بحث عن مرض السكري

كتابة يسرى إيمان عيساوي -
بحث عن مرض السكري

بحث عن مرض السكري هو مقال علمي شامل، ثري بالمعلومات الطبية، وبالرغم من كونه أحد المواضيع العلمية بامتياز إلا أنه مرض يهم كافة أفراد المجتمع مهما اختلفت فئاتهم العمرية، ومستوياتهم الثقافية، وذلك نظرًا لخطورة الأمراض المزمنة بشكلٍ عام وانتشارها الكبير، لذا يتضمن هذا المقال نسخة مبسطة وشاملة عن كل ما يخص داء السكري.

مقدمة بحث عن مرض السكري

الأمراض المزمنة هي اضطرابات صحية غير معدية، تصيب كافة الأطياف العمرية، وهي أمراض تعالج على المدى الطويل وفي بعض الأحيان تستمر مدى الحياة، ومن بين هذه الأمراض نذكر داء السكري، والذي كان السبب التاسع المؤدي للوفاة في العام 2019، حيث أودى بحياة ما يزيد عن 1.5 مليون شخص، وهو كغيره من الأمراض المزمنة يؤدي إلى العديد من المضاعفات من بينها الفشل الكلوي والعمى، كما يقسم إلى عدة أنواع، ويتطلب سبل علاجٍ مختلفة.[1]

بحث عن مرض السكري

يستحيل تقديم بحث عن مرض السكري دون التأكد من مصداقية المراجع المستخدمة، حيث تتطلب البحوث والمقالات العلمية الرجوع إلى مصادر موثوقة ومثبتة علميًا، كما أن صياغة البحوث تخضع لبعض المراحل والخطوات المعتمدة علميًا، وذلك من خلال التمهيد إلى الموضوع الرئيس بمقدمة مختصرة، مرورًا بفقرات شاملة ومفصلة عن الفكرة الأساسية، وصولًا إلى الخاتمة التلخيصية.

ما هو مرض السكري

داء السكري، أو بالإنجليزية “diabetes”، ويسمى أيضًا البوال السكريّ، أو بالإنجليزية Diabetes” mellitus”، هو خلل صحي في عملية أيض الكربوهيدرات، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات سكّر الغلوكوز في الدم، وهو من أشهر الأمراض المزمنة وأكثرها انتشارًا، حيث يصيب مختلف الفئات العمرية، وقد سجلت منظمة الصحة العالمية في العام 2014، ما يزيد عن 422 مليون شخص مصاب، مع ارتفاع مستمر في معدل الوفيات المبكرة بسبب مرض السكري.[1]

أسباب السكري

السبب الرئيس للإصابة بداء السكري هو اختلال نسب السكر في الدم، ويمكن تفصيل الأسباب بطريقة علمية دقيقة كما يأتي:[2]

  • إصابة الخلايا بيتا، الموجودة في البنكرياس بخللٍ وظيفي.
  • انخفاض كمية الإنسولين في الدم.
  • عجز خلايا الجسم عن امتصاص واستخدام الإنسولين.
  • عجز خلايا البنكرياس عن إنتاج الكميات المناسبة من الإنسولين.
  • مقاومة الخلايا للإنسولين.
  • انخفاض فاعلية الأنسولين.
  • ارتفاع مستويات الهيموغلوبين الغلوكوزيلاتي.
  • اختلال مستويات ونسب سكر الجلوكوز في الدم.
  • افراز هرمون على مستوى المشيمة يقاوم الأنسولين.

شاهد أيضًا: افضل عبارات عن مرض السكري

أعراض داء السكري

في إطار تقديم بحث عن مرض السكري من الضروري الوقوف عند أهم الأعراض التي تدل على وجود خلل صحي، كمؤشر إنذار عن احتمالية الإصابة بداء السكري، وهي كما يأتي:[2]

  • الشعور بالعطش الحاد والمستمر.
  • الجوع الشديد والدائم.
  • التبول بكثرة.
  • التعب والإرهاق.
  • فقدان الوزن المفاجىء.
  • زيادة الوزن بشكلٍ غير طبيعي.
  • اضطراب الرؤية.
  • تأخر التئام وتعافي الجروح.
  • ظهور الطفح والحساسية الجلدية.
  • كثرة الإصابة بالالتهابات.

عوامل خطورة الإصابة بداء السكري

عوامل الخطورة داء السكري هي في آن واحد الأسباب الخارجية لهذا المرض، وهي مجموعة حالات تزيد من احتمالية الإصابة بهذا المرض، والتي نذكر من أبرزها ما يأتي:[3]

  • النظام الغذائي: حيث إن الأطعمة الغنية بالدهنيات والسكريات تزيد من مقاومة الأنسولين.
  • العمر: تزيد احتمالية الإصابة عند الكهول، أي بعد عمر ال45 سنة.
  • الوزن: السمنة، أو مؤشر كتلة الجسم الذي يساوي أو يفوق 25.
  • الوزن عند الولادة: الرضيع الذي يفوق وزنه 4 كغ أكثر عرضةً لإصابة بمرض السكري.
  • الوراثة: السجل العائلي يؤثر على احتمالية الإصابة بالسكري.
  • سكري الحمل: إذا ظهر السكري خلال مرحلة الحمل، قد يظهر في المراحل المتقدمة من العمر.
  • قلة النشاط البدني: عدم ممارسة أي نشاط بدني يزيد من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.
  • ضغط الدّم: عادةً يسبب ارتفاع ضغط الدم اختلال مستويات السكر في الدم.
  • الكولسترول: ويتمثل في ارتفاع مستويات الكولسترول الضار في الدم.
  • مستوى الدهنيات في الدم: ممثلةً بمستويات ثلاثي الغليسيريد.
  • أمراض الأوعية الدموية: وهي أمراض مرتبطة باختلال مستويات الأنسولين في الدم.

شاهد أيضًا: أفضل نظام غذائي لمرضى السكري 

مضاعفات مرض السكري

تؤدي الأمراض المزمنة إلى مضاعافات مختلفة الخطورة، كما تزيد من احتمالية الإصابة بأمراض أخرى، وفيما يخص داء السكري، فهو يسبب ما يأتي:[4]

  • الإصابة بمرض ضغط الدم.
  • اختلال مستويات الدهون في الدم.
  • الإصابة بالفشل الكلوي.
  • أمراض العظام والمفاصل.
  • الإصابة بأمراض العيون.
  • مشاكل على مستوى الجهاز العصبيّ.
  • كثرة الإصابة بأمراض الجلد.

أنواع مرض السكري

عند تحرير بحث عن مرض السكري من الجدير بالذكر أن هذا المرض ينقسم إلى ثلاثة أنواعٍ رئيسة، تختلف من حيث الأسباب الفيسيولوجية، وهي كما يأتي:[3]

  • السكري من النوع الأول: أو بالإنجليزية “Type I diabetes”، وهو مرض مناعي، حيث يهاجم الجسم الخلايا بيتا في البنكرياس ويظهر بشكلٍ كبير عند الأطفال أو في سن المراهقة.
  • السكري من النوع الثاني: ويسمى بالإنجليزية “Type 2 diabetes”، وهو مرض وراثي جيني، يظهر على شكل عملية بطيئة لتلف وتدمير خلايا بيتا في البنكرياس.
  • سكري الحمل: “Gestational diabetes”، وهو النوع المؤقت الوحيد، حيث يظهر خلال فترة الحمل على شكل ارتفاع في مستويات الغلوكوز في الدم.

