صيام ستة شوال متفرقة

كتابة أحمد محمد خلف - آخر تحديث: 25 مايو 2020 , 01:05
صيام ستة شوال متفرقة

صيام ستة شوال متفرقة

صيام ستة من شوال متفرقة من أعظم الصيام النافلة التي حثّنا النبي-صلى الله عليه وسلم- فهذا الشهر من خير الشهور الذي سبقه خير الشهور-شهر رمضان-، ويبدأ هذا الشهر بفرحة الصائم بصيامه، و يُختم شهر رمضان بإخراج زكاة الفطر التي تُعدّمن أهم أركان الإسلام الخمسة، وقد يتساءل البعض عن الأحكام الفقهية المُتعلقة بصيام تلك الايام؛ فهيّا معًا نتعرف على صيام الستة من شوال.

هل يجوز صيام ستة شوال متفرقة

للفقهاء رأيان مختلفان في صيام الستة من شوال، وكلّ منهما له أدلته التي استند عليها؛ ليُثبت صحة رأيه:

الرأي الأول: بعض الفقهاء أثبتوا أن صيام الستة من شوّال يكون متفرّقًا، ويُكره أن يصوم المُسلم هذه الأيام على التوالي، بل يُفصل بينهم ببعض الأيام التي يفطر فيها، واستندوا في ذلك إلى: أنه قد يلتبس على بعض المُسلمين التفرقة بين صيام الفريضة-شهر رمضان-، وصيام النافلة الذي يتمثل في الستة من شوّال؛ فمخافة هذا اللبس؛ كُره صيام الستة من شوال متتالية.

الرأي الثاني: جوّزوا أن يصوم المُسلم الستة من شوال على التوالي، ولا يُكره ذلك، وذلك لأن صيام الفريضة قد فُصل بينه، وبين صيام النافلة بيوم العيد، ومن المعلوم أن يوم العيد لا يجوز أن يصومه يوم المُسلم؛ لأنه يوم فرحٍ وسرور الصائم بإتمام الله -عز وجل- عليه بنعمة صيام الفريضة.

شاهد أيضًا: هل صام الرسول الست من شوال

حكم صيام ستة شوال

حكم صيام 6 من شوال ، حيث أجمع الفقهاء أن صيام شهر شوال من الأمور التي كان يفعلها النبي-صلى الله عليه وسلم-، بل كان مُحافظًا عليها، ومن الأدلة التي تدُل على فضل هذه الأيام، وعِظم أجرها، ما رُوي عن النبي أنه قال:

“من صام رمضان ثم اتبعه ستًّا من شوّال، فكأنما صام الدهر كله” ولا يخفى ما في هذا الحديث من النعيم الذي يحظى به من التزم صيامهما.

شاهد أيضًا: هل يجوز صيام الست من شوال والقضاء معا

فضل صيام ستة شوال

لا شك في أن الصيام بوجه عام من أهم الأمور التي يستفيد بها المُسلم صحّيًّا، والإفادة الأكبر تتمثل في رضا الله-عز وجل- على هذا العبد؛ لأنه أراد أن يُقيم شعيرة من الشعائر التي حثّ عليها المُصطفى، كما أن ما يلقاها الصائم من ثواب جزيل في الدنيا والآخرة؛ يجعل المُسلم يُسارع في صيامها.

شاهد أيضًا: هل صيام الست من شوال بدعة

الحكمة من صيام ستة شوال

لعلّ من أهم الحكم التي شُرع لأجلها الصيام في شهر شوّال، أن شهر شوّال هو الشهر الذي يلي شهر صيام الفريضة، فإذا ما قصّر المُسلم في صيام الفريضة؛ استطاع أن يجبُر هذا التقصير عن طريق صيام أيام شوّال.

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرف على صيام ستة شوال متفرقة، والحكمة التي من أجلها شُرع الصيام في تلك الأيام المباركات، وأهم الأدلة التي تُدلّل على فضل تلك الأيام، وما أعده الله-عزوجل-من الثواب الجزيل لمن يلتزمها.

255 مشاهدة
error: المحتوى محمي!!