دعا له النبي صلى الله علية وسلم بقوة الحفظ فاصبح لا ينسى حديثاً سمعه من النبي علية السلام هو

كتابة اية محمد -
دعا له النبي صلى الله علية وسلم بقوة الحفظ فاصبح لا ينسى حديثاً سمعه من النبي علية السلام هو

دعا له النبي صلى الله علية وسلم بقوة الحفظ فاصبح لا ينسى حديثاً سمعه من النبي علية السلام هو أحد صحابة رسول الله الكرام، والذي سنُعرِّف به من خلال سطور هذا المقال، حيث أنَّ في التعرف على سير الصحابة وبعض المواقف التي كانت تحصل معهم، اطّلاع على مدى تعلّقهم وحبّهم الشديد للرسول -صلَّى الله عليه وسلَّم- ودين الإسلام، وتحفيز على الاقتداء بهم وبأخلاقهم.

دعا له النبي صلى الله علية وسلم بقوة الحفظ فاصبح لا ينسى حديثاً سمعه من النبي علية السلام هو

دعا له النبي صلى الله علية وسلم بقوة الحفظ فاصبح لا ينسى حديثاً سَمعه من النبي علية السلام هو الصحابي أبو هريرة رضي الله عنه، فقد ورد أنَّ أبي هريرة كان يدعو الله هو ورجلان فدخل عليهم رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- وجلس يُؤمّن على دعائهم، فقال أبو هريرة: “اللهم إني أسألك مثل الذي سألك صاحباي هذان ، وأسألك علما لا ينسى“، فأمَّن له رسول الله على هذا الدعاء، فأستجاب الله تعالى له وجعله حافظًا ذو ذاكرة قوية وذو علم ومعرفة.[1]

الصحابي أبو هريرة

هو الصحابي الفقيه عبد الرحمن بن صخر، كان له اسم في الجاهلية وهو عبد شمس، فغيَّر له رسول الله اسمه إلى عبد الرحمن بعد أن أسلم، وقد لُقِّب أبو هريرة بهذا الاسم لأنَّه حمل هرّة في كمه، وهو من خيرة الصحابة الكرام الذين شهدوا في حياتهم الكثير من الفقر والمعانة، وصبروا في سبيل الله تعالى، وقد كان من أكثر الناس رواية عن الرسول صلَّى الله عليه وسلم، فقد روى ما يفوق عن خمسة آلاف حديث شريف، وكان من أصحاب العلم والمعرفة الذين بذلوا الكثير من الجهد في سبيل رواية الأحاديث النبوية الشريفة.[2]

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الذي ختم القرآن في ركعة واحدة

صفات أبو هريرة

أسلم الصحابي أبو هريرة في فترة بين الحديبية وخيبر، وهاجر إلى المدينة المنورة، وكان ممَّن حسن إسلامهم، فقد اتّصف بالكثير من الصفات الحسنة، ومنها نذكر:[3]

  • كثير العبادة: فقد كان أبو هريرة كثير العبادة والصلاة والصيام والذكر، وكان يقوم الليل كثيرًا.
  • التواضع: حيث أنَّ التواضع هي أحد لصفات التي اشتهر بها بين الناس، وقد شهد له الكثير من الصحابة بشدة تواضعه.
  • الورع: فقد كان شديد الورع وشديد الخشية من الله تعالى، حريصًا على ألَّا يقرب منكرًا.
  • ملازمة النبي: كان كثير المُلازمة للنبي صلَّى الله عليه وسلَّم، وكان لهذه الملازمة الكثير من الأثر على أخلاق وتربية أبي هريرة.
  • كثرة رواية الحديث: فقد روى وأكثر عن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم، حتى أنَّه روى ما يفوق الخمس آلاف حديث شريف.

وبهذا نكون قد وصلنا إلى ختام المقال الذي سلَّط الضوء على أحد صحابة رسول الله الكرام وهو أبو هريرة رضي الله عنه، كما بيَّن أنَّ من دعا له النبي صلى الله علية وسلم بقوة الحفظ فاصبح لا ينسَى حديثاً سمعه من النبي علية السلام هو أبو هريرة، بالإضافة إلى ذكر أبرز الصفات التي أشتهر بها أبو هريرة رضي الله عنه.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , دعاء أبي هريرة بعلم لا ينسى وتأمين النبي , 07/11/2021
  2. ^ islamweb.net , أبو هريرة .. وعاء السنة , 07/11/2021
  3. ^ islamstory.com , أبو هريرة , 07/11/2021
67 مشاهدة