الفرق بين التصلب الجانبي الضموري والتصلب- اللويحي

الفرق بين التصلب الجانبي الضموري والتصلب- اللويحي

الفرق بين التصلب الجانبي الضموري والتصلب- اللويحي، يتعرض جسم الإنسان للكثير من الأمراض والاضطرابات التي تختلف في آليتها المرضية وكيفية تأثيرها على الأجهزة والأعضاء، ومن الجدير بالذكر بأن الأمراض العصبية ذات الطبيعة المناعية من أخطرها، سيتم التطرق من خلال موقع محتويات إلى الفرق بين التصلب الجانبي الضموري والتصلب- اللويحي، وذلك في السطور القادمة من المقال التالي.

الفرق بين التصلب الجانبي الضموري والتصلب- اللويحي

تعتبر الاضطرابات التصلبية من الأمراض الخطيرة التي تستهدف الخلايا العصبية في الجسم مسببةً تدهور في وظائفه الجسدية والإدراكية المختلفة، ومن الجدير بالذكر بأن هناك نوعين من التصلب هما الجانبي الضموري واللويحي، ويمكن توضيح الفرق بينهما بما يلي:[1]

سبب التصلب الجانبي الضموري والتصلب اللويحي

يمكن القول بأن التصلب اللويحي المتعدد يتطور بشكل فردي غالبًا حيث يظهر لدى الشخص بشكل مفاجئ نتيجة خلل ما في معلوماته الوراثية (يمكن أن ينتقل بشكل وراثي في حالات نادرة)، بينما يمتلك التصلب الجانبي الضموري طبيعة وراثية حيث ينتقل من جيل لآخر وتزداد نسبة الإصابة بشكل كبير عند وجود حالة ضمن العائلة.

شاهد أيضًا: كم سنة يعيش مريض التصلب اللويحي

الحالة المرضية للتصلب الجانبي الضموري والتصلب اللويحي

يترقى التصلب الجانبي الضموري بسرعة مسببًا تراجع واضح في الوظائف الجسدية والعصبية؛ مما يؤثر بشكل كبير على نوعية حياة الشخص مسببًا تدهورها، بينما يكون تطور التصلب اللويحي المتعدد أخف من سابقه وأبطأ منه، فقد يعيش المريض لسنوات متعددة قبل وصول المرض إلى ذروته.

أعراض المرحلة المتأخرة من التصلب الجانبي الضموري والتصلب اللويحي

يتظاهر مرض التصلب الجانبي الضموري بالعديد من الأعراض التي تتطور بشكل تدريجي لتؤثر على كافة وظائف الجسم العضوية والإدراكية والنفسية، فيفقد المريض القدرة على الحركة والتنقل، ويصاب بالشلل التام، ويصبح في النهاية غير قادر على التنفس أيضًا؛ نظرًا لإصابة العضلات التنفسية؛ مما يتطلب وضعه على التهوية الميكانيكية، وفي المقابل يكون تأثير التصلب اللويحي المتعدد أقل شدةً مع وجود إصابة في عضلات الجسم والقدرة على الرؤية والحركة.

متوسط العمر المتوقع للتصلب الجانبي الضموري والتصلب اللويحي

يعيش مريض التصلب اللويحي المتعدد متوسط عمر أكبر من مريض التصلب الجانبي الضموري الذي يتراوح متوسط عمره بين ثلاث وخمس سنوات بعد تشخيص المرض ولكن هناك نسبة من المرضى (حوالي 7% من المرضى) يعيشون عشر سنوات أو أكثر بعد تشخيص المرض، بينما يعيش مريض التصلب العصبي (التصلب اللويحي المتعدد) من ٧ إلى ١٤ سنة أقل من الأشخاص العاديين الغير مصابين بهذا المرض.

تشخيص التصلب الجانبي الضموري والتصلب
اللويحي

أثبتت الدراسات بأن غالبية حالات التصلب الجانبي الضموري يتم تشخيصها واكتشافها بعد الستين من العمر،  وذلك على الرغم من الطبيعة الوراثية للمرض، بينما يتم تشخيص مريض التصلب اللويحي المتعدد في عمر مبكر بين العشرين والخمسين من العمر، وهنا لا بد من زيارة الطبيب بشكل متكرر والالتزام بنصائحه وإرشاداته بشكل دقيق.

علاج التصلب الجانبي الضموري والتصلب اللويحي

يعتبر كل من التصلب الجانبي الضموري والتصلب اللويحي من الأمراض غير ممكنة العلاج حيث تصاب الخلايا العصبية بالأذى، ولا تتجدد مرة أخرى (من المعروف بأن الخلايا العصبية لا تنقسم أو تجدد نفسها)، وبالتالي يقتصر التدبير العلاجي على علاج الأعراض وتحسين الحالة النفسية للمريض ودعمه، حتى يكمل ما تبقى له بوضع جيد، وما تزال الدراسات جارية لإيجاد علاج شافي للأمراض السابقة.

وهنا ينتهي المقال حيث تم الحديث عن الفرق بين التصلب الجانبي الضموري والتصلب- اللويحي، كما تم التطرق إلى بعض المعلومات المتعلقة بكل منهما.

أسئلة شائعة

  • كم يعيش مريض التصلب اللويحي؟

    يعيش مريض التصلب اللويحي من ٧ إلى ١٤ سنة أقل من الأشخاص العاديين الغير مصابين بهذا المرض.

المراجع

  1. ^webmd.com , What’s the Difference Between ALS and MS? , 16/01/2023

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *