حكمة عن الصدق .. اجمل حكم وعبارات عن الصدق  

كتابة ريم بركات - آخر تحديث: 30 يونيو 2020 , 14:06
حكمة عن الصدق .. اجمل حكم وعبارات عن الصدق  

تُطلق الحكم في مواقف عديدة لتُشجع أو تمنع القيام بأمر ما، ومن هذه الحكم حكمة عن الصدق ؛ فإن الصدق ركيزة أخلاقيّة مجتمعيّة دينيّة هامة، يجب أن يُربى عليها الأطفال ويمارسها الكبار فإن بالصدق تتقدم المجتمعات ويعلو شأنها وتزداد رُقيًا إلى رُقيها، وبالصدق تروق الحياة لذوي الفِطر السليمة وتصفو أرواحهم وتتوق أنفسهم شوقًا لملاقاة ربهم؛ ليجدوا طِيب ما فعلوا من أفعالٍ وأقوالٍ صادقة يدخلون بها الجِنان ويحصلون بها على رضا الرحمن.

حكمة عن الصدق

إن أوصيت أحدهم بالصدق وذكرت له حكمة عن الصدق فكأنك قد أثقلت كاهله بما لا يطيق، أما إن أوصيته بالكذب فإنه لن يجد غضاضة في ذلك وسيقوم به بكل سهولةٍ ويُسر، ومن ذلك يتضح مدى أهمية الصدق فهو ثقيلٌ على أصحاب القلوب الضعيفة المتهاوية والتي تريد من ملذات الحياة كثيرها وقليلها فلا تعبأ في أي جهةٍ تسير وعلى أي حالٍ يكون مآلها.

أما أصحاب القلوب الصافية سيجدون -لا محالة- التوجيه للصدق من أسهل ما يقومون به؛ ذلك لأنهم أصحاب قلوبٍ سليمة نقية، وهم يتبعون في ذلك أسلافهم وأجدادهم الذين كانت تكفيهم عبارةٌ صادقة ليكملوا مسيرة حياتهم في هدوءٍ ووقار.

شاهد أيضًا: حكم عن الناس بوجهين

كلمة عن الصدق

ما من شكٍ أن الصدق منجاة، وأنه أَحْرَى للعبد أن يسلك مسلك الصدق الذي سيُنجيه حتمًا من كل أمرٍ عظيم أو خطبٍ جليل، وقد يتبادر إلى الذهن أن هذا محض خيال، وأنه مجرد كلماتٍ تُكتب، ولكن من جَرَّبته أشواط الحياة وأخذته الدنيا يمنةً ويسرةً فسيجد أنه لا سبيل للإنسان إلا الصدق، وأنه دومًا هو الذي يُخرجه من كل مأزق.

والكذب الصريح هو سلاح الخاسرين الذين يغضّون الطرف عن كل ما في الحياة من جمالٍ وروعة، فلا تحلو الحياة إلا به ولا ينجو الناجين إلا به، ولا يحرص الصادقون إلا عليه، وقد أوصى الآباء التوصيات الكثيرة لأبنائهم بأن يتجنبوا الكذب ويتحلّوا بالصدق، فمنهم من انصاع لصفاء سريرته، ومنهم من لا زال يتعثر في بُنيّات الطريق.

شاهد أيضًا: أفضل حكم ومواعظ للعقول الراقية

عبارات عن الصدق

إن الكلمة المقروءة أشد تأثيرًا من الكلمة المسموعة، هكذا قال الحكماء، ولعل من هذا المعنى تندرج الكثير من عبارات و حكمة عن الصدق التي يتابع أثرها ومعناها الصادقون، وتؤثر في أنفسهم ويأخذونها على محمل الجدّ، إذ بمعرفتهم مكانة الصدق تسطع شمس حياتهم وتُنار بهجة فؤادهم، ومن هذه العبارات:

  • كُن صادقًا يحبك الناس.
  • الصدق منجاة، والصادق يرفعه الله تعالى في الدنيا والآخرة.
  • الصدق دليل التقوى.
  • احرص في كلامك على الصدق وأحجم لسانك عن الكذب.
  • الصادقون في منازل الصالحين.
  • قبل أن تطلب مني الحق، تعلم معنى الصدق.
  • من حصّل صدق اللسان والمشاعر فهو أرقى الناس.
  • الصدق صوته عالٍ أما الكذب فصوته منخفض.
  • بقدر صدقك يرفعك الله في أعين الناس.
  • الصدق صِدقان: صدق المظهر وصدق السَريرة.
  • الصدق يصدع القلوب السليمة الطاهرة.
  • اللهم اجعلنا من المتقين واجعلنا مع الصادقين.

شاهد أيضًا: حوار بين شخصين عن الصدق

اذاعة مدرسية عن الصدق

إذا ما طُلب من ابنك الاشتراك في الإذاعة المدرسية والتي سيكون موضوعها “الصدق” فإن الأمر أصبح جدّ خطير، فهيا نُعلم أبناءنا الصدق ونجعلهم مداومين عليه متعاونين على أدائه، وإن أفضل ما يُقال في هذا المجال:

“بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله –صلى الله عليه وسلم- إن من أكثر ما يشغل بال المؤمن كيف أن المشركين الأوائل قد سمّوا نبينا بالصادق الأمين وكانوا يضعون عنده أماناتهم وودائعهم رغم عداوتهم وبغيهم، هكذا يتضح لنا أهمية الصدق وأهمية متابعة الصادقين والاقتفاء بأثرهم وأهمية التلفظ في كل جملة وكلمة وحرف بكل أنواع الصدق، فهو النور وهو البرهان وهو الدليل في طريق الحياة الرحيبة المتسعة بين أرجاء الملذّات والفتن، فلا طريق إلا طريق الصدق ولا مجال إلا لامتثال الأمر به والعمل عليه والمداومة على أدائه حق الأداء”.

شاهد أيضًا: عبارات وحكم دينية

موضوع عن الصدق

إن حكمة عن الصدق قد تفيدك في شكلٍ ظاهري، أما الحقيقة الغائبة عن سمعك وبصرك لم تأتِ بعد، وهي الموقف والحالة التي ستكون عليها يومًا ما حينما تُغويك نفسك لعدم الحديث بالصدق والتطلع إلى الكذب والمحاورة، حينها يدرك الإنسان أنه كاللص الذي يسرق بعض المقتنيات من غيره، فالآن هو يسرق بعضًا من الكلمات هنا وهناك، تارةً بين القول الصادق، وتاراتٍ بين الأقوال الكاذبة المخادعة، إن عدم تحري الصدق هو نوعٌ من أنواع الغش والزور والذي لا يحبه الناس ولا يحبه رب الناس ابتداءً.

قد تؤثر فينا حكمة عن الصدق وتفتح مجالًا متسعًا من مراجعة النفس والتخلي عن المراوغة والجدال والكذب، وهكذا يمضي بنا الصدق في سبل الحياة كطوق النجاة الذي يُنقذ الإنسان في خِضَمِّ البحار الهائلة، فيخرج منه كأحسن ما يكون من نقاءٍ وصفاءٍ وطُهْر، فما نقُص الصدق من أحدٍ قطّ وإنما رفعه وجعله في أعين الناس مرموقًا ساميًا لتحريه كل مواضع الصدق، ولحرصه الشديد على أن يكون صادقًا في كل الأحوال، ولتحريه الشديد أن يُكتب عند الله صِديقًا كما جاء في الحديث الشريف.

138 مشاهدة
error: المحتوى محمي!!