حكم التطيب قبل الاحرام

كتابة عفراء الشيخ - تاريخ الكتابة: 27 أبريل 2021 , 17:04 - آخر تحديث : 27 أبريل 2021 , 16:04
حكم التطيب قبل الاحرام

حكم التطيب قبل الاحرام هو من الأمور التي قد تُشكل على كثيرٍ من المسلمين ممن يريدون الإحرام، ويتساءل بعض المسلمون هل هناك فرق إن كان الطّيب في البدن أم كان في الثوب، وهل يجوز وضع الدهن على الشعر وما يُطلق عليه حديثُا اسم كريم الشعر للمحرم، كل هذه المسائل سيتم الحديث عنها في هذا المقال.

حكم التطيب قبل الاحرام

ذهب جمهور أهل العلم من الشافعية والحنفية والحنابلة وطائفة من أهل السلف إلى أنَّه من السنة التّطيب في الجسد فقط وليس في الثياب؛ لأنَّ التطيّب في الثياب لا يجوز وسيأتي المقال على تفصيل هذه المسألة، وقد ورد استحباب التطيب -في البدن- قبل الإحرام، يعني وضع العطر للمحرم على بدنه فقط قبل الإحرام، وحتى لو بقي أثر التطيب بعد الإحرام فإنَّه لا ضير في ذلك وقد استدلوا في ذلك بحديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها حيث قالت: “كنَّا نخرُجُ مع النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إلى مكَّةَ فنُضمِّدُ جِباهَنا بالسُّكِّ المُطيَّبِ عند الإحرامِ، فإذا عَرِقَتْ إحدانا سالَ على وَجهِها، فيَراه النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فلا يَنهاها”،[1] وكان هذا الدليل على جواز التطيب في البدن قبل الإحرام.[2]

هل يجوز تطييب ملابس الإحرام قبل لبسه

ذهب جمهور أهل العلم من الحنفية وكذلك المالكية وهو قول عند الشافعية وقول عند الحنابلة إلى أنه يحرم تطييب ثياب الإحرام قبل الإحرام بها، واختار هذا الرأي ابن عثيمين رحمه الله، وكذللك ابن باز واختاره أيضًا الآجري وقد استندوا في رأيهم ذاك على الحديث الذي رواه عبد الله بن عمر رضي الله عنه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم قال: “لَا يَلْبَسُ المُحْرِمُ القَمِيصَ، وَلَا العِمَامَةَ، وَلَا السَّرَاوِيلَ، وَلَا البُرْنُسَ، وَلَا ثَوْبًا مَسَّهُ زَعْفَرَانٌ وَلَا وَرْسٌ، وَلَا الخُفَّيْنِ إِلَّا لِمَن لَمْ يَجِدِ النَّعْلَيْنِ، فإنْ لَمْ يَجِدْهُما فَلْيَقْطَعْهُما أَسْفَلَ مِنَ الكَعْبَيْنِ”.[3][2]

شاهد أيضًا: هل يجوز التدخين بعد الاحرام

هل يجوز وضع كريم الشعر قبل الإحرام

لم يأت الحديث عن مسألة وضع كريم الشعر قبل الإحرام، ولكن بالنسبة لوضع الدهن أثناء الإحرام فإنَّ المسألة تأخذ ضربين؛ إذ إنَّ الدهن الذي يوضع على الشعر يأخذ حالتين فأمّا الأولى فإنّه الدهن الذي يكون فيه طيبًا وهو لا يجوز أبدًا أن يضعه المحرم على شعره وأما ما لا ليس فيه طيب: كالزيت، والشيرج، واللبان الذي لا يكون منشوشًا والبنفسج، والزبد، والسمن، فإنَّه يجوز له أن يقوم باستعماله في جسده سواء كان ظاهره أو باطنه، ولكن لا يجوز له أن يقوم باستعماله في رأسه أو في لحيته، وقد ذكر في ذلك أئمة فقهاء أهل العلم ومن بينهم الإمام مالك: “إن دهن به ظاهر البدن فعليه الفدية، وإن دهن به باطنه فلا فدية عليه”، وأضاف الحسن بن صالح: “إذا دهن رأسه ولحيته بما لا طيب فيه فلا شيء عليه” وذكر الإمام أبو حنيفة: “إذا استعمل الزيت أو الشيرج في شيء من رأسه أو بدنه أو لحيته فعليه الفدية، إلا أن يداوي به جرحه أو شقوق رجله”.[4]

وبذلك يكون تمام الحديث عن حكم التطيب قبل الاحرام وما هي أبرز المسائل التي تتتعلق بالإحرام، وهل يجوز للمحرم أن يقوم بتعطير ثياب الإحرام بالاستناد إلى أقوال أئمة المذاهب الأربعة.

المراجع

  1. ^ تخريج سنن أبي داود , شعيب الأرناؤوط، عائشة أم المؤمنين، 1830، حديث صحيح
  2. ^ dorar.net , المبحث الثَّالِث: التَّطَيُّبُ , 27-4-2020
  3. ^ صحيح البخاري , البخاري، عبد الله بن عمر، 5806، صحيح
  4. ^ al-eman.com , كتاب: البيان في مذهب الإمام الشافعي , 27-4-2020
381 مشاهدة