حللت قبل الدورة بعشر ايام وطلعت حامل

كتابة مفيدة محمد -
حللت قبل الدورة بعشر ايام وطلعت حامل

حللت قبل الدورة بعشر ايام وطلعت حامل، فهل هذا التحليل صحيح ومؤكد؟ أم يلزم إعادته بعد فوات الدورة الشهرية، حيث تبحث معظم اختبارات الحمل عن هرمون موجهة الغدد التناسلية سواء في البول أو في الدم، وفي حال ظهوره تظهر نتيجة إيجابية، وأما في حال عدم ظهور ذلك الهرمون فإن نتيجة الحمل تكون سلبية، وفي موقع محتويات سيتم التعرف إلى أهم أنواع اختبارات الحمل ومدى دقتها والموعد الصحيح لإجرائها.

حللت قبل الدورة بعشر ايام وطلعت حامل

في هذه التجربة إن السيدة أجرت اختبار الحمل بدون تحديد نوعه قبل موعد دورتها الشهرية بعشرة أيام وحصلت على نتيجة إيجابية، بينما ينصح الأطباء بالانتظار لمدة أسبوعين على الأقل من موعد الإباضة لتكون نتيجة الاختبار دقيقة، حيث تبحث معظم اختبارات الحمل عن هرمون موجهة الغدد التناسلية البشرية التي يتم إنتاجها من خلايا البويضة المخصبة وانتشارها في الدم وفي البول، وذلك بعد انغراس البويضة في جدار الرحم، وهذا الهرمون يتم إنتاجه عادة بعد أسبوع إلى 12 يوم من حدوث الإخصاب والحمل، وبالعودة إلى التجربة السابقة فإن السيدة قامت بإجراء الاختبار قبل موعد الدورة بعشرة أيام ولذلك فإن هذه النتيجة التي حصلت عليها قد تكون صحيحة ودقيقة، ولكن يفضل عادة الانتظار لأسبوعين على الأقل للتحقق من النتيجة بشكل مؤكد، كما يمكن استخدام الاختبار المنزلي بعد فوات الدورة بأسبوع على الأقل، وذلك لأن تاريخ حدوث الإخصاب والحمل لا يمكن تحديده بدقة.

ما هي اختبارات الحمل

اختبار الحمل هو إحدى طرق تحديد وتأكيد الحمل عن طريق قياس كمية هرمون موجهة الغدد التناسلية البشرية (hCG) التي يتم إنتاجها في جسد المرأة، حيث تبدأ خلايا الحامل بإجراء مجموعة من التغييرات بهدف دعم نمو خلايا البيضة المخصبة التي ستتحول إلى الجنين، حيث يتم إنتاج هرمونات موجهة الغدد التناسلية بسرعة كبيرة جدًا وبكميات ضخمة خاصة خلال الفترة الأولى من الحمل، فهرمون الحمل لا يتم إنتاجه في جسم المرأة إذا لم تكن حاملًا حيث يتم إنتاجه وتتزايد كميته في الجسم اعتبارًا من اللحظة التي يتم فيها زرع البويضة داخل الرحم، أي بعد حوالي عشرة أيام من حدوث الإخصاب والحمل، وهنالك نوعين أساسيين من اختبارات الحمل هي: اختبار الحمل المنزلي التي تعتمد على قياس كمية هرمون الحمل في البول وهي أشيع الاختبارات وأقلها تكلفة، كما أنها تكون دقيقة في حال تم إجراؤها بطريقة صحيحة، وهنالك اختبار الحمل في الدم الذي يحتاج إلى سحب دم من المرأة والتحليل في مركز صحي خاص، وبعد تأكيد الحمل يتم استخدام الموجات فوق الصوتية لتحديد عمر الجنين وحجمه.[1][2][3]

شاهد أيضًا: تجربتي مع انخفاض هرمون الحمل

متى يتم إجراء اختبار الحمل

هنالك مجموعة من الأسباب التي تدفع المرأة لإجراء اختبار الحمل منها:[1]

  • الرغبة في الحمل حيث تحاول السيدة التحقق من نجاح حملها باستخدام اختبارات الحمل في الحالة الطبيعية أو في حال معاناة المرأة من مشاكل في الحمل والإنجاب.
  • عند الرغبة في إجراء عمل جراحي أو تناول دواء معين يمكن أن يؤثر على الحمل والجنين.

