خطبة مؤثرة عن استقبال شهر رمضان 2024

خطبة مؤثرة عن استقبال شهر رمضان

خطبة مؤثرة عن استقبال شهر رمضان 2024 والاستعداد له، بالتزامن مع شهر رمضان المبارك، يكون كل خطيبٍ من خطباء المنابر حريصًا على تناول الدخول في هذا الشهر المبارك في خطبته، فيعظ المسلمون وينصحهم ويذكرهم بفضائل شهر رمضان، وضرورة الاجتهاد بالعبادة فيه، لذا يهتم موقع محتويات بتقديم أفضل خطبة عن استقبال شهر رمضان المبارك مكتوبة كاملة ومؤثرة.

خطبة مؤثرة عن استقبال شهر رمضان 2024

إنّ شهر رمضان هو أحد المواقيت المباركة التي خصّها الله تعالى بالكثير من الخصائص والفضائل عن سائر الأوقات في هذه الحياة الدنيا، فهو شهر الرحمة والمغفرة وشهر القرآن الكريم، ويحرص خطباء وأئمة المساجد على تنويه المسلمين على فضل هذا الشهر العظيم، لذا لا بدّ من تقديم خطبة مؤثرة عن استقبال شهر رمضان 2024 فيما يأتي:

مقدمة خطبة مؤثرة عن استقبال شهر رمضان

الحمد لله الذي منّ على عباده بمواسم الخيرات ليغفر لهم بذلك الذنوب، ويكفر عنهم السيئات، ويضاعف لهم الثواب، ويرفع لهم الدرجات، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، واسع العطايا وجزيل الهبات، وأشهد أنّ محمدًا عبد الله ورسوله أفضل الخلق صلى الله عليه، وعلى آله وصحبه وسلم تسليم، أمّا بعد:

أيّها الناس اتقوا ربكم حقّ تقاته، اعبدوه واشكروه على ما أنعم عليكم من النعم، واحمدوه واعرفوا قدر النعمة عليكم، واحمدوا الله على ما منّ عليكم بمواسم الخيرات التي تتكرر كلّ عامٍ عليكم، فتوبوا إلى الله توبةً نصوحًا، ولا تموتنّ إلا وأنتم مؤمنون.

اقرأ أيضًا: خطبة الجمعة آخر جمعة من شهر شعبان

خطبة أولى مؤثرة عن استقبال شهر رمضان

أيّها المسلمون يا عباد الله، نستقبل شهر رمضان شهر الرحمة والغفران، ومعه يبدأ الصيام مطيعين الله -سبحانه وتعالى- ورسوله صلى الله عليه وسلم، ولنبدأ حياةً جديدة مع أول يوم من أيّام شهر رمضان المبارك، فلقد أظلّكم شهرٌ عظيم، وموسمٌ تتضاعف فيه الحسنات، وتعظم فيه السيئات، وهو شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن، شهر البرّ والإحسان، شهرٌ أوله رحمة وأوسطه مغفرة، وآخره عتقٌ من النار.

عباد الله، إنّ الله -سبحانه وتعالى- مع قدوم رمضان يأمر بأبواب الجنّة فتفتح، ويأمر بأبواب النار فتغلق، ويأمر بالشياطين فتصفد، فكيف يستقبل المسلم رمضان، يستقبله بالحب والشوق والفرح والسرور، لعلمه لما فيه من الخير، ولما أعدّ الله فيه لعباده من الأجر والثواب والفضل والحسنات، ولعظيم فضل الصيام في رمضان، فإنّ النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: “كلُّ عملِ ابنِ آدمَ يضاعَفُ، الحسنةُ بعشرة أمثالِها إلى سبعمائَةِ ضعفٍ، إلى ما شاء اللهُ، قال اللهُ عزَّ وجلَّ: إلَّا الصومَ؛ فإِنَّه لِي، وأنا أجزي بِهِ، يدعُ شهوتَهُ وطعامَهُ من أجْلِي، للصائِمِ فرحتانِ؛ فرحةٌ عندَ فطرِهِ، وفرحةٌ عندَ لقاءِ ربِّهِ، ولخُلوفُ فمِهِ أطيبُ عندَ اللهِ من ريحِ المسْكِ”.[1]

