دعاء الفرج والرزق مكتوب

كتابة ريم بركات - تاريخ الكتابة: 7 مارس 2020 , 13:03 - آخر تحديث : 6 مارس 2020 , 13:03
دعاء الفرج والرزق مكتوب

يحتاج كل مسلم إلى دعاء الفرج والرزق لأن الكثير من الناس يمر عليهم مواقف كثيرة ويتعرضون لظروف قاسية تصيبهم بالحزن والضيق، ولا يوجد أفضل من التوجه لله عز وجل والتضرع له والداء أن يرفع عنهم الضرر وأن يبدل الهم بالفرح والسعادة وأن ييسر لهم أمورهم ويخرجهم من الضيق إلى الفرج ومن الهم للراحة، فالله قريب من عبده يجب دعوته إذا دعاه بقلب عامر بالإيمان وبيقين أنه سيستجيب له ويمنحه الراحة بعد الشقاء.

دعاء الفرج مكتوب

دعاء الفرج والرزق يحتاج له المسلم في كل مرحلة من مراحل حياته، خاصة في أصعب الظروف كحالات المرض والتعب أو عند

تفاقم الديون وضيق الرزق.

عندما تشتد الظروف ويشعر الإنسان أن جميع الحلقات قد استحكمت من حوله،هنا تزداد إلى دعاء الفرج القريب الذي يتوسل فيه العبد لربه أن يكون إلى جواره يبدل ضيقه فرحاً، ومن هذه الأدعية:

• يدعو المسلم في حالة الهم والكرب:

” اللهم إنا نسألك باسمك العظيم الأعظم، الذي إذا دعيت به أجبت، وإذا سئلت به أعطيت، وبأسمائك الحسنى كلها، ما

علمنا منها وما لم نعلم، أن تستجيب لنا دعواتنا، وتحقق رغباتنا، وتقضي حوائجنا، وتفرج كروبنا، وتغفر ذنوبنا، وتستر عيوبنا،

وتتوب علينا، وتعافينا، وتعفو عنا، وتصلح أهلينا، وذريتنا، وترحمنا برحمتك الواسعة، رحمة تغنينا بها عن رحمة من سواك.”

• دعاء الفرج مكتوب

” اللهم فوضتك أمري كله، فجمّله خيرا بما شئت، واجعلني يا رب ممن نظرت إليه فرحمته، وسمعت دعاءه فأجبته.”

• دعاء الفرج والرزق

” يا رب، أدعوك بعزتك وجلالك، أن لا تصعّب لي حاجة، ولا تعظم علي أمراً، ولا تحنِ لي قامة، ولا تفضح لي سراً، ولا تكسر لي ظهراً.”

• دعاء الفرج قريب

” اللهم لا تجعل ابتلائي في جسدي، ولا في مالي، ولا في أهلي، وسهّل علي ما استثقلته نفسي.”

• دعاء لتفريج الهم قصير

” اللهم إني توكلت عليك فأعنّي، ووفقني، واجبر خاطري، جبرا أنت وليّه.”

• دعاء للرزق الحلال

” اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله، وإن كان رزقي في الأرض فأخرجه، وإن كان بعيداً فقربه، وإن كان قريباً فيسّره، وإن

كان كثيراً فبارك لي فيه يا أرحم الراحمين، اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد، واكفني بحلالك عن حرامك، وبطاعتك

عن معصيتك، وبفضلك عمن سواك يا إله العالمين.”

• دعاء الفرج والرزق

” اللهم يا رازق السائلين، يا راحم المساكين، ويا ذا القوة المتين، ويا خير الناصرين، يا ولي المؤمنين، يا غياث المستغيثين،

إياك نعبد وإياك نستعين.”

• دعاء مميز لتفريج الهم

” يا فارج الهمّ ويا كاشف الغم فرج همي ويسر أمري، وارحم ضعفي وقلة حيلتي، وارزقني من حيث لا أحتسب يا رب العالمين.”

• دعاء لزوال الهم والحزن

” اللهم أبدل حزني فرحاً، وهمومي سعادة، وضيقي فرجاً، وارزقني يوماً أفضل من أمسي، فليس لي سواك يا رب.”

