ما صحة حديث رمضان اوله رحمة وأوسطه مغفرة

كتابة نور محمد - تاريخ الكتابة: 6 أبريل 2021 , 08:04 - آخر تحديث : 6 أبريل 2021 , 01:04
ما صحة حديث رمضان اوله رحمة وأوسطه مغفرة

ما صحة حديث رمضان اوله رحمة وأوسطه مغفرة الكثير منا يسمع بعض الأحاديث التي تُنسب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، ويقال أن بعضها ضعيف أو غير صحيح، وبما أننا على مشارف شهر رمضان الكريم تدور العديد من الأسئلة على صحة هذا الحديث، فهل هو حديث صحيح أو ضعيف أو مشكوك به، هذا ما سنتعرف عليه معًا.

ما صحة حديث رمضان أوله رحمة وأوسطه مغفرة

يعتبر حديث رمضان أوله رحمه وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار من الأحاديث الضعيفة المنسوبة إلى النبي صلى الله عليه وسلم وذلك وفقًا لما قاله الشيخ الألباني رحمه الله في ضعيف الجامع، وأنكره في السلسلة الضعيفة، فهناك الكثير من الأحاديث الضعيفة التي يتم اسنادها إلى النبي صلى الله عليه وسلم.[1]

دلائل ضعف حديث رمضان أوله رحمة وأوسطه مغفرة

طبقًا للحديث الضعيف الذي انقسم لثلاثة من الأقسام والتي تدل على ضعفه، وهي أن أوله رحمه، وفي وسطه مغفرة، وفي نهايته عتق من النار فهذه الأقسام دليل على ضعفه، وذلك لأن رحمة الله سبحانه وتعالى ليست مقتصرة على وقت معين فهي واسعة تشمل جميع الأوقات كما يقول الشيخ المالكي.

وأما غفران الله تعالى للذنوب ليس له وقت محدد أيضًا كذلك العتق من النار لا يقتصر على نهاية شهر محدد مهما كان فضل هذا الشهر، ففضائل الله تعالى على عباده قائمة حتى يوم القيامة.

ويُعتبر هذا الحديث مجتزأ من الحديث الكامل الذي رواه سلمان الفارسي وهو:{خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في آخر يوم من شعبان فقال: أيها الناس قد أظلكم شهر عظيم مبارك ، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر ، جعل الله صيامه فريضة ، وقيام ليله تطوعًا، من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه ومن أدى فيه فريضة كان كمن أدّى سبعين فريضة فيما سواه، وهو شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة ، وآخره عتق من النار }.[2]

شاهد أيضًا: ما صحة حديث عمرة في رمضان تعدل حجة

تفنيد ضعف حديث رمضان أوله رحمة وأوسطه مغفرة

تُعتبر أسانيد هذا الحديث من الأسانيد الضعيفة وحكم عليه الفقهاء المحدثين بإنكاره لتقسيم الشهر لأقسام ثلاثة تعم فيها الرحمة والمغفرة والعتق من النار التي هي سارية حتى يوم الدين، وذلك كما في الحديث{ من تقرب فيه بخصلة من الخير كمن أدى فريضة }.

فهذا الحديث أيضًا لا دليل عليه فالنافلة هي النافلة والفريضة هي الفريضة في شهر رمضان أو غيره من الشهور، والأجر العظيم في هذا الشهر يكون عن الصيام الذي له أجر عظيم ليس له  مثيل، وذلك لما جاء عن الله سبحانه وتعالى في الحديث القدسي{ كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به }.

والسند في حديث ( أوله رحمة وأوسطه مغفرة ، وآخره عتق من النار) يوجد به انقطاع وذلك لأن سعيد ابن المسيب لم تُحفظ له رواية عن سلمان الفارسي، ويقول آخرون بأنه من الأحاديث المنكرة ومنهم أبو حاتم الرازي والشيخ الألباني والإمام العيني، وعندما أورده ابن خزيمة في صحيحه قال إن صح، وذلك يعني عدم جزمه بصحته.[2]

اقرأ أيضًا: صحة حديث اذا بلغت الناس بشهر رمضان حرمت عليك النار

أهمية التأكد وعدم الأخذ بالأحاديث غير الصحيحة أو الضعيفة

يقول الفقهاء أنه لا يجوز أن نأخذ بالأحاديث الضعيفة أو غير الصحيحة مثل الحديث الذي نتحدث عنه في هذا الموضوع لأن به تضييق لسعة رحمة لله ومغفرته، وقد حذر الشيخ محمد صالح المنجد من الأخذ بالأحاديث الضعيفة.

ودعا للتأكد من درجتها قبل التحدث والعمل بها، مع إحسان اختيار الأحاديث الصحيحة التي تدل على فضل شهر رمضان الكريم، ويجب أن ينتبه الدعاة لضعف هذا النوع من الأحاديث ويوضحون للعامة عدم الأخذ به، لأنه يشمل بعض المسائل التي لا يمكن التأكد من صحتها، والتنبيه والبيان لما يحتويه هذا الحديث بالدليل والسند الصحيح.

أهمية قراءة القرآن في رمضان

قراءة القرآن الكريم لها أهمية كبيرة خاصة في شهر رمضان، فقد اهتم الكثير من العلماء بختمه في رمضان، ولا يُشترط عدد محدد من الختمات، فمن يستطيع ختمه أكثر من مرة كان أفضل، واستطاع الحصول على فضل قراءته بشكل أكبر.

وسبب اتجاه العلماء والفقهاء لختم القرآن الكريم في هذا الشهر هو أنه كان ينزل على النبي محمد عليه الصلاة والسلام من خلال الوحي جبريل في شهر رمضان، لذلك فإنهم استحبوا قراءته وختمه في هذا الشهر الكريم.

فالتعود على قراءة القرآن الكريم تجعل المسلم يقوم بختمه ما يزيد عن مرة في شهر رمضان، فعندما يقوم المسلم بقراءة القرآن سوف يتدبر بآيات الله سبحانه وتعالى، وسوف تصل إليه رسائل من خلاله ينال من خلالها الرحمة والمغفرة والتقرب من الله عز وجل، ويصل لأعلى الدرجات في الآخرة.[3]

وفي النهاية نكون قد عرفنا ما صحة حديث رمضان اوله رحمة وأوسطه مغفرة حيث يعتبر هذا الحديث من الأحاديث الضعيفة المسندة إلى النبي صلى الله عليه وسلم ولذلك يجب أخذ الحيطة والحذر عن الأخذ بأي حديث ويجب التأكد من صحته.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , رتبة حديث: ... وهو شهر أوله رحمة , 6/4/2021
  2. ^ islamqa.info , بيان ضعف حديث في فضل رمضان , 6/4/2021
  3. ^ saaid.net , رمضان والقرآن , 6/4/2021
144 مشاهدة