خطبة محفلية قصيرة جدا عن العلم والصبر

كتابة أحمد محمد خلف - آخر تحديث: 27 يونيو 2020 , 20:06
خطبة محفلية قصيرة جدا عن العلم والصبر

تُعدّ خطبة محفلية قصيرة جدا من الخُطب التي يرغب الكثير من النّاس معرفتها، وذلك لأن الخُطب المحفليّة تختلف طبيعتها عن غيرها من الخُطب، فلا بُدّ أن تكون موجزة شاملة لجميع أجزاء الموضوع؛ حتى تجذب إليها الانتباه، وتُشوّق على إثرها الأسماع، ويستفيد منها المستمعون أكبر قدر من الاستفادة، وتتنوّع الخطب المحفلية باختلاف المناسبة التي تُقال فيها، وفيما يلي سنتعرّف على خطبة محفليّة قصيرة.

كتابة خطبة محفلية قصيرة

الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب، ولم يجعل له عوجًا، والصلاة والسّلام على خير خلق الله، المبعوث رحمة للعالمين، وبعد:

فإن من عظيم الأخلاق التي حثّنا عليها القرآن الكريم، وأرشدتنا إليها السنة النبوية المطهّرة، فضيلة الصّدق، فقال -تعالى:

” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ (التوبة:119)

فقد قرن الله -عز وجلّ التقّوى بالصدّق، فلن تتحقّق تقوى الله إلا إذا كان يُتوّجها الصدق والإخلاص، وهما أعمال قلبيّة لا يعرف حقيقتها إلا الله.

كما حثّنا النبي المُصطفى على الصّدق، وأرشدنا أنه الهادي إلى البر الذي يهدي إلى الجنّة، وأن من يصدق ويتحرّى الصّدق، يُكتب عند الله من الصّديقين، ويُحشر في زمرة الأنبياء، والشهداء، والصالحين، وحسُن أولئك رفيقًا.

كما حذّرنا من العاقبة الوخيمة للكاذبين، وأن الكذب يهدي إلى الفجور، الذي يُدخل صاحبه النّار، وأن من يكذب ويتحرّى الكذب، يُكتب عند الله كذّابًا.

اقرأ أيضًا: ما معنى خطبة محفلية وطريقة كتابتها

خطبة محفلية قصيرة جدا عن بر الوالدين

الحمد لله واهب النّعم، الذي قدّر؛ فهدى، والذي خلق؛ فسوّى، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا عبدُه ورسوله، وبعد:

فإن بر الوالدين من الفضائل التي شدّدت الشريعة السّمحاء على تحرّيها، وحذّرت أشد الحذر من عقوق الوالدين، بل جعلته من أكبر الكبائر التي قد يقع فيها الإنسان، وعلى الجانب الإنساني قبل الجانب الشرعيّ لن يستطيع الإنسان أن يُوافي والديه حقوقهما، فالأم حملت تسعة أشهر، وتحمّلت الآلام والأحزان؛ لأجل سعادتك، والأب يقتطع من سعادته؛ لأجل أن يراك سعيدًا، وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلّم- في فضلهما، ومدى تأثير برّهما على حياة الإنسان، وبعد موته:-

عن جابر بن سمرة قال: قال النبي:”ورغِم أنفُ رجلٍ أدرك والدَيْه أو أحدَهما فلم يُغفرْ له ، قُلْ : آمين ، فقلتُ : آمين”

فالسعيد من أدرك والديْه؛ فبرّهما، فأدخله برهما الجنّة، والحزين من أدركهما، فلم يُغفر له.

شاهد أيضًا: خطبة محفلية قصيرة عن الصداقه وبر الوالدين

خطبة محفلية قصيرة جدا عن ذوي الاحتياجات الخاصة

الحمد لله الذي له ملك السموات والأرض، يحيي ويُميت، وهو على كل شئ قدير، وإليه المصير، ولا حول ولا قوّة إلا بالله العليّ العظيم، وأشهد أن محمّدًا النبيّ العدنّان، الذي أرسله ربه بالقرآن، وبعد:

فإن ذوي الاحتياجات الخاصّة من أحوج عناصر المجتمع إلى المُساعدة، والرّعاية الكاملة التي تُوفّر لهم حياةً كريمةً، لا يستشعرون معها بالنّقْص، أو أنهم مختلفون عن النّاس، وفعل هذا رسالةٌ ساميةٌ يٌقدّمها أصحاب النفوس السّويّة التي اعتادت فعل الخير لأجل الخير، لا لأجل أن تلتقط العدسات ما يفعلون، وكما أنه واجبٌ إنسانيّ، فهو واجبٌ دينيّ حثت عليه جميع الشّرائع السّماويّة.