كيف تعمل اختبارات الحمل

تعمل اختبارات الحمل عن طريق تحديد كمية هرمون موجهة الغدد التناسلية البشرية في الدم أو في البول، وهذا الهرمون هو عبارة عن مادة كيميائية يتم إنتاجها مع بدء الحمل حيث تتزايد كميته في الجسم مع تقدم الحمل حيث تتزايد كمية الهرمون وتتضاعف بقوة خلال المراحل الأولى المبكرة من الحمل، ولذلك فإن اختبارات الحمل يمكن أن تعطي نتيجة سلبية في حال تم إجراؤها في وقت مبكر من الحمل لأن كميات الهرمون تكون قليلة وغير كافية لظهورها في الكواشف، ولكن ومع تقدم الحمل وتراكم المزيد من الهرمون في الجسم تزداد صحة نتيجة اختبار الحمل، حيث تتفاعل اختبارات الحمل مع هرمون hCG في البول أو الدم، وفي الاختبار المنزلي الذي يتألف من قطعة من المشعرات الكيميائية الحساسة لوجود الهرمون hCG، كما وتختلف المدة اللازمة لظهور النتيجة باختلاف نوع الاختبار، وأما في اختبار الدم فإن الاختبار يقيس كمية الهرمون في الدم ويحددها بدقة.[1]

شاهد أيضًا: هل يجب الصيام قبل تحليل الدم للحمل

ما هي أنواع اختبارات الحمل المختلفة

هناك نوعان رئيسيان من اختبارات الحمل هما اختبارات البول وتحليل الدم، سنشرح كل منهما:[1][2][3]

اختبار الحمل في المنزل

اختبار الحمل المنزلي هو الاختبار الأكثر شيوعًا، وهو اختبار سهل الاستخدام ورخيص الثمن، يبحث هذا الاختبار عن هرمون موجهة الغدد التناسلية في البول، ويعتبر هذا الاختبار دقيق بنسبة 99%، وهو مماثل لاختبار البول الذي يتم إجراؤه في المراكز الصحية، وتتوفر اختبارات البول في الصيدليات، وتختلف مدة الانتظار قبل ظهور النتيجة الصحيحة باختلاف نوع وماركة الاختبار، وفي هذا النوع من الاختبارات يفضل الالتزام بكافة التعليمات الواردة على الجهاز.

فحص الدم

وهو النوع الآخر من اختبارات الحمل ولكنه غير منتشر بكثرة ذلك أن هذه الاختبارات مرتفعة الثمن مقارنة بالاختبارات المنزلية، وهي تعطي نتيجة بنفس دقة اختبارات الحمل المنزلية، حيث يتم الحصول على عينة من دم المرأة وإرسالها للمختبر، ومن خلال هذا الاختبار يمكن تحديد وجود هرمون الحمل في الدم بالإضافة إلى إمكانية تحديد كمية هرمون الحمل في الدم، ويعتبر هذا الاختبار أكثر حساسية من اختبارات الحمل المنزلية لأنه يمكن أن يقيس كميات هرمون الحمل الصغيرة جدًا في الدم، كما يمكن إجراؤه في مراحل مبكرة بعد حدوث الحمل بعشرة أيام إلى أسبوعين تقريبًا، ويستخدم اختبار الحمل الكمي في الدم لتحديد مستويات هرمون الحمل خلال الفترة الأولى من الحمل، حيث يجب أن تتضاعف مستويات هرمون الحمل كل يومين خلال الأسابيع الأولى من الحمل، وإذا لم يرتفع هرمون بالقيم الطبيعية يمكن أن يدل ذلك على وجود مشكلة معينة في الحمل، كما أن مستويات هرمون الحمل المرتفعة يمكن أن تدل على وجود حمل توأمي أو مشكلة معينة كالحمل العنقودي.

