صفات القائد الناجح وهل القيادة أمر فطري أم مكتسب؟

كتابة رقية - تاريخ الكتابة: 6 مارس 2021 , 15:03
صفات القائد الناجح وهل القيادة أمر فطري أم مكتسب؟

صفات القائد الناجح التي يجب أن يتحلى به الفرد كي يستحق لقب قائد ناجح، فهناك عدة صفات هي ما تفرق بين القائد الناجح وبين غيره، فالقائد فبصفاته المميزة يستطيع إخراج كل القوى الإبداعية الكامنة في رأسه ويساعد في تطوير العمل وإنجازه بأفضل شكل ممكن مع تحقيق أقصى استفادة للعمل والمرؤوسين، فإذا كنت تريد أن تصبح قائد ناجح فيجب عليك قراءة هذا المقال للتعرف على الصفات التي يجب أن تتعلمها وتسعى لتطويرها داخل شخصيتك.

معنى القيادة

إن القيادة هي الفن أو المهارة الشخصية الذي تجعل الفرد قادر على توجيه مجموعة من البشر لتحقيق هدف منشود حسب خطة موضوعة سواء كان هذه الخطة من وضعه هو أو قد كلف غيره بوضعها، ويجب أن يكون هذا القائد قادر على إلهام مرؤوسيه بشكل دائم، ويجب أن يكون القائد صاحب رؤية وأفكار وقادرًا على أن يوصلها للآخرين ليستطيعوا العمل وفق هذه الرؤية والفكرة، كما أن دور القائد لا يقتصر فقط على التوجيه ووضع الأفكار بل أنه يجب أن يكون قادرًا على إشعال حماس المجموعة التي تعمل تعمل تحت لوائه قادرًا على توفير البيئة المناسبة ليخرجوا كافة قدراتهم العملية والإبداعية.

شاهد أيضًا: من هو القائد المسلم الذي فتح الصين

من هو القائد الناجح

القائد الناجح هو الشخص القادر على وضع خطة عمل إبداعية لفريقه لضمان تحقيق أعلى نتائج ممكنة وتغيير مسار التقدم للأعلى، كما تكون له قدرة عالية على بث روح الحماس في فريقه وتطوير قدراتهم العملية والإبداعية، كما يتميز بقدرته على خلق طرق جديدة لتحقيق الأهداف الموضوعة ووضع استراتيجيات تنفيذ الخطة، ويكون هذا القائد صاحب بصمة مؤثرة في المؤسسة وفي أفراد فريقه ويحقق أعلى مكاسب ممكنة للمؤسسة والأفراد.

صفات القائد الناجح

ليكون القائد ناجحًا في مهمته يجب عليه التحلي ببعض الصفات التي تمكنه من القيام بأداء هذه المهام التي ذكرناها، وإذا كنت تستعد لتشغل منصب القيادة في أمر ما أو مؤسسة ما فيجب عليك العمل على شخصيتك لتكسبها عدة صفات تساعدك لتحقيق القيادة، وأهم صفات القائد الناجح نذكرها على النحو التالي:

  • يجب أن يكون القائد ذات وعي عالي في تصرفاته وفي مواجهة المواقف المختلفة، كما يجب أن يمتلك القدرة على حل المشكلات بوعي كبير.
  • يجب أن يكون القائد ذات شخصية متفتحة غير مقيدة بالنظرات التقليدية، فهذه الشخصية المتفتحة تساعده على الإبداع وعلى التفكير بطريقة إيجابية تسهل مهمته في تطوير العمل وإنجاز المهمات الموكلة إليه.
  • من أهم صفات القيادة الفعالة أن يكسب القائد ثقة فريقه، وذلك عن طريق تمتعه بالصدق والشفافية والمصداقية والوضوح.
  • يجب أن يتمتع القائد بشخصية جذابة لها قدرة على التأثير في الآخرين، فذلك يساعده على كسب فريقه وإقناعهم برؤيته وشحن حماسهم.
  • لابد أن يكون القائد صاحب قدر مرتفع من الذكاء ليتمكن من حل المشكلات التي تواجهه ووضع الخطط الصحيحة للوصول للأهداف المحددة.
  • تعتبر أهم صفة في القائد هي قدرته على اتخاذ القرار وتحمل مسئوليته، فلن يصبح القائد قائدًا إلا إذا كان قادرًا على اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب.
  • من الصفات المهمة في القائد قدرته على التواصل المكتوب والشفهي والبصري
  • يجب أن يتمتع القائد بالخبرة الإدارية والمهارات الفنية اللازمة لتحقيق الإنتاجية، ويمكن كسب هذه الخبرة والمهارة عن طريق بعض كورسات الإدارة والقيادة مع بعض الكورسات المهنية
  • يجب أن يحافظ القائد على التزامه وانضباطه في المواعيد وفي المهام حتى يكون قدوة لفريقه وحتى يستطيع مطالبتهم بهذا الالتزام.
  • كعلى القائد أن يمتلك القدرة على فهم البيئة المحيطة للعمل وكيفية التعامل معها والتأقلم عليها مهما كانت.
  • يجب أن يتمتع القائد بقدر عالي من اللياقة واللباقة ويحسن أن يحافظ على الملابس الرسمية، فإن هذا المظهر يعطي له بعض الهيبة ويساعد في أخذ انطباع جيد عنه.
  • يجب أن يكون قادرًا على مكافأة الأشخاص المنجزين ومحاسبة الأشخاص المقصرين.
  • يجب أن يتمتع القائد بنظرة إيجابية للأمور ويكون قادر على خلق الحلول الإيجابية الإبداعية الجديدة التي تساعد في التطوير، فالنظرة السلبية عدوة للإبداع والحلول.
  • يجب أن يكون القائد شخص قادر على المنافسة والمواجهة والتحدي والتطوير والابتكار، كما يجب أن يكون شخص قادرًا على تحمل المسئولية.

