ما هي اعراض ارتفاع هرمون الحليب عند النساء وما طرق علاجه

كتابة علي - تاريخ الكتابة: 6 فبراير 2021 , 13:02
ما هي اعراض ارتفاع هرمون الحليب عند النساء وما طرق علاجه

ما هي اسباب ارتفاع هرمون الحليب عند النساء ؟، حيث أنّ ارتفاع مستويات هرمون الحليب يعني أن مستوى هرمون البرولاكتين في الدم مرتفع، وهو هرمون تنتجه الغدة النخامية ويلعب دورًا أساسيًا في زيادة حجم الثدي أثناء فترة الحمل، وارتفاع هرمون الحليب أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية هو أمرٌ طبيعي، ولكن يمكن أن تحدث هذه الزيادة في بعض الأحيان كأحد المؤشرات على وجود مشكلة صحية تتطلب استشارة الطبيب وهذا ينطبق على كل من الرجال والنساء، وفي هذا المقال ستتم الإجابة حول التساؤل المطروح، والتطرق كذلك إلى طرق تشخيص ارتفاع هرمون الحليب، وأعراض ارتفاعه، وطرق علاجه.

هرمون الحليب

يعرف هرمون الحليب أيضًا باسم البرولاكتين، وهو هرمون ببتيد تفرزه الخلايا اللبنية في الغدة النخامية، وهو مسؤول عن عملية إفراز وتنظيم الحليب، ويوجد عند الرجال والنساء، لكن نسبته في النساء أكثر من الرجال لتتناسب مع وظائفه الرئيسية، ولا يقتصر دور هذا الهرمون على إنتاج الحليب، حيث أنّ له وظائف أخرى مثل: تكوين الخلايا العصبية عند الأم والجنين، وتحسين التمثيل الغذائي، والتأثير على عملية تكوين الأوعية الدموية، والحفاظ على الدورة الدموية، والوقاية من سرطان البروستاتا والثدي، وتحسين النشوة الجنسية أثناء ممارسة الجنس، وتختلف نسبة هرمون الحليب حسب الجنس، باستثناء أن مستويات حمض اللاكتيك الأعلى من الطبيعي يمكن أن تؤدي إلى مجموعة من الأعراض والعلامات.[1]

اعراض ارتفاع هرمون الحليب عند النساء

عادة لا توجد علامات أو أعراض ملحوظة لارتفاع مستوى هرمون البرولاكتين في الجسم، ولكن قد تظهر العلامات عند زيادة مستوى هرمون الحليب في الجسم بشكل كبير أو عند الضغط على المنطقة المحيطة بالغدة النخامية بسبب حدوث الورم هناك، وتظهر الأعراض بشكل مختلف عند الجنسين، وفيما يلي أبرز أعراض ارتفاع هرمون الحليب عند النساء:[1]

  • عدم انتظام الدورة الشهرية أو انقطاع الطمث.
  • زيادة إفراز حليب الثدي.
  • جفاف المهبل الذي يمكن أن يؤدي إلى الألم أثناء الجماع.
  • زيادة نمو الشعر على الجسم والوجه وحب الشباب.

يشترك كلا الجنسين في بعض الأعراض، بما في ذلك ما يلي:

  • انخفاض كثافة العظام.
  • قلة إفراز الهرمونات الأخرى من الغدة النخامية نتيجة الورم.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • الصداع.
  • اضطرابات بصرية.
  • العقم.

تميل النساء أيضًا إلى ملاحظة العلامات والأعراض في وقت مبكر عن الرجال، وذلك بسبب أعراض اضطرابات الدورة الشهرية وانقطاع الطمث، بينما يميل الرجال إلى ملاحظة العلامات والأعراض لاحقًا عند حدوث الأورام، وتكون أكثر الأعراض هي الصداع أو مشاكل في الرؤية، ويمكن أن تتفاقم  هذه المشاكل مسببة ما يلي:

