تفسير سورة الاخلاص وما سبب نزول سورة الإخلاص

كتابة أحمد محمد خلف - تاريخ الكتابة: 26 مايو 2021 , 09:05 - آخر تحديث : 26 مايو 2021 , 08:05
تفسير سورة الاخلاص وما سبب نزول سورة الإخلاص

تفسير سورة الاخلاص من التّفسيرات التي ينبغي على كُلّ مسلمٍ ومُسلمةٍ أن يعرفوها، وذلك لأنّ تلك السّورة تحتوي على أساسٍ هامٍّ من أساسيات الدين الإسلاميّ، فقد عالجت قضيّة التوحيد التي تُعدّ أساس الدّعوة التي بُعث بها الأنبياء جميعًا، وفيما يلي سنتعرّف على تعريف القُرآن الكريم، وما هو تفسير سورة الإخلاص، وأهمّ المعلومات عنها.

القرآن الكريم

القُرآن الكريم هو كلامُ الله -عزّ وجلّ- الذي أنزله على خِتام الأنبياء والمُرسلين، هُدًى للنّاس وبيناتٍ من الهُدى والفُرقان، وهو المُتعبّد بتلاوته المنقول إلينا بالتّواتُر، والموجود بين دفّتي المُصحف الشّريف، ويبدأ القُرآن بسورة الفاتحة وينتهي بسُورة النّاس، ويتكوّن القُرآن من ثلاثين جُزءً، وأمّا من حيث عدد السّور؛ فيتكوّن من مائة وأربع عشرة سورة، وكُلّ سورة من تلك السُّور تُعالج قضيّةً معيّنة، فقد نزل القُرآن مُنجّمًا حسب الوقائع والأحداث التي وقعت للنبيّ-صلى الله عليه وسلّم-، فكُلّ ما حدث أو وقعت للنبي واقعة أنزل الله -تعالى- فيها قُرآنًا؛ حتّى يعلّم النبيّ وأصحابه، فمن المعلوم أن كُلّ خطابٍ للنبي هو خطاب لأُمّته، وقد قيل: إذا سمعت الله -تعالى يقول: يا أيّها النّاس؛ فأرعها سمعك، فإنّه إما خير يأمر به أو شرٌّ ينهى عنه.

شاهد أيضًا: متى تشرع قراءة سورة الاخلاص والكافرون

تفسير سورة الاخلاص

وردت الكثير من التّفسيرات في سورة الإخلاص، ومن تلك التّفسيرات:[1]

  • ابتدأت سورة الإخلاص بفعل الأمر “قُلْ”، والخطاب للنبيّ-صلى الله عليه وسلّم-، ومن المعلوم أن كُلّ خطاب للنبيّ هو خطاب لأمّته، وهو: ضمير الشأن ومعنى الآية الأولى: إنّ الله -تعالى- واحدٌ لا ثاني له، فهو ليس كمثله شيء وهو السّميع البصير، فلا شبيه له ولا مثيل له، فهو الأوّل الذي لا شيء قبله، والآخر فلا شيء بعده، والظّاهر فلا شيء فوقه، والباطن فلا شيء دونه، وهذا اللفظ لا يُطلق إلا على الله.
  • تفسير:” اللَّهُ الصّمد”: أي أنه -تعالى- هو الغنيّ وجميع الخلق فُقراء إليه، فخلقه محتاجون إليه في كُلّ ما يقومون به، وهو لا يحتاج إلى أحد فهو المُتفرّد بعزّته وجبروته، لما رواه عكرمة عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنه قال: “يعني الذي يصمد إليه الخلائق في حواجهم ومسائلهم”، وقال الإمام النسفي -رحمه الله-في تفسيره لهذه الآية: “أي وهو الذي يصمد إليه كل مخلوق ولا يستغنون عنه، وهو الغني عنهم”.
  • قوله -تعالى-:”لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ” يعني إنّه لا نهاية ولا بداية له، وهذا نفي أن يكون لله ولد أو أن يكون هو ولد لأحد، فهو الموجود قبل كُلّ موجود، والخالق لكُلّ مخلوق، والمُدبّر لما في السّموات والأرض وما بينهما، ونفي الولادة عنه -تعالى-؛ لنفي استحداث الشّيء، ونفي التوالد لنفي الفناء، ومما ورد عن النّسفي في تفسيره لتلك الآية:”لأنه لا يجانس حتى تكون له من جنسه صاحبة فيتوالدا”.
  • قوله -تعالى-:”وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ”: فالله -تعالى- لا يُكافئه أحد ولا يُجاريه أحدٌ، فقد سمى وتسامى عن جميع الخلق، وكيف لا؟ وهو خالقهم ومُصوّرهم في أحسن تقويم.

شاهد أيضًاسبب نزول سورة الإخلاص

معلومات عن سورة الإخلاص

سورة الإخلاص من السُّور المكيّة، والسورة المكيّة هي التي نزلت قبل هجرة النبيّ-صلى الله عليه وسلّم- ولو بغير مكّة، وهي من سُور المُفصّل، وتبلغ عدد آيات السّورة الكريمة أربع آيات، ابتدأت بفعل الأمر “قُل”، وأما ترتيبها من حيث النُّزُول فقد نزلت بعد سورة النّاس، وأمّا ترتيبها بين سور القرآن؛ فتحتلّ المرتبة مائة واثني عشر في ترتيب سور القُرآن وقد جاءت بعد سُورة المسد وقبل سورة الفلق، ونصّ السُّورة الكريمة:”قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ(1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4).[2]

شاهد أيضًا: ما هي السورة التي تخلو من حرف الراء

فضل سورة الإخلاص

لسُورة الإخلاص فضلٌ عظيمٌ فهي إحدى السّور العظيمة التي اختصّ الله -تعالى- بها لنفسه، ومن أبرز تلك الفضائل:[3]

  • سورة الإخلاص تُوجب دُخُول الجنّة لمن قرأها وتعاهدها بالتّلاوة والتدبُّر، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه  قال: “أقبلت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمع رجلا يقرأ قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وجبت، فسألته: ماذا يا رسول الله؟ فقال: الجنة، فأردت أن أذهب إلى الرجل فأبشره ثم فرقت أن يفوتني الغداء مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم ذهبت إلى الرجل فوجدته قد ذهب.”
  •  تعدُل ثُلث القرآن الكريم في الأجر، ومما يدُل على ذلك قول النبي-صلى الله عليه وسلّم-: “أيعجز أحدكم أن يقرأ في ليلة ثلث القرآن؟ قالوا: وكيف يقرأ ثلث القرآن؟ قال: قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن”، وغيرها من الفضائل التي اختصّت بها السّورة دون غيرها.

أسماء سورة الإخلاص

لسورة الإخلاص الكثير من الأسماء، وكُلّ اسمٍ من هذه الأسماء لسببٍ أو غرضٍ مُعيّن، ومن تلك الأسماء:[4]

  • سورة الإخلاص، وقد سُمّيت بهذا الاسم؛ ّلأنّ الله -تعالى- قد جعلها خالصةً له، فلم يذكر الله فيها سوى التوحيد وعدم الإشراك به، كما أنّها تُخلّص صاحبها من الشّرك، فتُكتب له براءة من الشّرك إذا قرأها مُعتقدًا وموقنًا بما فيها من توحيد وعدم الإشراك به آلهةً أُخرى.
  • سورة الصمد؛ فاختصاصها لله -تعالى- دون غيره.
  • سورة النجاة؛ فهي المُنجية لصاحبها من النّار في الآخرة، لأن تُثبت التّوحيد وتنفي الشّرك، والله -تعالى- يغفر ذنوب العباد إلا الشّرك به.
  • سورة الولاية؛ لأن من عرف الله -تعالى- وتوحيده فقد صار من أولياء الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، كما أن من عرف الله على هذا الوجه فقد والاه.
  • سورة النّسبة: فقد نزلت على من قالوا لرسول الله -صلى الله عليه وسلّم-: انسب لنا ربّك”، ولها العديد من الأسماء الأُخرى.

شاهد أيضًا: فضل سورة الاخلاص

سبب نزول سورة الإخلاص

وردت بعض الأسباب التي نزلت سورة الإخلاص من أجلها، ومن تلك الأسباب:

سؤال اليهود

إن بعض اليهود ذهبوا يسألون النبي-صلى الله عليه وسلّم- من خلق ربّك، ومما يدُل على ذلك ما ورد عن سعيد بن جُبير-رضي الله عنه- قال:”أتى رهطٌ من يهودٍ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقالوا: يا محمدُ هذا اللهُ خلق الخلقَ فمن خلقه؟ فغضب رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حتى انتقع لونُه، ثم ساورهم غضبًا لربه، فجاء جبريلُ عليه السلامُ فسكنه فقال: خفِّضْ عليك يا محمدُ، وجاءه من اللهِ بجوابِ ما سألوه: (قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ).. السورة”[5]

سؤال نصارى نجران

ذُكر أن سبب نزول السّورة الكريمة بسبب سؤال نصارى نجران، ومما يُرجّح ذلك ما رُوي عن ابن عباس-رضي الله عنهمتا- قال:”قدم وفد نجران، فقالوا: صف لنا ربك أمِن زبرجدٍ، أو ياقوتٍ، أو ذهبٍ، أو فضةٍ؟ فقال: إن ربي ليس من شيء لأنه خالق الأشياء، فنزلت (قل هو الله أحد)، قالوا: هو واحد، وأنت واحد، فقال: ليس كمثله شئ، قالوا: زدنا من الصفة، فقال: (الله الصمد) فقالوا: وما الصمد؟ فقال: الذي يصمد إليه الخلق في الحوائج، فقالوا: زدنا فنزل: (لم يلد) كما ولَدت مريم (ولم يُولد) كما وُلد عيسى (ولم يكن له كفوا أحد) يريد نظيراً من خلقه).[6]

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرّف على تفسير سورة الاخلاص ، وأهم المعلومات التي ذكرها العلماء عن سورة الإخلاص، وما هو فضل سورة اللإخلاص، ولم سُمّيت سورة الإخلاص بهذا الاسم، وما أسماء السورة الكريمة، وما هو سبب نزول السورة، والتّعريف بالقرآن الكريم.

المراجع

  1. ^ e-quran.com , معلومات عن سورة الاخلاص , 26/5/2021
  2. ^ alukah.net , فضل سورة الاخلاص , 26/5/2021
107 مشاهدة