صحة قول من أراد العلا هجر القرى

كتابة محمد شودب - تاريخ الكتابة: 26 يوليو 2021 , 15:07
صحة قول من أراد العلا هجر القرى

صحة قول من أراد العلا هجر القرى هي حكمة من الحكم أو مقولة من الأقوال المنتشرة بكثرة بين الناس وخاصة بين طلاب العلم من سكان الأرياف، حيث يرى هؤلاء أن هذه الحكمة قاعدة ويسعون للمشي بهديها، فيحاولون بشتى الوسائل مغادرة الأرياف والالتحاق بالمدن خوفًا من ضياع العلم وعدم بلوغ الغاية، وفي هذا المقال سوف نتحدَّث عن مدى صحة هذه العبارة وعن قائله وعن هل الإمام مالك هو قائل من أراد العلا هجر القرى.

صحة قول من أراد العلا هجر القرى

تُعد مقولة من أراد العلا هجر القرى من أشهر الأقوال التي نُسبت لكثير من العلماء من السلف الصالح كالإمام الشافعي والإمام مالك، وذكر كثيرون إنَّ هذه المقولة من وصايا الإمام الشافعي رحمه الله، وفي مدى صحة هذا القول أو هذه العبارة يمكن القول إنَّ الأمر نسبي بامتياز، ففي كثير من الأحيان تكون القرى مقبرة لطلاب العلم بسبب ابتعادها عن مركز العلم والمؤسسات التعليمية الضخمة، ولهذا فإن الأفضل أن يهجر الإنسان القرى ليصل إلى العُلا، وفي أمثلة أخرى قد تكون هذه العبارة خاطئة، فليس شرطًا أن يتركز العلم في المدن الكبيرة، وكم من عالم جاء من القرى والأرياف عالمًا ممتلئًا بالعلم والمعرفة، فصحة هذه العبارة مسألة نسبية قد تكون صحيحة مع أناس ومخطئة مع آخرين.

شاهد أيضًا: صحة حديث ما أهل مهل قط إلا بشر

من القائل من أراد العلا هجر القرى فإن الحسد في الأرياف ميراث

تُنسب مقولة من أراد العلا هجر القرى فإن الحسد في الأرياف ميراث للإمام الشافعي رحمه الله، فقيلَ: إنَّها من وصايا الإمام الشافعي، وينسبها آخرون للإمام مالك على أنَّها مقولة أوصى بها الإمام الشافعي، ونص هذه المقولة كاملة هو: “لا تسكن الريف يذهبْ علمك، واكتسب الدرهم، لا تكن عالة على الناس، واتخذ لك ذا جاه ظهرًا لئلا يستخفَّ بك العامة، ولا تدخل على ذي سلطنة إلا وعنده من يعرفك وإذا جلست عند كبير فليكن بينك وبينه فسحة لئلَّا يأتي إليه من هو أقرب منك فيدنيه ويبعدك فيحصل في نفسك شيء”.

صحة قول لا تسكن الريف فيضيع علمك

إنَّ صحة قول لا تسكن الريف فيضيع علمك لا يمكن أن تكون مطلقة، ففي بعض الأرياف قد يفتقد المرء لمن يفهم علمه ومن يتدارسه، فغالبية أهل الأرياف بعيدون عن العلم وعن دروسه، يعيشون حياة البسطاء في أعمالهم وصنائعهم، أما أهل الحواضر والمدن فإنَّهم يهتمون بالعلم ويعطونه قدره الذي يستحق، لذا فإنَّ السكن في المدن أفضل من الريف؛ حيث يجد فيه طالب العلم والمعلم من ينقل علومه ويدرسها ويحفظها أيضًا.

هل الإمام مالك هو قائل من أراد العلا هجر القرى

نُسبت هذه العبارة للإمام مالك أستاذ الإمام الشافعي رحمهما الله تعالى، فقيل إنَّ الإمام مالك أوصى بها الإمام الشافعي، وقيل إنَّ هذه العبارة من وصايا الإمام الشافعي -رحمه الله- لمن بعده ولتلاميذه بشكل خاص، ولا يوجد قول مؤكد يثبت تمامًا نسب هذه المقولة للإمام مالك، وقد جاء عن الدكتور أبواليزيد سلامة الباحث في الأزهر الشريف أنَّه قال: “حتى الخرشي لما نقلها عبّر بصيغة تدل على ضعف الرواية فهو لم ينقل سنده إلى الإمام مالك وإنما عبّر بقوله: فائدة، مما نقل عن الإمام أنّه أوصى الشافعي عند فراقه له، ما يدل على ضعف الرواية وبراءة الإمام مالك من هذه المقولة”، والله تعالى أعلم.

إلى هنا نصل إلى نهاية هذا المقال الذي سلَّطنا فيه الضوء على صحة قول من أراد العلا هجر القرى وتحدَّثنا فيه من القائل من أراد العلا هجر القرى فإن الحسد في الأرياف ميراث وعن مدى صحة انتساب هذه المقولة للإمام مالك أو الإمام الشافعي رحمهما الله.

55 مشاهدة