  • فقدان الرؤية: إذا تُركت دون علاج، يمكن أن ينمو الورم بدرجة كافية للضغط على العصب البصري.
  • قصور الغدة النخامية: يمكن للأورام الكبيرة أن تضغط على الغدة النخامية مما يؤدي إلى اختلال الهرمونات الأخرى التي تتحكم بها الغدة النخامية، ويظهر هذا في الشخص كأعراض قصور الغدة الدرقية وقصور الغدة الكظرية ونقص الهرمونات.
  • هشاشة العظام: يمكن أن تؤدي زيادة هرمون الحليب إلى انخفاض إنتاج هرمون الاستروجين والتستوستيرون، مما يؤدي إلى انخفاض كثافة العظام وزيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • مضاعفات الحمل: أثناء الحمل الطبيعي يزداد إنتاج هرمون الاستروجين ويلاحظ التأثير السلبي لهذه الزيادة في حالة الورم الذي يزيد من هرمون الإرضاع، وذلك لأن هذه المستويات العالية من الإستروجين يمكن أن تؤدي إلى نمو الورم بشكل أكبر، وتزيد من العلامات والأعراض المصاحبة مثل الصداع وتغيرات الرؤية.

شاهد أيضًا: اعراض ارتفاع هرمون الاستروجين عند النساء واسبابه وطرق علاجه

اسباب ارتفاع هرمون الحليب عند النساء

الزيادة في هرمون الحليب في الدم ناتجة عن زيادة تحفيز خلايا الغدة النخامية على إنتاجه، ومن المهم تحديد الأسباب المؤدية إلى ارتفاعه من أجل علاج هذا الارتفاع وتجنب تكون بعض المضاعفات  المرضية مثل: فقدان البصر وهشاشة العظام ومن أهم الأسباب التي تؤدي بدورها إلى زيادة هرمون الحليب عند النساء ما يلي:[5]

  • أسباب فسيولوجية: تتجاوز مستويات هرمون الحليب المستوى الطبيعي أثناء الرضاعة الطبيعية ومع الإجهاد البدني والجماع، كما أنّ الطعام له تأثير ضئيل على مستوى هرمون الحليب، لذلك لا يعتبر الصوم مهمًا عند قياس مستوى هرمون الحليب في الدم.[2]
  • الحمل: يزيد هرمون الحليب أثناء الحمل ويبلغ ذروته عند الولادة، وتختلف النسبة المئوية للزيادة في الهرمون من امرأة إلى أخرى، ولكنها تتراوح بين 35 – 600 نانوغرام / مل، ويرجع سبب الزيادة في هرمون الحليب أثناء الحمل إلى زيادة إفراز هرمون الاستراديول، وبعد ستة أسابيع من الولادة  ينخفض ​​إفراز هرمون الاستراديول ويبقى البرولاكتين في المستوى الطبيعي.[2]
  • تحفيز الحلمة وفحص الثدي: تنشيط الحلمتين أثناء الرضاعة الطبيعية يزيد من تركيز هرمون الحليب في الدم وزيادة هرمون الحليب يتناسب طرديًا مع تحفيز الحلمة، في الأسابيع السابقة بعد الولادة يكون تركيز هرمون الحليب في يرتفع الدم إلى 300 نانوغرام / مل فوق المستوى الطبيعي، وبعد عدة أشهر من الولادة تكون الزيادة في هرمون الحليب عادة أقل من 10 نانوغرام / مل فوق المستوى الطبيعي وهذا بسبب الاستجابة العصبية.[2]
  • أورام الغدة النخامية: الغدة النخامية هي المسؤولة عن إنتاج هرمون الحليب ، ووجود ورم فيها يؤدي إلى زيادة هرمون الحليب في الدم ، وغالبًا ما يظهر الورم حميدًا ويصيب النساء أكثر من الرجال والأطفال.
  • أنواع معينة من الأدوية: هناك عدة أنواع من الأدوية التي تزيد من إفراز هرمون الحليب في الدم، ومن هذه الأدوية: أدوية ارتفاع ضغط الدم ومن الأمثلة عليها: حاصرات قنوات الكالسيوم، كما قد تؤدي بعض مضادات الاكتئاب إلى ارتفاع مستوى هرمون البرولاكتين، ومن الأمثلة على عليها: مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، كما قد يؤدي استخدام مضادات الحموضة، وبعض الأدوية المضادة للغثيان، والأدوية المضادة لهرمون الاستروجين إلى حدوث ارتفاع في هرمون البرولاكتين[3]
  • الأورام والأمراض المتعلقة ببعض الغدد: مثل تلك التي تصيب الغدة النخامية ، أو التعرض للعلاج الإشعاعي للغدة النخامية أو حولها ، أو الإصابة بقصور الغدة الدرقية.
  • الإصابة بأمراض معينة منها: مثل أمراض الكلى والكبد المزمنة ومتلازمة كوشينغ التي تنتج عن ارتفاع هرمون الكورتيزول في الدم.
  • أسباب أخرى: مثل التعرض لأضرار بالغة في جدار البطن أو الإفراط في تناول بعض الأعشاب مثل: الحلبة، وزيادة الإجهاد، وتمارين العضلات.