تشخيص مرض السكري

عند ظهور أحد أو مجموعة الأعراض المذكورة آنفًا، من الضروري استشارة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة، حيث يتم تشخيص السكري من خلال التحاليل الآتية:[5]

  • الفحص الفوري، والعشوائي لمستوى السكر في الدم، أو بالإنجليزية “Random blood sugartest”.
  • فحص مستوى السكر في الدم أثناء الصيام، أو بالإنجليزية “Fasting blood sugar test”.
  • اختبار تحمُّل الغلوكوز الفموي، ويسمى بالإنجليزية “Oral glucose tolerance test”.
  • اختبار الهيموغلوبينِ الغليكوزيلاتي، ويسمى بالإنجليزية “Glycosylated hemoglobin test”.

مستويات سكر الدم الطبيعية

بعد صيام ثمان ساعات، والقيام بفحص مستوى السكر في الدم أثناء الصيام، أو ما يسمى  بالإنجليزية “Fasting blood sugar test”، تقرأ النتائج كالآتي:[6]

  • المستوى السليم: أقلّ من 100 ملليغرام/ دل.
  • المستوى الحدودي: 126 ملليغرام/ دل.
  • مستوى الإصابة: 126 ملليغرام/ دل وما فوق، مع تكرار الفحص لمرتين أو أكثر.

علاج داء السكري

تختلف سبل وطرق علاج السكري حسب نوعه وأسبابه، وهي في الحقيقة أدوية توصف للتعايش مع اضطراب مستويات السكر في الدم، ماعدا سكري الحمل المؤقت، ويمكن تلخيص العلاج كما يأتي:[5]

  • السكري من النوع الأول: حقن الأنسولين.
  • السكري من النوع الثاني: أدوية محفزات الدوبامين، أو مثبطات ألفا غلوكوزيداز، أو ثنائي الببتيديل.
  • سكري الحمل: ينصح الأطباء بتغيير النظام الغذائي، وممارسة الرياضة قبل اللجوء إلى حقن الأنسولين.

الوقاية من الإصابة بداء السكري

بعد تفصيل كل ما يخص داء السكري، والتطرق إلى الموضوع من كافة الجوانب، من الضروري التأكيد على أن الوقاية خير من العلاج، وتتم الوقاية من الإصابة بداء السكري من خلال الخطوات الآتية:[7]

  • النظام الغذائي الصحي والصحيح.
  • المواظبة على النشاط البدني.
  • التخلص من الوزن الزائد.
  • الامتناع عن التبغ والتدخين.
  • المراقبة المستمرة لمستويات الكوليسترول، وضغط الدم.
  • الانتظام في الفحوصات الطبية الدورية.

خاتمة بحث عن مرض السكري

داء السكري مرض مزمن قد تختلف أسبابه وتتنوع مضاعافاته، ولكنه كغيره من الأمراض يدعو إلى التأكيد على أهمية وقيمة الصحة الجسدية والنفسية، حيث يمكن تفادي الإصابة بمختلف الأمراض من خلال اتباع نظام غذائي صحي وصحيح، وممارسة النشاط البدني باستمرار، وكذا الامتناع عن التدخين والمخدرات، والابتعاد عن التوتر والقلق.

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن مرض السكري

بحث عن مرض السكري موضوع علمي غني بالمعلومات والنصائح التي من شأنها الحفاظ على الصحة الجسدية والنفسية، كما يدعو إلى التأكيد على ضرورة مراقبة النظام الغذائي، من خلال تناول العصائر الطبيعية والاكثار من شرب الماء، وكذا تناول على أقل خمسة فواكه وخضر في اليوم.

المراجع

  1. ^ who.int , diabetes , 25/01/2022
  2. ^ mayoclinic.org , diabetes , 25/01/2022
  3. ^ cdc.gov , Diabetes Risk Factors , 25/01/2022
  4. ^ my.clevelandclinic.org , Diabetes: An Overview , 25/01/2022
  5. ^ mayoclinic.org , diabetes , 25/01/2022
  6. ^ mayoclinic.org , Type 1 diabetes , 25/01/2022
  7. ^ medicalnewstoday.com , An overview of diabetes types and treatments , 25/01/2022
191 مشاهدة