• دعاء تفريج الهموم وشفاء المرضى

” اللهم اشف كل من شكى ألماً، وخفّف على من بكى حزناً، رب أرح ثم هوّن على كل نفس لا يعلم بوجعها إلا أنت، اللهم

فرّج كربنا، ودفع عنا النقم، وارزقنا حلو الحياة وخير العطاء وحسن الخاتمة.”

دعاء الرزق مكتوب

لا يوجد خلاف على أهمية الأموال في تلبية رغبات الناس لأنها مصدر لشراء الاحتياجات التي تحقق رفاهية الإنسان.

فالمال زينة الحياة الدنيا والحصول عليه من مصدر حلال يحتاج إلى دعاء الرزق مكتوب ليكون بصحبة كل مسلم حتى يرزقه الله ويطعمه حلالاً مباركاً،

وهذا هو دعاء الفرج والرزق:

• دعاء الفرج والرزق

” يا كريم، اللّهم يا ذا الرّحمة الواسعة يا مطّلعاً على السرائر والضّمائر والهواجس والخواطر، لا يعزب عنك شيء،

أسألك فيضة من فيضان فضلك، وقبضة من نور سلطانك، وأنساً وفرجاً من بحر كرمك، أنت بيدك الأمر كلّه ومقاليد كل شيءٍ

فهب لنا ما تقر  به أعيننا وتغنينا عن سؤال غيرك، فإنّك واسع الكرم، كثير الجود، حسن الشيم، فبابك واقفون ولجودك الواسع

المعروف منتظرون يا كريم يا رحيم. ”

• أدعية الفرج مكتوبة منها:

” اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع المُلك ممن تشاء وتعز من تشاء، وتذلّ من تشاء، بيدك الخير إنك على كل

شيء قدير، تولج اللّيل في النّهار وتولج النّهار في اللّيل، وتخرج الحيّ من الميّت، وتخرج الميّت من الحي، وترزق من تشاء

بغير حساب، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما، تعطي من تشاء منهما وتمنع من تشاء ارحمني رحمة تُغنني بها عن رحمة من سواك.”

ايات الفرج والرزق

عندما مر العبد المسلم بمواقف وأيام يشعر فيها بالكرب والحزن واليأس،

فإن أفضل ما يقرأه هو ايات الفرج والرزق التي يتقرب بها من الله عز وجل إلى جانب ترديد دعاء الفرج والرزق حتى يكون الله

معه عند الشدائد ويمنحه انفراجه ويخلصه من الكرب.

ويجتمع العلماء على أهمية ايات الفرج والرزق والتي تسمي بالآيات السبع المنجيات وهي كالتالي:

• قال تعالى في الآية رقم 51 من سورة التوبة:

” قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللّهُ لَنَا هُوَ مَوْلاَنَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ.”

• قال سبحانه وتعالى في الآية 17 من سورة الأنعام:

” وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدُيرٌ .”

• يقول سبحانه في الآية رقم 6 من سورة هود:

” وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ .”

• قال رب العزة في الآية رقم 56 من سورة هود:

” إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللّهِ رَبِّي وَرَبِّكُم مَّا مِن دَآبَّةٍ إِلاَّ هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ .”

• يقول رب العالمين في الآية رقم 60 من سورة العنكبوت:

” وَكَأَيِّن مِن دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ .”

• قال الله في كتابه العزيز في الآية رقم 2 من سورة فاطر:

” مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ .”

• يقول جل وعلا في الآية رقم 6 من سورة العنكبوت:

” وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ.”

دعاء تفريج الهموم مستجاب

دعاء الفرج والرزق ودعاء تفريج الهموم مستجاب هي وسائل يستعين بها المسلم عندما يقع في ضيق وهم لتكون حلقة

الوصل المباشرة بينه وبين ربه ليرفع عنه البلاء ويفرج همه،

ودعاء تفريج الهموم مستجاب هم كالتالي:

• دعاء الفرج والرزق

” يا لطيف، يا لطيف، يا لطيف، ألطف بِي بلطفك الخفي، واعني بقدرتك، اللهم إني أنتظر فرجك، وأرقب لُطفك، فالطف بي،

ولا تكلني، إلى نفسي ولا إلى غيرك، لا إله إلا الله الرحمن الرحيم، اللهم إني أنزلتُ بك حاجتي كُلها، الظاهرة والباطنة.”