شاهد أيضًا: كيف اعرف ان هرمون الحليب مرتفع .. ارتفاع مستويات هرمون الحليب بالدم

تشخيص ارتفاع هرمون الحليب عند النساء

يعتمد تشخيص ارتفاع هرمون الحليب في الدم بشكل أساسي على الأعراض والعلامات التي تظهر على المريض والتاريخ الطبي، وهناك عدد من تقنيات وطرق التشخيص المتاحة للمختصين بما في ذلك ما يلي:[4]

  • تحاليل الدم.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • الاختبار الهرموني الديناميكي الأكثر تعقيدًا.

علاج ارتفاع هرمون الحليب عند النساء

يهدف علاج ارتفاع هرمون الحليب إلى: الحفاظ على هرمون الحليب عند المستويات الطبيعية، واستعادة الوظيفة الطبيعية للغدة النخامية، وتقليل حجم ورم الغدة النخامية، والقضاء على أي علامات أو أعراض مثل: الصداع أو مشاكل الرؤية، وتحسين جودة الحياة، لذلك يشمل العلاج ما يلي:[1]

  • العقاقير: يمكن لبعض الأدوية المستخدمة أن تقلل من إنتاج هرمون الحليب وتقلل من ظهور الأعراض، لذلك يكون العلاج طويل الأمد بالأدوية عادة ضروريًا ، ومن أمثلة الأدوية المستخدمة: منبهات الدوبامين مثل: بروموكريبتين وكابيرجولين، مثل هذه الأدوية يعمل على المادة الكيميائية في الدماغ التي تتحكم عادة في إنتاج البرولاكتين، كابيرجولين أكثر فعالية من البروموكريبتين وله آثار جانبية أقل ويكلف أكثر، ومن بين الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لهذه الأدوية الغثيان والقيء وانسداد الأنف والصداع والنعاس، ولكن يمكن تخفيف هذه الأعراض عن طريق البدء بجرعة منخفضة جدًا وزيادة الجرعة تدريجياً، وتعد آمنة مع بداية الحمل لزيادة الخصوبة، أمّا فيما يتعلق بسلامة استخدمها أثناء الحمل فغير معروفة بعد.
  • الجراحة: إذا لم ينجح العلاج الدوائي أو لم يستطع المريض تحمل الدواء، فسيستخدم الطبيب الجراحة لتخفيف الضغط على الأعصاب التي تتحكم في الرؤية، وتختلف أنواع الجراحة، فمثلاً يمكن أن يكون ذلك عن طريق الشبكية أو عبر الجمجمة.
  • الإشعاع: بالنسبة للأشخاص الذين لا يستجيبون للأدوية أو الذين لا يستطيعون إجراء الجراحة قد يكون العلاج الإشعاعي خيارًا.

شاهد أيضًا: علاج هرمون الحليب المرتفع … كيف انزل هرمون الحليب بسرعة

وختامًا، تمّ في هذا المقال الإجابة حول التساؤل المطروح، ما هي اسباب ارتفاع هرمون الحليب عند النساء ؟، وتمّ التطرق كذلك إلى طرق تشخيص ارتفاع هرمون الحليب، وأعراض ارتفاعه، وطرق علاجه.

المراجع

  1. ^ mayoclinic.org , Prolactinoma , 2/6/2020
  2. ^ uptodate.com , Causes of hyperprolactinemia , 2/6/2020
  3. ^ healthline.com , What Is Hyperprolactinemia? , 2/6/2020
  4. ^ hopkinsmedicine.org , Hyperprolactinemia , 2/6/2020
  5. ^ hormone.org , Hyperprolactinemia , 2/6/2020
510 مشاهدة