فالإسلام دين التيسير، والرحمة، والسلام، نظّم جميع العلاقات؛ حتى علاقة الإنسان بالحيوان، وأنه يجب عليه الرّفق به، ولا يخفى حديث المرأة التي دخلت النّار في هرّة حبستها، فكيف بمن لا يُعطي إنسانّا مثله، عاجزً عن القيام بمهامه، فيجب علينا جميعًا تقديم يد العون والمساعدة دون أن تُطلب منّا إلى من نعرفه ومن لا نعرفه من ذوي الاحتياجات الخاصّة.

شاهد أيضًا: خطبة عن الوطن

خطبة محفلية قصيرة جدا عن المعلم

الحمد لله رافع السماوات، وباسط الأراضين، والصلاة والسّلام على أشرف المرسلين، وبعد:

فإن العلم من أسمى الأدوات التي يرقى بها المجتمع، وقد أوجب الإسلام على الإنسان أن يتعلّم قدر إمكاناته، ومهنة المُعلّم من أشرف المهن، وأفضلها؛ فهو الباني لفكر المجتمع، وهو الذي يُرسي قواعد الأخلاق والتربية للطلاب، والتي من خلالها تُقوّم سلوكيّاتهم، ويستشعرون معها بمسؤولياتهم تِجاه أنفسهم، وتجاه أسرتهم، وتجاه مجتمعهم، فلا بُد وأن يُعطى المعلّم كل الامتيازات المادّية والأدبية؛ حتى يقوم بمهمّته على أكمل وجهٍ.

شاهد أيضًا: خطبة دينية قصيرة جدًا

خطبة محفلية قصيرة جدا عن الصبر

الحمد لله الحنّان، المنّان، واسع الفضل والغُفران، والصلاة والسّلام على خير الأنام، محمد بن عبد الله العدنان، وبعد:

فإن الصبر من أعظم الفضائل التي حثّنا عليه الإسلام، فقال -تعالى- مُخاطبًا الذين ءامنوا:

“يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ( آل عمران:200)

فهذا نداءٌ للذين ءامنوا يأمرهم فيه -سبحانه- بوجوب الصبر، والمصابرة، والمرابطة، والتقوى، وبعد أن قرن هذه الصفات الأربع؛ بيّن أنها هي طريق الفلاح لمن أراده.

خطبة محفلية قصيرة جدا عن الموت

الحمد لله الذي خلق الموت والحياة؛ ليبلوكم أيكم أحسن عملًا، وهو العزيز الغفور، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، وبعد:

فالموت هو الحقيقة الكُبرى الذي يتغافل عنها الكثيرون، فما من أحدٍ سيبقى إلا رب السماوات والأرض، ولو كان من أحدٍ سيبقى؛ لكان المُصطفى -صلى الله عليه وسلّم- أولى النّاس بذلك.

وللإنسان عند موته ثلاثة أصدقاء: صديق يتركه في بيته، وصديق عند قبره، وصديق يدخل قبره، فأما الأول؛ فهو أمواله، وعقاراته، وما اكتسبه بطرق شرعية وغير شرعية، وأما الثاني فهم أهله، وأقاربه، وأحبّائه، وأما الثالث فهو عمله الصّالح؛ فأخلص لمن سيُدافع عنك يوم حسابك.

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرّف على خطبة محفلية قصيرة جدا ، وبعض الخطب المحفليّة عن الموت، وعن الصبر، وعن المعلم، ودوره في المجتمع، وعن برّ الوالدين، وجزاء من يعقّهما، وعن ذوي الاحتياجات الخاصة، وواجبنا نحوهم.

147 مشاهدة
error: المحتوى محمي!!