حكم قراءة سورة البقرة يوميا

كتابة اريج - تاريخ الكتابة: 18 يناير 2021 , 18:01 - آخر تحديث : 18 يناير 2021 , 18:01
حكم قراءة سورة البقرة يوميا

حكم قراءة سورة البقرة يوميا من الأسئلة الهامة التي يتساءل عنها بعض المسلمين، فقد حث الله -عز وجل-  على قراءة القرآن الكريم، فبقراءة كل حرف من كتاب الله -عز وجل- حسنة وبكل حسنة عشرة أمثالها، والله يضاعف لمن يشاء الأجر، وفي هذا المقال سنبين حكم قراءة سورة البقرة يوميا، وسنعرض نبذة مختصرة عن سورة البقرة، كما سنوضح أبرز فضائل هذه السورة المباركة.

تعريف بسورة البقرة

فيما يلي سنعرض نبذة مختصرة عن سورة البقرة:[1]

  •  سورة البقرة أحد السور المدنيّة إلا آية ٢٨١ فقد نزلت بمنى في حجّة الوداع، وهي أول سورة نزلت بالمدينة المنورة.
  • عدد آيات سورة البقرة مائتان وست وثمانون آية، وتبدأ بحروف “الم”، هي السورة الثانية حسب ترتيب المصحف بعد سورة الفاتحة.
  • أطول سورة في كتاب الله عز وجل، كما أنها احتوت على أطول آية في القرآن الكريم وهي آية الدين.
  • سميت سورة البقرة وسورة آل عِمران بالزَّهراوينِ.
  • احتوت سورة البقرة على الكثير من الأحكام الشرعية والموضوعات لأنها من السور الطوال، فقد احتوت الأحكام على جانب العبادات والأحوال الشخصية والمعاملات المالية والحدود، ولم تقتصر السورة على جانب الأحكام بل شملت الكثير من الأمور العقائدية كأصول الدين وأدلة البعث يوم القيامة.

شاهد أيضًا: عدد صفحات سورة البقرة

حكم قراءة سورة البقرة يوميا

إن حكم قراءة سورة البقرة يوميا من الأمور المستحبة التي يجازى المرء عليها، ولا يوجد وقت محدد لهذه العبادة فيشرع للمسلم أن يقرأها كل يوم أو كل يومين أو كل أسبوع مرة، والإكثار من تلاوتها والتدبر في آياتها ومعانيها ينفع المسلم في دنياه وآخرته،[2] فقد روى مسلم وغيره عن أًبِي أمامة الباهليّ، قال: سمعت رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-، يقول: “اقرؤوا القرآن فإنّه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه، اقرؤوا الزّهراوين البقرة، وسورة آل عمران، فإنّهما تأتيان يوم القيامة كأنّهما غمامتان، أو كأنّهما غيايتان، أو كأنّهما فرقان من طير صوافّ، تحاجّان عن أصحابهما، اقرؤوا سورة البقرة، فإنّ أخذها بركةٌ، وتركها حسرةٌ، ولا تستطيعها البطلة”،[3] قال معاوية: بلغني أنّ البطلة: السّحرة.

لماذا سميت سورة البقرة بهذا الاسم

سميت سورة البقرة بهذا الاسم، لورود قصة بقرة بني إسرائيل فيها من “آية 67 إلى الآية 73″، فهذه القصة وقعت في عصر نبي الله موسى عليه السلام، عندما قتل رجلًا من بني إسرائيل، فاختلف النّاس في القاتل، فعرضوا الأمر على نبي الله موسى- عليه السلام- ليعلم القاتل، فأمر الله -سبحانه عزَّ وجلّ- بني إسرائيل عن طريق الإيحاء لنبّيهم موسى عليه السّلام أن يذبحوا بقرةً، وأن يضربوا الميت بجزء منها، لكي يعلموا من قتله، فأحيا الله -سبحانه وتعالى- الميت، ليخبر بني إسرائيل عن القاتل، وفي هذا دليل على قدرة الله -تعالى- على احياء الموتى، قال -عز وجل-:” فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِ اللّه الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون”.[4][5]

فضل سورة البقرة

بينت الأحاديث التي جاءت عن نبي الأمة -صلى الله عليه وسلم- الكثير من الفضائل لسورة البقرة، وفيما يلي بعض من تلك الفضائل:[1]

  • طاردة للشياطين: فقراءة سورة البقرة في البيت سبب لتنفير الشياطين وطردهم من البيت الذي تقرأ فيه، فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:”لا تَجْعَلوا بُيوتَكم مقابرَ؛ إنَّ الشيطانَ ينفِرُ من البيتِ الذي تُقرأ فيه سورةُ البَقرة”.[6]
  • تحفظ المسلم: فقراءة هذه السورة المباركة سبب لحفظ العبد من السحرة، كما أنها وسورة آل عمران تدافعان عن صاحبهما يوم القيامة وتشفعان له، ويحصل بقراتهما البركة، لما ورد عن حديث أبي أمامة الباهلي -رضي الله عنه- الذي تقدم.
  • تعظيم الصحابة لقارئها: فقد كان الصاحبة يعظمون قارئ هذه السورة المباركة، فعن أنس -رضي الله عنه- أنه قال: “كان الرجلُ إذا قرَأَ البَقرة وآل عمران، عُدَّ فينا ذا شأنٍ”.[7]

شاهد أيضًا: فضل الايتين الاخيرتين من سورة البقرة

بينا في هذا المقال حكم قراءة سورة البقرة يوميا، فحكم قراءة هذه السورة المباركة هو الاستحباب، ولابد للمسلم أن يحافظ على قراءة القران الكريم، لنيل رضى الله تعالى، وبينا نبذة مختصرة عن سورة البقرة، وذكرنا بعضًا من فضائل هذه السورة، وأوضحنا سبب تسميتها بهذا الاسم.

المراجع

  1. ^ dorar.net , سُورَةِ البَقَرَةِ , 2021-1-18
  2. ^ islamweb.net , حكم قراءة سورة البقرة كل يومين، أو ثلاثة أيام مرة , 2021-1-18
  3. ^ الراوي : أبو أمامة الباهلي | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم الصفحة أو الرقم: 804 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
  4. ^ د وهبة الزحيلي، التفسير المنير، دار الفكر المعاصر - دمشق، الطبعة الثانية، ١٤١٨ هـ، الصفحة 70، الجزء1.
  5. ^ سورة البقرة - الآية 73
  6. ^ الراوي : أبو هريرة | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم الصفحة أو الرقم: 780 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
  7. ^ الراوي : أنس بن مالك | المحدث : شعيب الأرناؤوط | المصدر : تخريج صحيح ابن حبان الصفحة أو الرقم: 744 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح على شرط مسلم
383 مشاهدة