شاهد أيضًا: هل يجب ان يتضاعف هرمون الحمل كل 48 ساعة؟

متى يجب إجراء اختبار الحمل

يتوجب على المرأة إجراء اختبار الحمل في حال توقع الحمل للتأكد من ذلك وذلك أن الحامل تحتاج إلى رعاية خاصة أثناء الحمل، حيث يجب إجراء اختبار الحمل المنزلي بعد فوات الدورة الشهرية، بينما يمكن إجراء اختبار الحمل في فترة مبكرة بعد عشرة أيام من الحمل، وبشكل عام في حال إجراء اختبار الحمل في مرحلة مبكرة يمكن الحصول على نتيجة سلبية، ولكن هذه النتيجة قد تكون خاطئة وغير دقيقة لذلك بفضل الانتظار لمدة معينة وإجراء الاختبار بعد فوات موعد الدورة الشهرية للمرأة.[1]

أشكال اختبارات الدم للحمل

وبشكل عام هنالك صنفين أساسيين لاختبارات الحمل:[2]

  • الاختبار الكمي: يستخدم هذا الاختبار لقياس كمية هرمون موجهة الغدد التناسلية البشرية في الدم ويستخدم للتعرف إلى المشاكل في الحمل من خلال كمية الهرمون.
  • الاختبار النوعي: وهذا الاختبار يستخدم لتحديد فيما إذا كان هرمون الحمل موجودًا في الدم أو البول أم لا، وهو المستخدم لتأكيد الحمل.

ما هي الشروط الواجب مراعاتها عند إجراء اختبار الحمل المنزلي

ومن المهم الالتزام بالتعليمات التالية عند استخدام كاشف الحمل المنزلي:[1][2]

  • وضع عدة نقاط من البول على الشريط الكيميائي الموجود ضمن اختبار البول أو غمس أنبوب الاختبار في البول.
  • بفضل استعمال اختبار البول بعد مرور عشرة أيام على الأقل من الحمل ومن المستحسن الانتظار حتى فوات الدورة الشهرية لأن ذلك يقلل نسبة الحصول على نتيجة خاطئة.
  • إجراء اختبار الحمل المنزلي في الصباح لأن كمية الهرمون تكون مرتفعة في البول، كما يمكن إجراؤه أثناء النهار ولكن يفضل أن يكون بعد احتباس البول في المثانة لمدة أربع ساعات على الأقل.
  • عدم شرب كمية كبيرة من الماء والسوائل الأخرى قبل إجراء الاختبار، لأن ذلك يمكن أن يساهم في تمديد البول وإنقاص كمية الهرمون hCG في البول.

شاهد أيضًا: شكل اختبار الحمل الإيجابي الضعيف

ما هي مميزات اختبار الحمل المنزلي

تعتبر اختبارات الحمل المنزلية هي الأكثر شيوعًا وتتميز اختبارات الحمل المنزلية بالمواصفات التالية:[1][2]

  • تعتبر اختبارات الحمل المنزلية رخيصة الثمن وغير مكلفة مقارنة بغيرها.
  • تتميز اختبارات الحمل المنزلية بسهولة الاستخدام.
  • توفر الاختبارات المنزلية نتائج سريعة.
  • تعطي اختبارات الحمل المنزلية نتائج دقيقة جدًا تتراوح من 97 إلى 99% في حال استعمالها بالشكل الصحيح.