فهنيئًا لمن يقدّم الأعمال الصالحة، ويترك الأعمال السيئة، وهنيئًا لمن يتحرى ليلة القدر ويوافقها، فهي ليلة خيرٌ من ألف شهر، وهنيئًا لمن صلى التراويح، وقام ليل رمضان، وهنيئًا لمن أفطر الصائمين عنده، وهنيئًا لمن اعتمر في رمضان، فبلوغ شهر رمضان من النعم العظيمة التي على المسلم أن يشكرها بأداء العبادة فيه، وترك العمل المنكر والتوبة منه، أقول ما تسمعون وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه إنّه هو الغفور الرحيم.

اقرأ أيضًا: خطبة عن فضل شهر رمضان المبارك

خطبة ثانية مؤثرة عن استقبال شهر رمضان

الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه صلى الله عليه، وعلى آله وصحبه وإخوانه، أمّا بعد:

قد جعل الله -سبحانه وتعالى- في شهر رمضان الخصال العظيمة، وجعلها لأمة المسلمي، فيا عباد الله إنّ خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، وإنّ الصائم في رمضان يستغفر له الملائكة حتى يفطر، ويزيّن الله كلّ يومٍ في رمضان الجنّة، وفي رمضان تصفّد المردة والشياطين، ومن صام رمضان إيمانًا واحتسابًا، فإنّ الله -سبحانه وتعالى- يغفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قامه يغفر له ما تقدم من ذنبه.

عباد الله إنّ شهر رمضان موسم أرباحٍ ومغانم، فاغتنموه، اعبدوا الله واتقوه وأطيعوه، أكثروا من الصلاة، واقرأوا القرآن، وأكثروا من الذكر والعفو عن الناس، وأحسنوا لبعضكم البعض، وأزيلوا البغضاء والعداوة، فإنّ الأعمال تعرض على الله يومي الاثنين والخميس، ويردّ أهل الشحناء وأهل الشرك إلى عملهم، حتى يتوبوا إلى الله، واعلموا أن الصيام يكون لتهذيب النفس والجوارح، فتوبوا إلى الله في هذا الشهر، ولا تضيعوه من دون مغفرة، فقد خاب وخسر من حضر رمضان، ولم يُغفر له، فاللهم أعنا على الصيام بطاعتك واجعلنا من المقبولين المعتوقين من النار.

اقرأ أيضًا: دعاء في الجمعة الثانية من شعبان

دعاء خطبة مؤثرة عن استقبال شهر رمضان

عباد الله إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما، إنّي داعٍ فأمّنوا:

اللهم صلي، وسلم على سيد الأولين والآخرين، اللهم صلي على محمد، وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم، وعلى آل إبراهيم، اللهم وارض عن الصحابة أجمعي، اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين، اللهم في رمضان أعزّ الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم وأذل الكفر والكافرين، اللهم ودمّر أعداءك أعداء الدين، اللهم في رمضان نسألك أن تعزّ الإسلام والمسلمين، وأن تذل الكفر والكافرين، اللهم أعذنا من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، اللهم أعذنا في شهر رمضان من كلّ شر، اللهم احفظ الإسلام وأهله في كلّ مكان في مغارب الأرض ومشارقها، اللهم احفظ المسلمين والمسلمات، وأبعد عنهم الفتن ما ظهر منها وما بطن، اللهم في شهر شعبان اجعلنا من المتمسّكين العاملين بسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم، اللهم ولا تكلنا لأنفسنا طرفة عين، اللهم ولا تجعل حوائجنا عند الناس، واجعل حوائجنا عندك يا رحمن يا رحيم.

