الشعوب التي تحافظ على هويتها الوطنية لا تموت صح أم خطأ

الشعوب التي تحافظ على هويتها الوطنية لا تموت صح أم خطأ

الشعوب التي تحافظ على هويتها الوطنية لا تموت ؟ حيث تحظى قضية الحفاظ على الهوية الوطنية باهتمام جميع الدول في العالم، كونها أحد أهم الأمور التي تأكد استقلالية وبقاء هذه الدول والشعوب، كما تحظى هذه القضية باهتمام مؤسسات الدولة بغية البحث عن سبل للحفاظ على هذه الهوية وحمايتها من الأخطار، وسنتعرف في مقال اليوم على إجابة هذا السؤال إضافةً إلى أهم السبل المتبعة للحفاظ على هوية الشعوب الوطنية.

الشعوب التي تحافظ على هويتها الوطنية لا تموت

العبارة صحيحة، فالشعوب التي تحافظ على هويتها الوطنية وتحميها من الاندثار لا تموت، ويتم ذلك عن طريق تكاتف الحكومات والمواطنين وسعيهم المستمر للحفاظ على هويتهم، والجدير بالذكر أن الهوية الوطنية تعاني من أزمة حادة ناتجة عن الدور المتواضع للأسرة في تعزيز هذا الأمر، إضافةً إلى وسائل الإعلام التي ساهمت بشكل كبير في الانفتاح على مختلف الحضارات في العالم، وغيرها من الأسباب التي سنذكرها تباعًا.

أهمية الهوية الوطنية للفرد

تعرف هوية الفرد الوطنية بأنها مجموعة الصفات والسمات المجتمعية التي يمتلكها، وذلك وفقًا للمجتمع الذي ينتمي إليه هذا الفرد، وهي الشكل القومي للحياة التي يعيشها بشكل غير طوعي ضمن مجتمعه. ويحدد الهوية الوطنية عدة سمات كالعادات المجتمعية واللغة وغيرها، والجدير بالذكر أن الهوية الشخصية تختلف عن الهوية الوطنية، حيث تميّز الهوية الشخصية الفرد عن غيره عبر ثقافته وسماته الشخصية، كما تساهم بظهور انتماء الفرد الطوعي، والذي يعزز بدوره الهوية الوطنية.

أهمية الهوية الوطنية للمجتمع

للهوية الوطنية أهمية عظمى في الحفاظ على استقرار المجتمع، وذلك عن طريق دورها الكبير في جمع كافة الفئات تحت أنظمة وقوانين تهدف إلى استقرار وتوحيد جميع الأفراد المختلفين بالعرق أو الدين أو اللغة في أمة واحدة. كما تساهم الهوية الوطنية بشكل مباشر في ربط فئات المجتمع بعضها ببعض وحمايته من الانقسامات، والعمل على بناء مجتمع موحد ومتماسك يجمع كل الأفراد دون النظر إلى الاختلافات فيما بينهم.

مهددات الهوية الوطنية

تعتبر الهجرة واحدةً من أكبر المشاكل التي تهدد الهوية الوطنية، حيث تصعّب الهجرة على الفرد التقيّد بالعادات والأعراف الموجودة في مجتمعه وهو في الخارج، بالإضافة إلى فقدان الشعور بالانتماء إلى الهوية الوطنية الناتج عن معاملة الدولة للأفراد على أساس غير مدني، كما يساهم شح الموارد المالية وارتفاع نسب البطالة في اضطراب وضع الدولة المعيشي وتهديد الهوية الوطنية لها، حيث يجبر المواطن على الهجرة من وطنه للبحث عن الاستقرار المعيشي، ويسبب ذلك تأثر الأفراد بالمجتمع الجديد وتزعزع هويتهم الوطنية.

كيف يمكننا المحافظة على الهوية الوطنية

يمكننا المحافظة على الهوية الوطنية عن طريق تعزيز عدة عوامل في المجتمع، أبرزها:

  • العمل على زيادة الوعي وتماسك المجتمع وتعريف الأفراد بدور الهوية الوطنية وضرورة حفاظ الشعوب عليها لبناء مجتمعات واعية ومستدامة.
  • تعزيز إنجازات وأعمال المواطنين وإبراز دورهم الهام، إضافةً إلى الحفاظ على مخرجات الدولة.
  • العمل على تعزيز مفاهيم الانتماء الأساسية عن طريق مشاركة كافة فئات المجتمع في مواجهة التفكك والتشتت اللذان يهددان الهوية الوطنية.
  • السعي الدائم إلى تحقيق التوازن بين الوافدين والمواطنين لتعزيز الهوية الوطنية وتقوية روح الانتماء عند الأفراد.
  • وحدة المجتمع، حيث تساهم الوحدة في تعزيز فكرة العطاء في المجتمع وتقليل الاختلافات الموجودة بين الأفراد.

وبذلك نكون قد أجبنا على سؤال الشعوب التي تحافظ على هويتها الوطنية لا تموت ؟ كما استعرضنا أهم المشاكل التي تهدد الهوية الوطنية والطرق المتبعة لحل هذه المشاكل والحفاظ على هوية الشعوب الوطنية.

43 مشاهدة