صلى، ثم تذكر أنه صلى بغير طهارة ناسيًا

صلى، ثم تذكر أنه صلى بغير طهارة ناسيًا

صلى، ثم تذكر أنه صلى بغير طهارة ناسيًا، معلومٌ أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- فرض على المسلمين الصلاة، وجعلها ركنٌ من أركان الإسلام الخمسة، وجعل لهذه الصلاة شروطًا، ومن هذه الشروط شرطُ الطهارةِ، لكن لو صلى المسلم على غير طهارةٍ ثمَّ تذكر ذلك بعد الانتهاء من الصلاةِ، فهل يجب عليه الإعادة؟ وهل يأثم بذلك؟ كلُّ هذه الأسئلة وغيرها سيجد القارئ الإجابة عليها في هذا المقال الذي يطرحه موقع محتويات.

صلى، ثم تذكر أنه صلى بغير طهارة ناسيًا

إذا صلَّى المسلمُ إحدى الفرائض الخمسة، ثمَّ تذكر أنَّه لم يكن على طهارة وجب عليه إعادة الصلاة حتى وإن خرج وقتها، بعد أن يتطهر؛ إذ أنَّ الطهارة شرطٌ لصحةِ الصلاة، ولا بدَّ من التنبيه إلى أنَّه لا إثمَ عليه في هذه الحالة؛ إذ أنَّه كان ناسيًا، وقد بيَّن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنَّ الإثم مرفوعٌ عن المسلم عند النسيان،[1] حيث قال: (إنَّ اللهَ تعالى وضع عن أُمَّتي الخطأَ، والنسيان، وما اسْتُكرِهوا عليه).[2]

شاهد أيضًا: من تيقن الطهارة وشكَّ في الحدث، فإنه يبقى على حكم

ما هي الطهارة الواجبة على المسلم عند الصلاة

يجب عند الصلاة أن يكون المسلم طاهرًا من الحدث الأكبر والأصغر، كما يجب أن يكونَ طاهرًا في ثيابه، ولا بدَّ أن يكون المكان طاهرًا أيضًا، وفيما يأتي تفصيل ذلك:

الطهارة من الحدث الأكبر

لا يجوز للمسلم عند الصلاة أن يكونَ على جنابة، فلا بدَّ لمن جامع زوجته أو احتلم، أو على من نزل منه المنيَ بأيِّ طريقةٍ كانت أن يغتسل ويتطهر قبل أداء الصلاة، ودليل ذلك قول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ۚ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا).[3]

تنبيه: تكون الطهارة من الحدث الأكبر من خلال تعميم الماء على البدن مع نية رفع الحدث.

الطهارة من الحدث الأصغر

ويحصل الحدث الأصغر إمَّا بخروج الريح أو البول والغائط، وإمَّا بالنوم، ويجب على من كان محدثًا حدثًا أصغرًا أن يتوضأ، وقد جاءت عدد من الأدلة الشرعية التي تبيِّن ذلك، وفيما يأتي ذكرها:

  • قال الله تعالى: (أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ).[3]
  • ما رُوي عن عبدالله بن زيد حيث قال: (أنَّهُ شَكَا إلى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ الرَّجُلُ الذي يُخَيَّلُ إلَيْهِ أنَّه يَجِدُ الشَّيْءَ في الصَّلَاةِ؟ فَقالَ: لا يَنْفَتِلْ – أوْ لا يَنْصَرِفْ – حتَّى يَسْمع صَوْتًا أوْ يَجِدَ رِيحًا).[4]
  • ما رُوي عن صفوان بن عسال حيث قال: (ان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ يأمُرُنا إذا كنَّا سُفْرًا أن لا ننزِعَ خِفَافَنا ثلاثةَ أيامٍ ولياليهِنَّ إلَّا مِن جنابةٍ ، ولكن مِن غائطٍ وبَولٍ ونَومٍ).[5]

تنبيه: تكون الطهارة من الحدث الأصغر من خلال الوضوء، ويكون ذلك بغسل الوجه واليدين إلى المرفقين، ثمَّ مسح الرأس، وغسل القدمين إلى الكعبين.

شاهد أيضًا: الطهارة الواجبة لرفع الحدث الأصغر هي

طهارة الثوب والبدن

ومن شروط صحة الصلاةِ أيضًا أن يكون المصلي طاهرًا في ثوبه وبدنه، ودليل ذلك قول الله تعالى: (وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ)،[6] ولقول أسماء بنت أبي بكر -رضي الله عنها-: (جَاءَتِ امْرَأَةٌ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَقالَتْ: أرَأَيْتَ إحْدَانَا تَحِيضُ في الثَّوْبِ، كيفَ تَصْنَعُ؟ قالَ: تَحُتُّهُ، ثُمَّ تَقْرُصُهُ بالمَاءِ، وتَنْضَحُهُ، وتُصَلِّي فِيهِ).[7]

شاهد أيضًا: عدد أقسام الطهارة

طهارة المكان

ومن شروط صحة الصلاة أيضًا، أن يكون المكان طاهرًا من النجاسةِ، فلا يصح للمسلم أن يصلِّي على موضعٍ فيه نجاسةٍ، وقد فصَّل أهل العلم في ذلك، وفيما يأتي بيان ذلك:[8]

  • لا يجوز أن يصلي المسلم فوق الموضع النجس.
  • يجوز للمسلم أن يصلي على الموضع الطاهر من البساط النجس.
  • يجوز للمسلم أن يصلي فوق النجاسة إن وضع عليها حائلٌ طاهر، أمَّا إن كان في هذا الحائل ثقوب فلا تصحُّ صلاته.

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان صلى، ثم تذكر أنه صلى بغير طهارة ناسيًا، وتمَّ فيه بيان إعادة الصلاة في هذه الحالة، ثمَّ تمَّ بيان أنَّ الطهارة تتمحور حول الطهارة من الحدث الأكبر والأصغر، والطهارة في البدن والثوب والمكان.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , يعيد الصلاة من صلى ناسيا بدون طهارة , 23/8/2022
  2. ^ صحيح الجامع , الألباني، عبدالله بن عباس، 1836، صحيح
  3. ^ سورة المائدة: , آية 6
  4. ^ صحيح البخاري , البخاري، عبدالله بن زيد، 137، صحيح
  5. ^ سنن الترمذي , الترمذي، صفوان بن عسال، 96، حسن صحيح
  6. ^ سورة المدثر: , آية 4
  7. ^ صحيح البخاري , البخاري، أسماء بنت أبي بكر، 227، صحيح
  8. ^ كتاب الفقه الإسلامي وأدلته للزحيلي، , وهبة الزحيلي، 736/1، بتصرف , 23/8/2022
133 مشاهدة