حكم اكل النيص

كتابة ايمان مشاقبة -
حكم اكل النيص

حكم اكل النيص لقد أحل لله تعالى لعباده تناول الكثير من الطيبات من الطعام والشراب، وحرم عليهم من الأكل من بعض أنواع الطعام لأسباب تتعلق بالمحافظة على صحة الشخص سلامته وسلامة عقيدته، وفي مقالنا التالي سوف نتعرف على حكم أكل النيص عند ابن باز وعند باقي العلماء؟

حكم اكل النيص

اختلف العلماء في حكم أكل النيص أو القنفذ: وهو حيوان له أشواك يلتف على نفسه، فمنهم من حرّمه لكونه مما يستخبثه العرب ولا يستسيغون أكله، ومنهم من أباحه ولم يعتبر الاستخباث سببًا في تحريم أكله، وذلك لعدم ورود نص صحيح بتحريم أكله، وكان هناك عدّة آراء في حكم أكل النيص ومنها:[1]

رأي محمد بن صالح العثيمين

قال: أن الشرع إذا حرّم شيئًا فهي حرام عند كل الناس، وليس مطلقًا أن الشيء الخبيث يستوجب التحريم، ودليله قول النبي صلى الله عليه وسلم: “من أمل من هذه الشجرة الخبيثة فلا يقربن مسجدنا، يعني بالشجرة الخبيثة: البصل، وقالوا: حُرّمت، فأخبرهم النبي أنه لا يحرم ما أحل الله تعالى، ولكن بسبب رائحتها الكريهة، وبحسب الشخ ابن عثيمين: فإنه لا أثر للاستخباث على تحريم الطعام، ولا يجب أن نقول: أن كل ما استخبثه الناس فهو حرام، هذا الأمر لا يجوز، لأن ذلك معناه أن نردّ الأحكام إلى أعراف الناس وعاداتهم، فأكل النيص عنده حلال.

رأي اللجنة الدائمة للإفتاء في السعودية

قالوا: أن النيص أو القنفذ، أكله حلال، لكونه ليس ذا ناب ولا يأكل الجيف ولا جثث الحيوانات الأخرى، وإنما يعيش على الحشائش كالأرنب ونحوه، والأصل في مثل هذا الحل حتى يثبت عكس ذلك، وأما الحديث الذي ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: أن القنفذ خبيث من الخبائث، فهو حديث ضعيف لا يؤخذ به عند أهل العلم.

شاهد أيضًا: ما هو الطعام الذي يجوز اكله ويحرم بيعه

حكم أكل النيص عند ابن باز

قال أن العلماء اختلفوا بشأن أكل الناس للنيص، ولكن الأصح أنه حلال، لأنه لم يرد في الشرع ما يحرم أكله، وهو ليس من الحيوانات المفترسة أو التي لها ناب، والنيص هو من نوع القنافذ ويسمى أيضًا: “الدلدل”، ويعلو جلده شوك طويل، وبحسب الأدلة الشرعية أنه لم يرد دليل شرعي صحيح يحرّم أكل لحم النيص، فالنيص من الحيوانات التي يجوز أكلها، بسبب عدم وجود دليل صحيح من السنة أو القرآن على تحريم أكله، وكل ما لم يرد فيه تحريم شرعي بدليل من القرآن أو السنّة فهو حلال.[2]

شاهد أيضًا: كل طعام، أو شراب نجس؛ فهو محرم، ومن أمثلته ما يلي

حكم أكل اللحوم في بلاد الغرب استنادًا إلى الخَتم الحلال

فما دام أصحاب هذه المحلات مسلمين، فيمكن سؤالهم عن اللحم الذي يبيعونه وفيما إذا كان مذبوحًا على الطريقة الإسلاميّة أم لا، فإذا كان كذلك فيمكن أكله من دون أي تردد، ولا يؤخذ برأي من كان يشك في بحرمة هذه اللحوم، لأن الشك لا يُبنى عليه حكم من الأحكام، لأن الأصل في الذبائح الحُرمة حتى تعلم حليتها، بأنها ذُبحت بطريقة شرعيّة بقطع الحلقوم والودجين، وكان الذبح من المسلمين أو من الكتابيين، لذا فإذا كان لشك المسلم الذي في بلاد الغرب أسباب معتبرة مبنية على يقين يجب عليه السؤال والتحري عن الأمر، ولا يكفيه وجود الختم، وإلا فلا يلتفت إلى الأمر.[3]

شاهد أيضًا: لماذا حرم الله لحم الخنزير

في ختام المقال نكون قد تعرّفنا على حكم اكل النيص فقد اختلف العلماء في حكم أكله على عدة آراء، فكان رأي ابن عثيمين أنه جائز أكله، وكذلك رأي اللجنة الدائمة في السعودية، وتعرفنا على رأي ابن باز في حكم أكل النيص، وتعرفنا على حكم أكل اللحوم في بلاد الغرب استنادًا إلى الخَتم الحلال.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , حكم أكل (النيص) , 12/05/2022
  2. ^ binbaz.org.sa , حكم أكل النيص , 12/05/2022
  3. ^ islamweb.net , حكم أكل اللحوم في بلاد الغرب على أساس (الختم الحلال) , 12/05/2022
10 مشاهدة