شروط النجاح الوظيفي

كتابة حنين شودب - تاريخ الكتابة: 19 أكتوبر 2020 , 09:10 - آخر تحديث : 20 أكتوبر 2020 , 18:10
شروط النجاح الوظيفي

شروط النجاح الوظيفي هي الشروط التي لا بدّ من اتباعها لتحقيق التميّز في العمل، فالجميع يمكن أن يعمل بجدّ ولكنّ القليل هم المميّزون، وهناك من يسعى بشكلٍ دائم ليتقدّم ويتميّز في عمله، ويسعى ليحسّن من إمكانياته، على عكس غيره ممن يكتفون بأول درجة من درجات التطور، وسيكون في هذا المقال شرح مفصّل لشروط النجاح في الوظيفة.

شروط النجاح الوظيفي

بدايةً فإنّه لا بدّ من التأكيد على ضرورة انسجام الموظّف مع عمله ورغبته الكبيرة فيه، ففي حال لم يوجد هذا الانسجام يتمكّن الموظّف من الإبداع والعطاء، وبالضرورة فلن يتحقق النجاح الوظيفيّ، ومن هنا نأتي على ذكر شروط النجاح الوظيفي:[1]

 التخطيط للمسار الوظيفي

ويساعد هذا التخطيط على تحديد الأهداف المستقبليّة التي يريد الموظّف تحقيقها في هذا العمل، كما أنّ تحديد المسار يضمن له البقاء على مساره المرسوم، فلا ينحرف عنه ولو كثرت عليه ضغوط العمل، ويحاول دائمًا تحقيق التوازن بين عمله وحياته الاجتماعية وعلاقاته الأسرية وحياته الخاصّة.

الحرص على التطور الدائم

ومعنى الحرص على التطور هو مواكبة كل ما هو جديد في مضمار العمل، وتطوير الامكانيات بشكل دائم من خلال حضور المؤتمرات والدورات والبقاء على تواصل مع المجتمع المهنيّ وذلك حتّى خارج النطاق الوظيفيّ الحالي، فذلك يزيد من فرص التطوّر والنجاح.

الالتزام بآداب العمل

يعدّ الالتزام بالآداب العامّة للعمل من أهم شروط النجاح الوظيفي، فالشخصيات التي تتصف بالتهذيب والذكاء العاطفيّ والمرونة، والتي غالبًا ما تكون ردود أفعالهم مدروسة، تلك الشخصيات لديها فرص أكبر لتحقق النجاح الوظيفيّ والمهني.

السعي وراء التميز

يكتشف المسؤول عن العمل تميّز موظّف عنده، ويشعر بأنّه يسعى دائمًا لأن يتفوّق ويتميّز، ومن حيث الكفاءة الشخصيّة والمهنيّة على زملائه العمل، و ذلك يقرّبه لأن يصل إلى كل ما يريد تحقيقه من أهداف وطموحاته.

المثابرة والإصرار

إنّ التحلّي بالعزيمة وعدم الملل و الاستسلام عند مواجهة المصاعب أو عند خسارة فرصة ما، أو في حال الرجوع خطوة للخلف، كل ذلك شرط أساسي من شروط النجاح الوظيفيّ، ويُضاف إليها قدرة الموظّف على تحمّل التوتر وضغط العمل وتعدد المهمّات الموكلة إليه.

تقويم المسار الوظيفي

ويكون تقويم المسار الوظيفي بعدم إهمال أي ملحوظة قد توجه للموظّف عن أدائه المهني سواءً من زملائه أو أصدقائه أو أسرته، والاهم هو الملحوظات والتقييم الذي يأتي من الرؤساء والمشرفين على العمل، إذ يجب أخذ هذا التقييم بعين الاعتبار وتقبّله، وذلك في سبيل تحقيق الأهداف المهنيّة والوظيفيّة المنشودة.

بحث عن شروط النجاح الوظيفي

فيما يلي بحث عن شروط النجاح الوظيفي :

مقدمة بحث: يُنهي الأشخاص مرحلة الدراسة والتعلّم، ويحصلون على المؤهلات العلمية والشهادات الدراسيّة، ويبدؤون بالبحث عن فرص عمل جيدة، وهذه المرحلة هي المرحلة التي يبدأ فيها الإنسان بتحقيق ذاته. ولا يشترط في النجاح العمليّ أن يكون الإنسان من المتفوقين في الدراسة، بل الاستمرار في هذا التفوّق في مجالات العمل هو الأهم، وذلك من خلال اتباع شروط النجاح الوظيفي.

