طفلي لا يحترمني ويصرخ علي ويضربني وكيفية حل المشكلة

كتابة أم رحيم - تاريخ الكتابة: 18 مارس 2021 , 12:03
طفلي لا يحترمني ويصرخ علي ويضربني وكيفية حل المشكلة

طفلي لا يحترمني ويصرخ علي ويضربني قد يبدو الأمر سخيفًا في بعض الأحيان ومحرجًا لبعض الآباء لأن هذا الأمر قد يحدث في الشارع أو أمام الأشخاص الغرباء، وقد يكون الأمر مضحكًا في بعض الأحيان لدى البعض، إلا أن الكثير من الآباء والأمهات يشكون من عنف أطفالهم وعنادهم ويحبون الأذى ويتلذذون به، ليس للآخرين فحسب بل على نفسهم أكثر.

طفلي لا يحترمني ويصرخ علي ويضربني

هذا السؤال يراود أذهان الكثير من الآباء والأمهات لماذا طفلي لا يحترمني ويصرخ علي ويضربني اعتقادًا منهم أن أبنائهم لا يحبونهم ويتلذذون بضربهم فهذا ما يجعل الآباء يشعرون بحزن حيال أبنائهم، لذا سنتحدث فيما يلي عن أساس المشكلة، وكيف يستفيد طفلك عندما يقوم بضربك، وكيف يتم التعامل معه، وكيفية القضاء على هذا الأمر. 

شاهد أيضًا:اسباب التوحد عند الاطفال وماهي اهم اعراضه وطرق علاجه

ما هي أساس المشكلة

في البداية طفلك لا يكرهك ولا يحب لك الأذى، ولا مشاجرته معك وضربك أو الصراخ بوجهك من هواياته، لكن الطفل في عمر ٢-٥ سنين يحتاج إلى الشعور بالاهتمام والرعاية الزائدة وأنه أكبر اهتماماتك، هذا الوقت الذي تتكون فيه شخصيته وترسيخ طباعة وعاداته، كما أنه وجد في عالم جديد ويريد أن يتعلم كل شيٍء حوله، وهذا متعب ومربك للطفل تمامًا.

كما أنه يجد صعوبة في بعض الأحيان للتأقلم معه، والذي يجعله يتفادى كل هذا هو حضن والدته واهتمامها ورعايتها به وإعطائه الكثير من وقتها، لذا ستجدينه يطالبك بهذا بعدة طرق غير مباشرة، قد يثور ويصرخ ويبكي ويكسر أشياء في المنزل ويضربك كي يلفت اهتمامك له كي تحتضنيه.  

ماذا يستفيد طفلي عندما يضربني ؟ 

نعم، هذا السؤال مهم للغاية، تخيلي نفسك تقومين بأعمال المنزل طوال النهار وقمتي باستغلال وقت فراغك في عمل أشياء أخرى كقراءة الكتب أو متابعة الأخبار أو أي شيءٍ آخر، وضاع اليوم في العمل، أين يوجد طفلك من هذا؟ لقد غبتِ عنه طوال النهار هو في الروضة وأنتِ في العمل، أين حضنك له؟ طفلك يحتاجك، يشتاق إليكِ، تشغلين باله وتفكيره، يحتاج رعايتك، ينادي عليكِ وعلى والده معظم الأحيان دون سبب ولكنه يريد أن يحس بتواجدكما.

فعندما ينادي دون جدوى ولا أحد يجاوبه يلجأ للعنف والضرب ورميك بألعابه وركلك بقدمه فتقومين بضربه أو معاقبته فبهذا يشفي غليله، اعتقادًا منه أنه بذلك حظي على اهتمامك، فبالتالي رأى أن هذا الأمر يحتاج مجهود أقل كي يحظى باهتمامك فيلجأ لفعله وعدم مناداتك أو والده مرة أخرى، فيتحول هذا الأمر إلى عادة مدمنة ومؤذية ومزعجة أيضاً. 

شاهد أيضًا:كيف اعلم طفلي القراءة .. أهم النصائح لتعليم الطفل القراءة السريعة

كيف اتعامل مع طفلي عندما يضربني

عندما يطلب اهتمامك أعطية إياه، لا تسألينه عن أسباب هذا السلوك ولا تعطينه أسباب، فهو يتصرف بشكل غرائزي وبسيط جدًا على فطرته، قد يكتفي الطفل بِحَضْنِه ولو ٥ دقائق فقط أو اللعب معه، اجعلِ له وقتًا كاملًا عندما تكونين في المنزل للعب والمرح وتنمية هواياته وزرع الحب والمودة فيه، لا تنشغلي بأمور المنزل وتتركينه أخر اهتماماتك، وتأكدي إذا شبع طفلك من حنانك واهتمامك سيكون أسعد ما يكون وسيتركك ترتاحين دون إزعاجك وسيعمل على توفير جو مناسب لك. 

لا تضربيه أبدًا ولا تعنفينه إذا صرخ عليكِ أو ضربك، تمالكي نفسك وتحدثي معه بصوت منخفض وحنون، وأخبريه أن ذلك يؤلمك كثيرًا عندما يضربك ويحزنك إذا صرخ بوجهك، وأن ما يفعله خطأ، وأن سلوكه هذا غير مهذب. 

في المرحلة العمرية من سن سنتين إلى خمس سنوات ينبغي أن يكون الأطفال شطورين، وهذا ما يسمى “بمتلازمة الطفل الجيد”، وهذا الأمر يجب تقويته بالتربية السليمة والعلاقة القوية الصحية بين الآباء والأمهات وأطفالهم، ومن الأشياء التي يحتاجها الطفل وتقوم بإدخال السرور في نفسه هو مدحه دائمًا خاصًة أمام العائلة، والموافقة على أفعاله، فيؤدي ذلك إلى محاولته جاهدًا للتصرف بشكل جيد ولائق، لذا لا يجب التركيز على أخطائه ومعرفته إياه بها، ولكن يجب التركيز على حلها أكثر من ذاك. 

كيفية حل مشكلة طفلي لا يحترمني ويصرخ علي 

  • الأب والأم هم القدوة الأولى بالنسبة لأبنائهم ويحتذى بها في كل الأمور، لذا يجب أن يتجنب الآباء والأمهات أي سلوك لا يريدون أن يقوموا أطفالهم بتقليده، بما في ذلك العنف ورد الفعل الحاد. 
  • يجب منح الطفل كل ما يحتاجه من اهتمام ورعاية، يندرج تحت هذه الأمور اللعب والحديث والعناق لهم، مع تخصيص وقت لقضائه سويًّا ومع العائلة، هذا الأمر مهم جدًا بالنسبة للطفل ولتغذية روحه ولإشباع رغباته، وحتى تكون الأسرة قويه مترابطة معًا. 
  • على الآباء والأمهات تخصيص وقت لأنفسهم وأن يضعوا بعض الحدود للطفل، كأن يكون هناك وقت محدد للعب، ووقت للعائلة، ووقت مخصص لكل شخص بمفرده يقضي فيه حاجته. 
  • تعليم الطفل النشاطات المختلفة التي يستطيع تخريج طاقته فيها، كالرسم أو التلوين أو اللعب باليويو،  من شأن كل هذه الأمور أن تخرج طاقته السلبية، علاوة على ذلك توفر لكم مساحة كافية للقيام بأعمالكم أو الراحة التي تحتاجونها، وهذا الأمر يقوي من شخصية أولادكم ويجعل لهم شخصيات مستقلة والاعتماد على النفس، كما يزيد من ثقته بنفسه. 
  • يجب أن يعرف الآباء أنه ليس كل سلوك يقوم به الطفل خاطئ حتى وإن كان كذلك، يجب أن يحسوا أن مشاعرهم مقدرة وأن لحزنهم أهمية بالغة، حاولوا أن تتفهموا الدافع وراء هذا التصرف، فإن عرفتم السبب حلت المشكلة من جذورها. 

شاهد أيضًا:كيف اقوي شخصية طفلي بطريقة فعالة وصحيحة

كيف اجعل طفلي يحترمني ويسمع كلامي

لا داعي للشعور بالانزعاج والحزن من عدم اتباع طفلك لتوجيهاتك، فخاصية الاستماع لم تتطور عند صغيرك بعد، شأنها شأن المهارات الأخرى، التي تحتاج لوقت وممارسة، لذا سنخبرك فيما يلي عن عدة نصائح يجب اتباعها لتحسين سلوك طفلك.

جمل تشجع الطفل على سماع الكلام

  • أنت متعاون جدًا: هذه الجملة لها تأثير سحري على طفلك، تجعله يشعر بأنه يفعل أشياء جيدة ومتعاون معكِ، كما تشعره بالقدرة على مساعدة الآخرين.
  • ممتاز..أنت تأكل جيدًا:  الكثير من الأمهات يجهلون المفعول السحري لمدح أبنائهم، إلا أنهم دائمًا ما يوبخونهم ويصفونهم بالعبارات السلبية، فتجد الكثير من الأمهات يشتكون من أن أطفالهم متعبون أثناء تناولهم الطعام، ما عليكِ سوى استخدام هذه الكلمات وسترين مفعولها السحري على الفور.
  • هل يمكنك مساعدتي؟: تستخدمي هذه الجملة إذا شعرتِ أن طفلك يحاول فعل ما يؤذيه، مثل الوقوف على المكتب أو على الكرسي، يمكنك قول هذه الكلمة على الفور لجذب انتباهه سريعًا قبل القيام بفعل شيء، والقيام بتوجيهها لفعل شيء آخر، بدلًا من أن تستخدمي أسلوب النهي والتهديد والعقاب دون جدوى.
  • ما رأيك أن نفعل كذا بدلًا من كذا: يمكنك استعمال هذه الجملة إذا كنتِ تريدين صرف انتباهه عن حدث معين، مثلًا: بدلًا من أن تقولي له لماذا تبعثرت الغرفة هكذا؟ قوله له هيا بنا لنرتب الغرفة.
  • شكرًا لأنك ساعدتني: إظهار العرفان والشكر والتقدير له عند تصرفه معك بشكل جيد، هذا الأمر سيجعله يفكر في عمل هذا التصرف مرًة أخرى كي ينال استحسانك.
  • شكرًا لأنك سمعتني: هذه الجملة مناسبة جدًا في حال أن طفلك لا يسمع كلامك ولا يهتم بما تقولينه، لذا يجب عليكِ شكره فور سماع كلامك، فكثير من الأحيان عندما يفعل صغيرك سلوك حسن ينظر إليكِ وينتظر منك استحسانًا ومدحًا على فعله. 
  • هل فعلت كل هذا وحدك؟: يريد كل طفل أن يكون متميز ويسعى لذلك ليكون مثل الكبار،  هذه الجملة ستجعله يشعر بالقوة والانتصار، كما ستزداد ثقته بنفسه. 

إلى هنا ينتهي هذا المقال الذي تحدثنا فيه عن طفلي لا يحترمني ويصرخ علي ويضربني، وأيضًا تحدثنا عن أساس المشكلة، وماذا يستفيد طفلي عند ضربي، وكيف أتعامل مع طفلي عندما يضربني، وأيضًا تحدثنا عن كيف أوقف هذه العادة من جذورها، وكيف أجعل طفلي يحترمني ويسمع كلامي..

1142 مشاهدة