حكم الذبح لله في المكان الذي يذبح فيه لغير الله تعالى

كتابة أحمد محمد خلف - آخر تحديث: 1 نوفمبر 2020 , 22:11
حكم الذبح لله في المكان الذي يذبح فيه لغير الله تعالى

حكم الذبح لله في المكان الذي يذبح فيه لغير الله تعالى من الأحكام الشرعية التي يبحث عنها الكثير من المسلمين، وخاصّةً المهتمين بالعلوم الشرعية والأحكام الشرعية؛ حتى يتعرّفوا على ما أحبه الله؛ فيسعون في تنفيذه، وما حرّم الله؛ فيبتعدون عنه؛ حتى لا يقع بهم عقاب في الدنيا والآخرة، وفيما يلي سنتعرّف على حكم الذبح في مكان لله لم يكن يُذبح له فيه.

حكم الذبح لله في المكان الذي يذبح فيه لغير الله تعالى

لا يجوز الذبح لله في المكان الذي يُذبح فيه لغير الله- تعالى-، وذلك لأن العلماء قالوا: إن في الذبح في مكانهم تشبّهٌ بهم فقد يظنّ أحد من الناس، أن هذا الذبح على طريقة ما يذبحون لغير الله، أو أنهم يتشبّهون بهم، وفي هذا ضرر شديد لا شكّ، فلرفع هذا الشك، وتجنّب اتّهام من يذبح لله؛ فلم يُجوّز الذبح في المكان الذي لا يُذبح فيه لله، وقد استنبطوا هذا الحكم من أمر النبي- صلى الله عليه وسلم- بعدم الصلاة في مسجد ضرار الذي أسس على مناهضة المُصطفى، والتآمر عليه، وكان حجة بنائه أنهم بنوه للمسلمين الضعفاء في الليالي الباردة، وقد كان هذا مرصدًا لأبي عامر الراهب الفاسق الذي كان يُخطّط فيه لقتال النبي؛ فنهى النبي عن الصلاة في مسجد ضرار، وجوّز الصلاة في مسجد قباء؛ لأنه بني على تقوى من الله ورضوان.[1]

حديث نذر رجل أن ينحر إبلا ببوانة

وردت الكثير من الأحاديث النبوية التي توجب على المسلم أن يفي بالنشر الذي نذره لله؛ إن كان هذا النذر في طاعة الله، وأن لا يفي بالنذر إن كان في معصية الله، وأن لا يذبح في المكان الذي يُبح فيه لغير الله، ومن تلك الأحاديث:’عن ثابت بن الضحاك – رضي الله عنه-: قال: ” نذر رجل أن ينحر إبلا ببوانة، فسأل النبي– صلى الله عليه وسلم- فقال: هل كان فيها وثن من أوثان الجاهلية يُعبد؟ قالوا: لا. قال: فهل كان فيها عيد من أعيادهم؟ قالوا: لا. فقال رسول الله : أوف بنذرك، فإنه لا وفاء لنذر في معصية الله، ولا فيما لا يملك ابن آدم[2],، وفي مفهوم منطوق هذا الحديث دلالة واضحة على أنه لا يجوز الذبح في مكان فيه صنم، أو وثن، أو يُعبد فيه غير الله،او يكون فيه عيد من عيدهم.

الذبح لله في مكان لا يذبح فيه لله

النذر من الحقوق التي يجب على المسلم أن يؤديها؛ إذا ما تحقّق له ما نذر عليه، فإن قال: سأذبح ذبيحة إن نجّى الله ابني أو زوجتي؛ وجب عليه أن يذبح تلك الذبيحة متى ما نُجيّت زوجته أو نُجّي ابنه، ويجب أن يكون المكان المعدّ لهذا الذبح من الأماكن التي يُذبح فيها لله، فإن لم يكن كذلك؛ كأن كان في كنيسةٍ من الكنائس، أو غيرها من الأماكن التي لا يُذبح فيها لله؛ فهذا غير جائزٍ؛ لأن في ذلك تشبّهٌ بهم، ومن الواجب على المُسلم أن يبرأ لنفسه في أن يضع نفسه في شُبهةٍ من هذه الشُّبه، وقد استُنبط ذلك من قوله – تعالى-:”.          “؛ حيث إن الرسول أُمر أن لا يقرب هذا المسجد، ولا يقم فيه، وهو مسجد ضرار؛ لأنه أسس على معاداة المسلمين، وقد أسسه المنافقين بحجة واهية؛ لقتال النبيّ، ومع أن بناء مسجد ضرار كان مواكبًا لبناء مسجد قباء، وقد أمر بالصلاة في قباء؛ لأنه أُسّس على تقوى من الله ورضوان.[3]

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرّف على حكم الذبح لله في المكان الذي يذبح فيه لغير الله ، وما تفسير حديث رجل نذر إبلا ببوانه، وما هو المُستفاد من هذا الحديث، ومم استُنبط حكم حرمة الذبح، وهل لو تغير هيكل المكان الموجود فيه، هل يجوز الذبح؟، وما الدليل على الحرمة من القرآن الكريم، ومن السنة النبوية المُطهرة.

المراجع

  1. ^ binbaz.org.sa , باب لا يذبح لله في مكان يذبح فيه لغير الله , 1/11/2020
  2. ^ الصارم المنكي , لراوي : ثابت بن الضحاك | المحدث : محمد ابن عبدالهادي | المصدر : الصارم المنكي الصفحة أو الرقم: 493 , 1/11/2020
  3. ^ alukah.net , لايذبح بمكان لله في مكان يذبح فيه لغير الله , 1/11/2020
1532 مشاهدة