• الدعاء لتفريج الهموم:

” اللهم اكفني ما أهمني، وما لا أهتم له، اللهم زودني بالتقوى، واغفر لي ذنبي، ووجهني للخير أينما توجهت، اللهم

يسرني لليسرى، وجنبني العسرى، اللهم اجعل لي من كل ما أهمني و كربني سواء من أمر دنياي وآخرتي فرجًا ومخرجًا،

وارزقني من حيث لا أحتسب، واغفر لي ذنوبي، وثبت رجاك في قلبي، و اقطعه ممن سِواك، حتى لا أرجو أحدًا غيرك،

يا من يكتفي من خلقه جميعًا، ولا يكتفي منه أحد من خلقه، يا أحد، من لا أحد له انقطع الرجاء إلا منك.”

• دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم للخروج من الهموم:

” دعا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم الناس في الطائف قائلا:

“ اللهمّ إليك أشكو ضعف قوّتي، وقلَّة حيلتي، وهواني على الناس، يا ربّ العالمين، أنت ربّ المستضعفين، وأنت أرحم

الرّاحمين، وأنت ربي، إلى مَن تكلني، إلى بعيدٍ يتجهمني، أم عدوٍّ ملَّكته أمري؟ إن لم يكن بك غضب علي لا أبالي. غير أنّ

عافيتك هي أوسع لي.”

اسباب تفريج الهموم

عندما يدعو المسلم لربه مستخدما دعاء الفرج والرزق فإنه يلتمس اسباب تفريج الهموم التي تساعده على أن يكون دعائه مستجاباً عند ربه.

حتى يتحقق للمسلم ما يتمني ليخرجه الله من دائرة الهم والإحباط التي ألمت به يجب ان يكون قلبه عامراً باليقين والإيمان

أن الله معه وسوف لا يخذله.

أهم اسباب تفريج الهم واستجابة الدعاء ما يلي:

• كثرة الاستغفار من أهم اسباب تفريج الهموم

على المسلم أن يلزم الاستغفار إذا مرا عليه ظروف صعبة أو نزل به هم أو كارثة، حتى يرحمه الله منه ويخرجه من مشكلته سالماً.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الشأن:

” من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجا، ومن كل هم فرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب.”

• يجب أن يتوب العبد لربه ويتوقف عن فعل المعاصي والفواحش، وأن يكون مأكله حلال ومشربه حلال حتى يستجيب الله

ويفرج همه.

يقول بعض العلماء أن البلاء ينزل بالعبد بذنب ويُرفع بالتوبة النصوح لرب العالمين، فالتوبة من أهم أسباب تفريج الهموم.

• تقوى الله سبب مهم لاستجابة دعاء الفرج والرزق، فمن اتقي ربه وقاه ويسر له أمره وأزال همه.

• الصبر عند الابتلاء والمصائب شرط وسبب من أسباب زوال الهموم، حيث قال تعالى في سورة آل عمران:

” َإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا.”

• الالتزام بالدعاء أمر خطوة مهمة للاستجابة والخروج من الهموم،

ويجب أن يلح المسلم في الدعاء ويتوسل إلى ربه والتماس أوقات الاستجابة حتى يدفع عنه الله كل الشرور.

خلاصة القول أن دعاء الفرج والرزق من أهم الأدعية التي يحتاج لها كل مسلم في حياته اليومية لدفع البلاء والتغلب على

المشكلات والهموم، يتوسل فيها إلى ربه داعياً أن يحميه ويحفظه من شر الدنيا ويخرجه من الهم الغم إلى رحمته الواسعة

حيث السعادة والفرحة والراحة من كل شر وذنب.

لكن على المسلم الإسراع في التوبة والاستغفار مع اليقين في قدرة الله على تغيير وتبديل الأمور وأن بقول لكل شيء كن فيكون.

8610 مشاهدة