شاهد أيضًا: القائد الذي فتح بلاد السند

هل القيادة أمر فطري أم مكتسب

عند التحدث عن صفات القائد الناجح يجول في عقل الكثيرين سؤال مهم، وهو: هل القيادة أمر فطري يولد به الإنسان أم أنه أمر مكتسب يمكن تعلمه، وحقيقة الأمر أن الشخصية القيادية يمكن أن تكون فطرية ويمكن اكتسابها، فهناك بعض الأشخاص يولدوا بشخصية مبدعة مؤثرة قادرة على حشد الفريق والتأثير فيه ليعمل تحت لوائهم ووفق أفكارهم ورؤاهم الإبداعية، وهناك قادة آخرين لم يولدوا بهذه الشخصية القيادية وإنما قد اكتسبوها ببعض التدريب والخبرات، فكلا الأمرين محتمل وجائز، ولكن حتى إن وُلد الإنسان بهذه الشخصية القيادية فيمكن أن يحتاج بعض التدريب وبعض التطوير فهذه الشخصية ليصبح قائد ناجح جدير بالمسؤوليات.

كيف تصبح قائد ناجح

إذا كنت ترى في نفسك الجدارة لتشغل منصب قيادي ما، فإنه يمكنك ذلك إذا اكتسبت صفات القائد الناجح مع بعض التدريب وأدركت بعض الحقائق حول هذا الأمر، فبعد أن تتدرب على الصفات التي ذكرناها يمكنك التعلم من القادة الناجحين على ساحة مجالك، فيجب عليك التركيز معهم ومعرفة أهم ما يميزهم وكيف أصبحوا قادة ناجحين.

كما يمكنك التحاور مع هؤلاء القادة الناجحين العديد من المرات والاستماع إليهم أكثر من التحدث حتى يكون مصدر إلهام لك، فهذه الطريقة توفر لك إمكانية تقييم قدراتك ومعرفة ما ينقصك لتطويره كما يمكنك تطوير خبراتهم بما تعلمته أنت فذلك يزيد بثقتك بنفسك، كما يمكنك أيضًا محاولة تجربة مهاراتك القيادية عن طريق البحث عن فرصة للقيادة في حدود مهامك وعملك وأسرتك، فيجب عليك محاولة التحلي بروح القائد في مهامك لتطوير هذا الجانب في شخصيتك.

شاهد أيضًا: القائد السعودي في معركة الرس بالقصيم هو

حقائق يجب عليك إدراكها في طريقك للقيادة

هناك عدة حقائق حول القيادة والشخصية القيادية يجب عليك إدراكها لتستطيع تحقيق هذه الشخصية، وهذه الحقائق ستغير نظرتك لعدة أمور وتساعدك على التقدم في مسيرتك، وهي كالتالي:

  • القادة يمكن أن يُصنعون بالتدريب، فيمكن لأي شخص أن يصبح ذات شخصية مؤثرة قادرة على تغيير مسار حياتها وحياة من حولها للأفضل، كما يمكن لأي شخص بعد التحلي بعدة صفات ومهارات أن يقود مؤسسته أو فريقه للأفضل.
  • يجب عليك أن تكون قادرًا على طلب المساعدة من الآخرين ولا تشعر بالفشل تجاه ذلك، فلا يوجد نجاح دون التعاون والمساعدة من الآخرين، ولا يمكن للقائد الوصول لنجاحه وهدفه المنشود دون مساعدة فريقه.
  • إذا استطاع الفرد تعلم المهارات القيادية وأصبح قادرًا على خوض هذه المعركة، فإنه سيكون قادرًا على مواجهة أكبر العقبات في حياته.
  • إذا كان لديك القدرة على شحن همم فريقك وبث روح الحماس بداخلهم، فإنك حققت جوهر العملية القيادية، فبث الحماس في الفريق هو روح القيادة وأهم صفاتها.
  • القيادة لا تعني ترغيب الفريق بالمكاسب المادية أو الإغراءات وإنما القيادة الناجحة هي القدرة على بث روح الحماس والرغبة في الإنجاز داخل الفريق.

شاهد أيضًا: القائد المسلم الذي فتح مدينة الديبل

بهذا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا بعد أن وضحنا أهم صفات القائد الناجح وكيف يمكن للأشخاص تحقيق القيادة الناجحة في حياتهم الشخصية والعملية، ونتمنى أن يكون المقال ممتع ومفيد لقرائنا الكرام.

185 مشاهدة