بحث: لا يجب أن يعتمد الإنسان على شهادته الدراسيّة فحسب لتحقيق النجاح الوظيفي، بل عليه أن يبحث عن دورات لتطوير خبراته بشكلٍ عمليّ، وأن يسعى دائمًا لتطوير نفسه وبذلك تكون فرصه في النجاح الوظيفيّ والحصول على الترقيات أكبر، وهذه الخبرات المكتسبة قد تختصر على الموظّف وقتًا طويلًا قد يحتاج قبل أن يترقّى في عمله، ومن أهم الأمور التي يجب أن تتوفر في الإنسان الناجح والمميّز هي الثقة بالنفس بين زملائه في العمل وأمام رؤسائه في العمل، وهذه الثقة لا تتعارض أبدًا مع احترام وتقدير الأشخاص من حوله، والحفاظ على روابط الودّ والمحبّة بينهم، كما أنّه يجب عليه أن يكون مثابرًا في تحقيق أهدافه فلا يؤخر أي صعوبات قد تأتي في طريق عمله، عليه أن يعمل على تقييم نفسه بشك دائم ليقوم بتطوير مهاراته وخبراته.

خاتمة بحث: والعمل على تحقيق تلك الشروط سيضمن للموظف أن يكون ناجحًا في وظيفته، بل وأن يتميّز عن غيره من الموظفين، مما سيسهم في حصوله على الترقيات والزيادات الماديّة.

موضوع عن شروط النجاح الوظيفيّ

فيما يلي موضوع عن شروط النجاح الوظيفي:

مقدمة موضوع: حتّى يستطيع الإنسان الوصول إلى النجاح الوظيفيّ عليه أن يتحلّى بشروط النجاح الوظيفيّ وهي كثيرة ولكنّ من اراد النجاح بحق عليها التركيز عليها جميعًا.

موضوع: من شروط النجاح الوظيفي ضرورة السعي الدائم في سبيل تحقيق النجاح في الوظيفة بتحديد الأهداف التي لا بدّ أن تتسم بالواقعيّة، وأن تكون أهداف مقترنة بوقت معين فالوقت من أهم الامور التي يجب مراعاتها، كما يجب على الإنسان أن يعيد تقييم نفسه دائمًا، فيعرف من خلال هذا التقييم ما إذا كانت نسبة نجاحه الوظيفيّ في ارتفاع أو انخفاض، وبناءً على ذلك يعرف حاجته إلى بذل جهود أكبر، أو حاجته إلى اكتساب خبرة جديدة أو مهارة معينة لا يملكها، ويحافظ بذلك على نقاط قوته، كما انّه يكتشف نقاط ضعفه ويطورها، وهذا يجعله قادرًا على تخطي المواقف الصعبة ومواجهة كل التحديات التي قد تصادفه في عمله، ومن الأمور المهمّة للنجاح الوظيفي هي دراسة الشركة أو المؤسسة التي يريد الموظف العمل بها دراسةً جيدة وعميقة، ليتعرف سياستها، فيسير على تلك السياسة ولا يحيد عنها، كما عليه أن يعمل بإتقان منقطع النظير وبدقّة شديدة، وأن يلتزم الوقت المحدد له.

خاتمة موضوع: ومن خلال تطبيق تلك الشروط  سيحصد الموظّف نجاحه الوظيفي بلا شكّ، وسيكون على قائمة الموظفين المميزين في الشركة أو المؤسسة التي يعمل بها.

شروط النجاح الوظيفي doc

لتحقيق النجاح الوظيفي لا بدّ من أخذ هذا العمل على محمل الجدّ دائمًا والحرص الدائم على تنفيذ المهم التي توكل للموظّف على أكمل وجه، كما أنّ الالتزام بالمواعيد دون تأخير في أي ظرف من الظروف هو من أهم عوامل النجاح في العمل أو الوظيفة، كما يجب ان يكون الموظّف راغبًا في هذه الوظيفة مما سيدفعه للعمل أكثر وبجدّ أكبر، كما أنّ امتلاك الخبرات والمهارات العلمية أمر في غاية الأهميّة وشرط أساسيّ ورئيس لتحقيق النجاح الوظيفيّ والمهنيّ، وعلى الموظّف أن يكون في اناقةٍ دائمة خلال وظيفته، فالأناقة تزيد من قبول الناس له، وأن يتمتع بالصدق والنزاهة والامانة في العمل وفي تعامله مع غيره من زملائه أو رؤسائه، كل ذلك سيحقق للموظف التميّز والنجاح في عمله في حال قام بتطبيقه ولم يغفل أي جزئيّة منه.

ويمكن الحصول على شروط النجاح الوظيفي doc “من هنا

وهكذا نكون قد ذكرنا أهم شروط النجاح الوظيفيّ وأحطنا به من كلّ جانب، وعلى كلّ من يريد أن يحقق تطورًا ونجاحًا في عمله أن يتبع كل الخطوات والأمور السابقة، فالنجاح العمليّ هو نجاح ماديّ بالضرورة ويزيد من قيمة الإنسان ومركزه بين الناس.

المراجع

  1. ^ forbes.com , The Top 6 Actions That Promote Career Success , 19-10-2020
932 مشاهدة