبض: يستخدم هذا العلاج لتحفيز الأعصاب القذالية باستخدام ترددات الراديو النبضية مما يساعد على منع انتقال إشارات الألم من هذه الأعصاب، وهذا العلاج آمن ولا يتسبب في تلف الأعصاب أو الأعصاب للأنسجة المجاورة.
  • الجراحة: يستخدم الطبيب خيار العلاج الجراحي في حالات الألم الشديدة لإزالة الضغط المؤثر على الأعصاب في المنطقة عن طريق التقليل من ضغط الأوعية الدموية الدقيقة.

واعتمادًا على سبب الألم، يمكن إعطاء علاجات أخرى للصداع خلف الرأس، وتشمل كل ما يلي:[4]

  • الوضعية الخاطئة: الصداع الناجم عن الوضعية الخاطئة عند الجلوس أو الوقوف يمكن علاجه باستخدام عقار الاسيتامينوفين، أو بمحاولة منع الصداع طويل الأمد عن طريق تحسين وضع الجسم واستخدام كرسي مريح للعمل، بالإضافة إلى الجلوس على كلا القدمين على الأرض
  • القرص: يعتمد علاج الصداع الناتج عن الانزلاق الغضروفي على علاج المرض الأساسي، ويشمل ذلك العلاج الطبيعي والتمدد، بالإضافة إلى إمكانية العلاج بتقويم العمود الفقري والحقن والجراحة في الحالات التي تتطلب ذلك.
  • صداع التوتر: يمكن تخفيف الصداع الناتج عن التوتر باستخدام مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، كذلك العلاجات الوقائية التي تشمل كلاً من مضادات الاكتئاب أو مرخيات العضلات لتقليل حدوث هذه الصداع في المستقبل.
  • الصداع النصفي: يتم علاج الصداع النصفي بحاصرات بيتا ومسكنات الألم.
  • الصداع العنقودي: تهدف علاجات الصداع العنقودي إلى تقصير فترة الصداع وتقليل شدة النوبات ومنع حدوث نوبات ألم جديدة. تشمل علاجات الحالات الحادة أدوية التريبتان والأكتريوتيدات، بالإضافة إلى الطرق الوقائية مثل الكورتيكوستيرويدات والميلاتونين وحاصرات قنوات الكالسيوم وحاصرات الأعصاب والجراحة في حالات شديدة.

شاهد أيضًا: علاج الصداع في ثوان … 10 نصائح للتخلص من الصداع بسرعة

وختامًا، تمّ في هذا المقال الإجابة حول التساؤل المطروح، ما هي اسباب الصداع من الخلف ؟، وتمّ كذلك التحدث حول طرق علاج الصداع من الخلف وفقًا لمسببات الألم.

المراجع

  1. ^ webmd.com , Why Does the Back of My Head Hurt? , 2/23/2020
  2. ^ webmd.com , Tension Headaches , 2/23/2020
  3. ^ medlineplus.gov , Tension headache , 2/23/2020
  4. ^ mountsinai.org , Tension headache , 2/23/2020
  5. ^ nhs.uk , Tension-type headaches , 2/23/2020
  6. ^ americanmigrainefoundation.org , Cervicogenic Headache , 2/23/2020
  7. ^ spineuniverse.com , Cervicogenic Headaches Start in the Neck , 2/23/2020
  8. ^ spineuniverse.com , Occipital Neuralgia Information Page , 2/23/2020
  9. ^ aans.org , Occipital Neuralgia , 2/23/2020
  10. ^ allaboutvision.com , Headache behind the eyes: Causes and treatment , 2/23/2020
  11. ^ medicalnewstoday.com , 2. Migraine , 2/23/2020
  12. ^ familydoctor.org , Migraines , 2/23/2020
  13. ^ familydoctor.org , Medication-overuse Headache , 2/23/2020
  14. ^ headachejournal.onlinelibrary.wiley.com , Clinical Aspects of Medication Overuse Headaches , 2/23/2020
  15. ^ s3-us-west-2.amazonaws.com , Medication Overuse Headache , 2/23/2020
  16. ^ verywellhealth.com , Understanding Dehydration as a Headache Trigger , 2/23/2020
  17. ^ khealth.ai , Dehydration Headaches: Symptoms, Treatment, and Prevention , 2/23/2020
  18. ^ medicalnewstoday.com , What you should know about dehydration , 2/23/2020
  19. ^ mayoclinic.org , Exercise headaches , 2/23/2020
  20. ^ buoyhealth.com , Exertion Headache , 2/23/2020
  21. ^ hopkinsmedicine.org , Low CSF Headache , 2/23/2020
  22. ^ neurology.columbia.edu , Headache and Facial Pain , 2/23/2020
90 مشاهدة