دور التمر في علاج النقرس

دور التمر في علاج النقرس

يعتبر مرض النقرس من الأمراض الشهيرة والمنتشرة في الوقت الراهن، حيث يعاني المريض من بعض الأعراض المؤلمة. وتعتبر العلاقة بين التمر والنقرس مهمة لأنه من الأطعمة المفيدة في علاج هذا المرض.

النقرس(بالإنجليزية: Gout) من الأمراض الروماتيزمية المرتبطة بالتهاب المفاصل، ويسبب أعراضًا مؤلمة على هيئة تورم واحمرار وألم بالمفاصل خاصّةً اليدين والركبتين والقدمين.

ينتج مرض النقرس عن زيادة نسبة حمض اليوريك في الجسم وترسّبها على المفاصل، والتغذية لها دور كبير في الوقاية من هذا المرض وعلاجه، حيث يؤدي التزام المصاب بنظام غذائي دقيق يُساعد كثيرًا في التخلص من التقرس.

التمر والنقرس

التمر هو ثمار أشجار النخيل الذي ثبتت أهميته في علاج عدد كبير من الأمراض، حيث يحتوي على نسبة كبيرة من الفيتامينات والمعادن المهمّة لجسم الإنسان، ودائما يطرح المصاب بمرض النقرس سؤالًا حول إمكانية تناول التمر وهل يسبب له أضرار؟

هناك العديد من الدراسات العلمية التي أكدت أن المصاب بالنقرس يمكنه تناول التمر دون قلق وبأي كمية، فهو من الأطعمة المسموح بها، بل إن الاعتماد على نظام غذائي غني بالخضروات والفواكه الطبيعية والتي من ضمنها التمر، يُساعد في علاج النقرس والتخفيف من حدة أعراضه.

التمر والنقرس علاقة تربط بين الدواء والداء، حيث يعتبر التمر من الأطعمة القلوية التي تعمل على رفع مقياس الرقم الهيدروجيني للأطعمة التي يتم هضمها في المعدة ويجعلها قلوية، كما يعمل التمر على تخليص الجسم من الآثار السلبية التي تسبّبها اللحوم الحمراء والبروتينات في الجسم.

يعمل التمر -أيضًا- على تقليل نسبة حمض اليوريك في الجسم، مما يعمل على تقليل أعراض النقرس والمساعدة في الشفاء. ويساعد التمر في تعزيز أداء الجهاز المناعي وحماية الجسم من الكثير من الأمراض من بينها النقرس، لأنه يحتوي على فيتامينات كثيرة تقوي المناعة.

يحتوي التمر على نسبة كبيرة من البروتين النباتي الصحي الذي لا يسبب مشكلات صحية للمصاب بالنقرس، كما يوجد في التمر نسبة قليلة من البيورين التي لا تسبب ارتفاع نسبة حمض اليوريك في الدم، حيث إن هذه المادة تسبب زيادة هذا الحمض الذي يسبب بدوره مرض النقرس.

النظام الغذائي لمرض النقرس

التغذية من الأمور المهمّة للمصابين بمرض النقرس، حيث تسبب بعض الأطعمة تفاقم المشكلة مما يستدعي تجنبها، بينما تساعد بعض الأطعمة الأخرى على تقليل الأعراض وبالتالي يمكن تناولها، ويمكن اتخاذ النصائح التالية لنظام غذائي صحي للمصاب بمرض النقرس:

  • تناول الماء والسوائل، يحتاج مصاب النقرس لتنقية الجسم من السموم والأملاح والشوائب وحمض اليوريك، لذا يجب تناول كمية كبيرة من الماء النقي والسوائل والعصائر الطبيعية لهذا الغرض، ويمكن تناول منقوع التمر الذي يعتبر مُدرًّا قويًّا للبول وعلاج للإمساك.
  • تناول اللحوم البيضاء، حيث إنها من الأطعمة المسموح بها بشرط عدم الإفراط في تناولها مثل الدواجن والأسماك خاصّةً المشوية، كما يمكن تناول المحار والجمبري.
  • الابتعاد عن اللحوم الحمراء، لا يُنصح بتناولها وكذلك الكبد، لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من البروتينات التي ترفع نسبة حمض اليوريك في الجسم.
  • تناول الفاكهة والخضروات، ومن أهمها التمر والتين والتفاح والعنب والموز والفراولة لأنها تحتوي على عدد كبير من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة التي ترفع مناعة الجسم وتعالج الأمراض منها النقرس.
  • تجنب تناول الفطر والسبانخ، لأنها من الخضروات التي تعمل على زيادة التهابات المفاصل.
  • شُرب مشروب الكركديه، حيث أثبتت الدراسات أنه يحتوي على عناصر لها دور كبير في تخليص الجسم من حمض اليوريك وبالتالي علاج آلام المفاصل المصاحبة للنقرس.
  • تناول مشتقات الحليب، يُفيد مصاب النقرس تناول الحليب واللبن الرائب والزبادي والجبن القريش.
  • تناول الحبوب، منها الشوفان والقمح والأرز البني من الأطعمة المسموح بها للنقرس.
  • تناول فيتامين “سي”، سواء في صورة أدوية بعد استشارة الطبيب أو في صورة أطعمة مثل البرتقال واليوسفي والليمون والتمر الذي يحتوي على نسبة كبيرة من هذا الفيتامين المهم في علاج النقرس والوقاية منه.

لذا يمكن القول أن التمر والنقرس علاقة مهمّة وقويّة تربط بين العلاج والمرض، حيث يساعد التمر في علاج النقرس والوقاية منه لهذا يعتبر من الأطعمة المسموح بها لمصاب النقرس علاوة على فوائده المتعددة لصحة الجسم.

17347 مشاهدة