لكن من سيئات تلك الاختبارات أنها قد تعطي نتيجة سلبية خاطئة في حال إجراء الاختبار في مرحلة مبكرة جدًا من الحمل، بينما تكون اختبارات الدم مكلفة لكنها تتطلب وقتًا أكبر للحصول على النتيجة، كما يمكن أن تكون أكثر دقة في حال إجرائها في مرحلة مبكرة.

هل تعمل جميع اختبارات الحمل بنفس الطريقة

تتبع جميع اختبارات الحمل الآلية ذاتها للتحقق من وجود حمل، حيث تبحث تلك الاختبارات عن وجود هرمون الحمل في الجسم، سواء في الدم أو في البول، كما تتشابه جميع اختبارات الحمل المنزلية في طريقة عملها على الرغم من اختلافات ماركات الشركات التي تنتجها، حيث يتم تصميم جميع اختبارات الحمل بهدف التحسس لوجود هرمون الحمل في جسم المرأة، كما تختلف اختبارات الحمل المنزلية من حيث درجة حساسية الاختبار، حيث يمكن أن يتحسس بعض أنواع الاختبارات لكميات قليلة جدًا من هرمون الحمل hCG، فيكتشف وجود الحمل بكميات قليلة من الهرمون وذلك في مراحل مبكرة قبل إمكانية اكتشاف الحمل في الماركات الأخرى لاختبارات الحمل، ونظرًا لعدم إمكانية تحديد دقة اختبار الحمل لذلك يفضل الانتظار حتى فوات الدورة الشهرية للحصول على نتيجة دقيقة وصحيحة.[1]

ما هي الأدوية التي قد تؤثر على نتيجة اختبار الحمل

معظم الأدوية لا تؤثر على نتيجة اختبار الحمل بما فيها أدوية المضادات الحيوية، والأدوية التي تمنع الحمل والكحول وجميع أنواع الأدوية الأخرى، وقد تعطي الاختبارات نتائج سلبية في حال إجراء الاختبار في مرحلة مبكرة جدًا، أو في حال استخدام الكاشف بطريقة خاطئة، ولكن هنالك نوع واحد فقط من الأدوية، هي أدوية الخصوبة، يمكن أن تؤثر على نتائج اختبارات الحمل، وتتسبب في ظهور نتيجة إيجابية للحمل على الرغم من عدم وجود حمل.[1]

شاهد أيضًا: علامات الحمل في الأيام الأولى

ما هي الخطوات الواجب اتباعها بعد التحقق من الحمل

في حال تم إجراء اختبار الحمل المنزلي وكانت النتيجة عندها يتوجب على المرأة اتباع الخطوات التالية:[3]

  • البدء بتناول فيتامينات ما قبل الولادة: وهو أمر هام جدًا وضروري لأن تناول المكملات الغذائية الحاوية على حمض الفوليك بشكل خاص يمكن أن يساهم في منع العيوب الخلقية وخاصة عيوب الأنبوب العصبي.
  • متابعة الحمل بشكل أسبوعي خلال المرحلة الأولى من الحمل ومن ثم متابعة الحمل شهريًا لدى الطبيب المختص للتأكد من صحة الحمل والجنين وسلامته.
  • اتباع نظام غذائي صحي والابتعاد عن العادات السيئة مثل شرب الكحول والتدخين بالإضافة لإنقاص كمية المشروبات التي تحتوي على كمية كبيرة من الكافيين.

وفي الختام تم التعرف إلى حللت قبل الدورة بعشر ايام وطلعت حامل، وقد تبين أن هنالك نوعين أساسيين من اختبارات الحمل التي يتم اعتمادها للكشف عن الحمل، كما تم التعرف إلى أهم الخطوات الواجب اتباعها بعد التحقق من الحمل والفروقات الأساسية بين اختبارات الحمل.

المراجع

  1. ^ my.clevelandclinic.org , Pregnancy Tests , 5/4/2022
  2. ^ webmd.com , Pregnancy Tests , 5/4/2022
  3. ^ healthline.com , Tests Used to Confirm Pregnancy , 5/4/2022
27 مشاهدة