اقرأ أيضًا: متى يحرم صوم اليوم الذي قبل دخول رمضان

خطبة قصيرة عن الاستعداد لشهر رمضان

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أتمّ المرسلين محمد -صلى الله عليه وسلم- الصادق الوعد الأمين، أمّا بعد: فاتقوا الله عباد الله وأطيعوه وعظّموه واشكروه، فقد قال تعالى: {وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ}.[2]

أيّها المؤمنون ما هي إلا أيّامٌ قليلة، ونستقبل موسمًا عظيمًا من مواسم الخير وسوقًا رابحة للمتاجرة مع الله -سبحانه- وتعالى، ومحطة عظيمة من محطات التزود بالإيمان والتقوى، وهو شهر الخير الذي اختصّه الله بخصال الخير، فيه تتنزل الرحمات، وتقال العثرات وتحط الذنوب والسيئات، وقد أوصى النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يجتهد فيه المسلمون، “فاستَكثِروا فيه من أربع خِصال؛ خصلتان ترضون بهما ربكم، وخصلتان لا غنى لكم عنهما: فأمَّا الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم فشهادة أن لا إله إلا الله، وتستغفرونه، وأمَّا اللتان لا غنى لكم عنهما فتَسأَلون الله الجنَّة، وتَعُوذون به من النار”، وقد جعل الله في هذا الشهر العظيم ليلةُ عظيمة، وهي ليلة القدر فالفوز لمن قامها إيمانًا واحتسابًا، فليحافظ المسلم على صلاة التراويح حتى يدركها، واحذروا من السهر وتضييع الأوقات على أمورٍ تافهة، أقول ما تسمعون وأستغفر الله لي ولكم.

الحمد لله رب العالمين، أوصيكم عباد الله بتقوى الله عز وجل، وأذكركم بضرورة الاستعداد لشهر رمضان، بتطهير أنفسنا من المعاصي وتنقية قلوبنا من الشرور، ويكون ذلك بالتوبة النصوح، فالمعاصي تقسي القلوب، وتثبط العمل، وعلينا أن نعود إلى كتاب الله نتلوه آناء الليل وأطراف النهار، وأن نكثر من الدعاء والذكر والعبادة، نسأل الله العلي العظيم أن يبلغنا شهر رمضان، وأن يوفقنا وجميع المسلمين إلى البر والتقوى والعمل الذي يرضى، اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات، واعلموا عباد الله أنّ الله قد أمركم الله بقوله: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}.[3] فصلوا عليه وسلموا تسليما.

اقرأ أيضًا: متى يحرم صوم اليوم الذي قبل دخول رمضان

خطبة مؤثرة عن استقبال شهر رمضان pdf

شهر رمضان شهر الصيام والقيام وتلاوة القرآن، شهر العتق والغفران، شهر الصدقات والإحسان، شهر تفتح فيه أبواب الجنات، وتضاعف فيه الحسنات، وتقال فيه العثرات، شهر تجاب فيه الدعوات، وترفع فيه الدرجات، وتغفر فيه السيئات، وفيما يأتي خطبة عن استقبال شهر رمضان المبارك بصيغة pdf يمكن تحميلها “من هنا“.[4]

خطبة عن استقبال شهر رمضان مكتوبة doc

في صيام رمضان فوائد كثيرة وحكم عظيمة، منها تطهير النفس وتهذيبها وتزكيتها من الأخلاق السيئة كالأشر والبطر والبخل، وتعويدها للأخلاق الكريمة كالصبر والحلم والجود والكرم ومجاهدة النفس فيما يرضي الله ويقرب لديه، و “من هنا” يمكن تحميل خطبة عن استقبال شهر رمضان مكتوبة كاملة doc.

هكذا؛ يكون قد تم التعرف على خطبة مؤثرة عن استقبال شهر رمضان 2024 حيث تم تقديم خطبة متكاملة عن الاستعداد لشهر رمضان واستقباله.

أسئلة شائعة

  • كيف يجب ان نكون في رمضان؟

    إنّ أعظم ما يكون عليه المسلمون خلال شهر رمضان هو قيامهم بأعمال الخير خلال شهر رمضان المبارك، والتصدق، وإطعام المساكين، وتعليم الأطفال سيرة النبي الكريم، وتفطير الصائمين، والكثير من الأعمال الأخرى.

  • شهر رمضان شهر كم؟

    إنّ شهر رَمَضَانَ هو الشهر التاسع في التقويم الهجري، ويأتي بعد شهر شعبان، ويليه شهر شوال.

المراجع

  1. ^ صحيح الجامع , الألباني/ أبو هريرة وزيد بن خالد الجهني/ 4538/ صحيح
  2. ^ سورة النور , الآية 52
  3. ^ سورة الأحزاب , الآية 56
  4. ^ marefa.org , رمضان (شهر) , 14/01/2024

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *