حكم الشرك في الالوهيه

كتابة إيناس - تاريخ الكتابة: 10 أكتوبر 2021 , 18:10
حكم الشرك في الالوهيه

حكم الشرك في الالوهيه من الأحكام الهامة الذي سيتم التعرف عليه في هذا المقال، فمن الجدير بالذّكر أن التوحيد الإلهي يشملهم جميعاً، فهو أفضل وأعظم صور التوحيد، ولا يؤمن الإنسان إلا إذا بلغ هذا النوع من التوحيد، وقد ذكر كثير من العلماء أن فصل التوحيد إلى أقسام لا يحرمه الشرع، حيث يوجد ارتباط بينهم ولا يعترض هذا الانقسام إلا أن اعتقاد المشرك أنه يؤمن برب الله بدون إلهه باطل.

أنواع التوحيد

وقبل الحديث عن حكم الشرك في الالوهيه جديرٌ بالذّكر إلى أن التوحيد هو العلم الذي يرافق قبول حقيقة وحدانية الله، والإقرار بصفاته الكاملة، والاعتراف بصفات العظمة والسمو ويوضح أنه وحده الجدير بالعظمة والعبادة، وفيما يأتي بيان هذه الأنواع:[1]

  • توحيد الألوهية: هو العلم والفهم أن جميع المخلوقات تستحق عبادة الله وحده والألوهية هي صفة تغطي وتحتوي على كل تعريفات الكمال وكل تعريفات الألوهية التي يجب أن تكون جديرة بالعبادة لله دون أي شخص آخر.
  • توحيد الأسماء والصفات: إن الله تعالى هو القدوس المجيد فريد في كل صفاته في الكمال المطلق، وفي كل أوصاف العظمة والكمال، ولا يشاركونها بأي حال من الأحوال ويجب على المسلم إثباتها لله تعالى دون مقارنة أو تحريف أو تغيير النواقص وإنكار جميع أنواع الصفات التي تناقض كماله.
  • توحيد الربوبية: أي أن العبد يؤمن بأن الله هو الرب الوحيد، الوحيد القدير في خلق المخلوقات والقدير في إدارة شؤونهم وأنه وحده الذي ينعم على مخلوقاته بنعمته ويكرمهم بالاهتمام والحماية والموت وغير ذلك من صفات الألوهية التي ينافي العقل أن المخلوق قادر على فعلها أو السيطرة عليها.

شاهد أيضًا: حكم من تاب من الشرك وما حكم من مات وهو مشرك

حكم الشرك في الالوهيه

إنّ الشرك في الألوهية يخرج صاحبه عن الإسلام، حيث يقول الله تبارك وتعالى في محكم تنزيله: (قُلْ أَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ)، والتوحيد يتكون من ثلاثة أنواع كما ذكرنا؛ توحيد الألوهية هو توحيد الله بأشكال عبادة الله الشرعية كما ورد في القرآن وسنة الرسول عليه السلام، ويكون ذلك بالخشوع، والخوف، والأمل، والشهوة، والخوف، والضيق، والثقة، والعبادة الجسدية خلوة الله بالعبادة من زمن نوح عليه السلام إلى محمد عليه الصلاة والسلام، حيث إن بعضهم عملوا على إقامة شركاء معه وقد اعتادوا أن يعطوا الشركاء نصيباً من التضحيات والقرابين التي قدموها لله، معتقدين أن هذا سيقربهم من الله في أكثر من سورة شجع القرآن على توحيد الألوهية كما ورد في سطور سورة الفاتحة.[2]

أهمية توحيد الألوهية

لذكر الله بالصلاة وطلب العون والرجاء وغير ذلك من الأمور أثر كبير على حياة المسلم ويمسها من نواحٍ عدة: الروح ممتلئة بالأمان والطمأنينة على أن لا تخافوا إلا الله التأكيد على أن الرزق والنفع والضرر بيد الله وحده إنه لا يخاف من أي شيء حي زيادة القوة النفسية للمسلم بأمله وثقته بنفسه ورضاه عن حكمه وصبره على الشدائد المساواة بين كل الخلق؛ والناس جميعاً عباده، فلا يعلو أحد على الآخر إلا بتقي الله وخوفه  ووجود الملاذ الذي يلجأ إليه المسلم في أوقات الشدة والأزمات والشدة يناديه وحده، ويريحه الله من كربه، ويحل محله خيرا مما فقده في الدنيا والآخرة الحصول على رضى الله والجنة.[3]

الفرق بين توحيد الألوهية وتوحيد الربوبية

التوحيد هو تمييز الله بالعبادة، وهذا يدخل في توحيد الألوهية، ولكن لا يمكن للمرء أن يلجأ إلى الله وحده في العبادة إلا إذا كان يؤمن إيمانًا راسخًا بأن الله القدير هو حاكم الكون بعد الخلق والخلق والعيش، وبعد أن يستقر في قلب المؤمن، حيث كل نفع وضرر في يد الله وحده، لا شريك له، وأن الله هو الذي خلق الكون وخلق الإنسان والجن قصد خلقهم ليعبدوه يقول الله تعالى في محكم تنزيله: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ، مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ، إِنَّ اللَّـهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ).

والفرق بين توحيد الألوهية وتوحيد الربوبية، فالربوبية الله تعالى يهتم بأفعال الخالق، صاحب ويتحكم في شؤون جميع المخلوقات، والألوهية تخص أفعال البشر والجن، وعبادتهم التي يجب أن توجه حصريًا وإخلاص إلى الله الذي لا شريك له لأنه صاحب أعمال الكون وجميع المخلوقات فيه، وأما بالنسبة لتوحيد الربوبية في القرآن الكريم، قوله تعالى: (إنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ).[4]

شاهد أيضًا: من المعتقدات التي تضاد التوحيد

ضوابط تمييز الشرك بتوحيد الألوهية

كما قال الرسول -صلى الله عليه وسلم- صراحة أن هذا الفعل أو ذاك من شرك صغير، وصلى الله عليه وسلم، كما نزل في قوله: (إِنَّ أَخْوَفَ مَا أَخَافُ عَلَيْكُمْ الشِّرْكُ الأَصْغَرُ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ: وَمَا الشِّرْكُ الأَصْغَرُ؟ قَالَ: الرِّيَاء إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَقُولُ يَوْمَ تُجَازَى الْعِبَادُ بِأَعْمَالِهِمْ اذْهَبُوا إِلَى الَّذِينَ كُنْتُمْ تُرَاءُونَ بِأَعْمَالِكُمْ فِي الدُّنْيَا فَانْظُرُوا هَلْ تَجِدُونَ عِنْدَهُمْ جَزَاءً).

ورد في نصوص الكتاب والسنة لفظ الشرك اسماً، أي أنه لا يقترن بألف عيب، ويقصد به عموماً هذا الشرك الصغير وكون الصحابة يفهمون أن المراد بنصوص القرآن وسنة الرسول شرك صغير لا شرك أكبر، أنهم يعلمون أن فهم الصحابة مقبول لأنهم أعلم وهو أهل دين الله أعلم الغرض منه إن إيضاح النبي محمد لكلمة “كفر” أو “شرك” صلى الله عليه وسلم يعني الشرك الأصغر وليس الشرك الأكبر.[5]

مظاهر الشرك بتوحيد الألوهية

فيما يأتي بيان أهم مظاهر الشرك بتوحيد الألوهية:[6]

القول إن الله تعالى له ولد أو زوجة

هناك العديد من الأقوام السابقة التي ربطت نفسها بالله تعالى وادعى البعض أن لله ولداً وأن سيدنا عيسى – عليه السلام – ولد بمعجزة، يتيمًا وبدون أب أو زواج للسيدة مريم، ووجدوها مبررة بنسبها إلى الله تعالى، كما ذكر الله تعالى أقوالهم في القرآن ولأسباب مختلفة نهى الله عز وجل عن نسب هذا الأمر فكما خلق سيدنا آدم عليه السلام من التراب، فإن الله قادر على خلق الإنسان بدون وجود أب، وعندما ينسب إلى غيره يجب أن يكون من نوعه ومشابه له والله سبحانه وتعالى ليس كمثله شيء، ويؤكد في كتابه القاطع أن عيسى عليه السلام وأمه بشر، حيث يقول الله تعالى: مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ).

عبادة غير الله تعالى

كان هناك أناس يعبدون الأصنام التي صنعوها بأيديهم، وذكر سيدنا إبراهيم عليه السلام أنه وبخهم لأنهم عبادة ما فعلوه ثم عبدهم ليس لديهم صفات من صفات الله أو الله، وهم مذلّون، مهلكون، ولا ضرر عليهم ولا منفعة، وهذا مذكور في القرآن، وهو أيضاً آية وعجزهم وضعفهم وعجزهم وثنيهم هو تمجيد للصالحين بعد موتهم، يقول الله تعالى: (قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ).

شاهد أيضًا: خالق إلا الله مثال على توحيد الربوبية

قصد العمل لغير الله تعالى

قد يدخل المسلم شكلاً عظيمًا من الشرك؛ وهذه النية والغرض شرك، فإذا فعل المسلم شيئاً غير إرضاء الله، وكسب الأجر، ورغب في شيء آخر، فإذا طلب غيره، أزاله الشرك الأكبر والسجود لغير الله، والنذر لغير الله، وهذا الأمر يعتبر شركاً كبيراً، يقول الله تبارك وتعالى: (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ ۖ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِّلَّه.)

بينا في هذا المقال حكم الشرك في الالوهيه وتبيّن أنه نوع من أنواع الشرك الأكبر، والشرك الأكبر لا يغفر له لأنه يطرد التائب عن الإسلام، والشرك الصغير يفعل ذلك بإذن الله يرحمه، ويغفر له، ويعاقبه إن شاء، لكنه لا يبقى في النار إلى الأبد، وهذا الشرك لا يطرد الشرك من الإسلام.

المراجع

  1. ^ ابن جزي (2015م)، النور المبين في قواعد عقاد الدين (الطبعة الأولى)، الكويت: دار الضياء، صفحة 48.بتصرّف , 10/10/2021
  2. ^ د.علي محمد الصّلابي، سلسلة أركان الايمان الايمان بالله، صفحة 249. بتصرّف , 10/10/2021
  3. ^ عبد القادر عطا صوفي (1422هـ -1423هـ)، المفيد في مهمات التوحيد (الطبعة الأولى)، دار الاعلام، صفحة 133. بتصرّف , 10/10/2021
  4. ^ عبد القادر عطا صوفي(1422هـ -1423هـ)، المفيد في مهمات التوحيد (الطبعة الأولى)، دار الاعلام، صفحة 128. بتصرّف , 10/10/2021
  5. ^ مجموعة من المؤلفين، الموسوعة العقدية - الدرر السنية، صفحة 66، جزء 3. بتصرّف , 10/10/2021
  6. ^ خالد المصلح، شرح كشف الشبهات لخالد المصلح، صفحة 3، جزء 4. بتصرّف , 10/10/2021
81 مشاهدة