اللهم سلمنا لرمضان وسلم رمضان لنا ابن باز

كتابة إيناس - تاريخ الكتابة: 11 أبريل 2021 , 21:04 - آخر تحديث : 11 أبريل 2021 , 20:04
اللهم سلمنا لرمضان وسلم رمضان لنا ابن باز

اللهم سلمنا لرمضان وسلم رمضان لنا ابن باز ، من الأدعية المتداولة بين الناس في شهر رمضان المبارك، وفي هذا المقال سيتم التعرف على حكمه، فكثير من الأدعية يدعوها الإنسان ويكون الأصل فيها عدم الجواز، ولكن هل هذا الدعاء من ضمن الأدعية غير الجائزة، سيتم التعرف على ذلك فيما يأتي.

اللهم سلمنا لرمضان وسلم رمضان لنا ابن باز

إن شهر رمضان من الأشهر العظيمة عند الله سبحانه وتعالى، وذلك واضح في أحاديث عديدة من السنة النبوية الشريفة، ومنها قول الرسول صلى الله عليه وسلم: “تاكمُ رمضانُ، شهر بركةٍ يغشاكُمُ اللهُ فيهِ، فيُنزِّلُ الرَّحمةَ، وَيحُطُّ الخطايَا، ويَستجيبُ فيه الدعاءَ، ينظرُ اللهُ إلى تَنَافُسِكمُ فيهِ، ويُباهِيْ بكمُ ملائِكتَهُ، فأرُوا اللهَ مِنْ أنفُسِكم خيرًا، فإِنَّ الشقيَّ من حُرِمَ فيه رحمةَ اللهِ”، وقوله عليه السلام: “إِذا كان أوَّلُ ليلةٍ من رمضانَ صُفِّدتِ الشياطينُ ومَردَةُ الجنِّ، وغُلِّقت أبوابُ النيرانِ، فلم يفتح منها بابٌ، وفُتِّحتْ أبوابُ الجنةِ فلم يغلقْ منها باب، ويُنادي منادٍ: يا باغيَ الخير أَقبلْ، ويا باغيَ الشرِّ أقصِر، وللهِ عتقاءُ من النارِ، وذلك كل ليلة”، وتدل على هذه الأحاديث على أن شهر رمضان المبارك هو شهر البركة والرحمة والمغفرة، لذلك على العبد أن يسارع إلى الإكثار من الدعاء وأن يسلمه الله تعالى هذا الشهر المبارك، حيث كان السلف الصالح يعتنون بقول هذا الدعاء من أجل الروحانيات المتعلقة بهذا الشهر الكريم.[1]

ما صحة قول اللهم سلمنا لرمضان وسلمه لنا

إن هذا الدعاء قد ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم ولكن إسناده ضعيف، وهذا لا يعني عدم جواز الاستعانة به، ولكن الأحرص على العبد أن يستعين بأدعية أخرى، وكان المسلمون من السف الصالح يدعون عند استقبال شهر رمضان المبارك كالآتي: “اللهم أَظَلَّ شهر رمضان وحَضَر فَسَلِّمْهُ لي وسلمني فيه وتسلمه مني، اللهم ارزقني صِيَامَه وقِيَامَه صبرًا واحتسابًا، وارزقني فيه الجدّ والاجتهاد والقوة والنشاط، وأَعِذْنِي فيه من السَّآمَة والفترة والكسل والنُّعاس، ووفِّقْنِي فيه لليلة القدر، واجعلها خيرًا لي من ألف شهر”.[2]

صحة حديث أوله رحمة وأوسطه مغفرة

هذا الحديث لا يجوز الاحتجاج به، وهذا ما قاله علماء الحديث كابن حجر العسقلاني في كتابه إتحاف المهرة بعد ذكر الحديث راويه: “إِنْ صَحَّ الْخَبَرُ رَوَاهُ الْبَيْهَقِيُّ فِي (الشُّعَبِ) مِنْ طُرُقٍ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ حُجْرٍ، بِهَذَا الإِسْنَادِ، وَمِنْ طَرِيقٍ أُخْرَى: عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بَكْرٍ السَّهْمِيِّ، عَنْ إِيَاسِ بْنِ عَبْدِ الْغَفَّارِ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ. وَالأَوَّلُ أَتَمُّ، وَمَدَارُهُ عَلَى عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ، وَهُوَ ضَعِيفٌ جدًا، وأورد ذلك العديد من العلماء.

شاهد أيضًا: حكم دعاء اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين

اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين

يتلخص حكم من قال: اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين في عدة أقوال، وفيما يأتي بيانها:

  • القول الأول: يرون أن أصل الدعاء أنه لا إثم ولا إثم، وظاهر هذا الدعاء أننا لا نفقد حبيبنا قبل دخول رمضان، ولا نفقد حبيبنا، وهذا الدعاء يعني أنه لا حرج فيه ، وقد كرر السلف الصالحون هذا الدعاء  ولكن يستحب عدم ترك الجملة ، أي لا يتناقص ولا يتغير.
  • القول الثاني: يرى أنه لا يجوز للمسلم أن يقول هذا الدعاء لأنه يخالف أحد أحكام الله تعالى في العبادة، وهو حكم الموت لجميع المخلوقات.
  • القول الثالث: ويرى أن هذا الدعاء لا ينتقص من صفة الدعاء ، وأنه ليس بدعة، ويجوز للمسلم أن يقول ذلك.

شاهد أيضًا: ما صحة حديث رمضان أوله مغفرة

إلى هنا نكون قد بينا قول: اللهم سلمنا لرمضان وسلم رمضان لنا ابن باز ، وحكم قول اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين وغيرها من الأحكام المتعلقة بالأدعية التي يمكن للعبد أن يستعين بها في شهر رمضان المبارك، والخلاصة يجب على الإنسان أن يكون حريصًا فيما يختار من الدعاء ولا سيما في أعظم أشهر السنة والذي يكون في الاجر مضاعف.

المراجع

  1. ^ binbaz.org , شرح كتاب وظائف الإيمان , 11-04-2021
  2. ^ islamway.net , صحة دعاء اللهم سلمنا لرمضان , 11-04-2021
1140 مشاهدة