عالم غيبي خلقهم الله من نور وكلفهم باعمال وعبادات عظيمه

كتابة نور محمد -
عالم غيبي خلقهم الله من نور وكلفهم باعمال وعبادات عظيمه

عالم غيبي خلقهم الله من نور وكلفهم باعمال وعبادات عظيمه حيث خلق الله تجلى علاه كل مخلوقات العالم أجمع، كالإنس والجن، والسموات والأرض، والنهار والأبحار، والملائكة، وغيرهم الكثير، حيث قال تعالى في كتابه العزيز:  “وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ” سورة الزخرف.

عالم غيبي خلقهم الله من نور وكلفهم باعمال وعبادات عظيمه

العالم الغيبي الذي خلقهم الله من نور وكلفهم بأعمال وعبادات عظيمة هم الملائكة، فالملائكة لا يعصون ولا يخالفون أوامر الله تعالى مطلقًا، ويفعلون ما يأمرهم به تعالى، بدليل قول الله سبحانه وتعالى في سورة البقرة: “آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ”، وقال الله عز وجل أيضًا: “لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ”.

بجانب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عنهم: “إن لله ملائكة يطوفون في الطرق يلتمسون أهل الذكر، فإذا وجدوا قوما يذكرون الله تنادوا: هلمُّوا إلى حاجتكم أي وجدوا بغيتهم  قال: فيحفونهم بأجنحتهم إلى السماء الدنيا”.

شاهد أيضًا: كم عدد الملائكة الذين يحملون العرش

أسماء وصفات الملائكة

خلق الله عز وجل الملائكة، وخصص لكل ملاك منهم اسم ومهمة وصفة تختلف عن أسماء وصفات ومهام الآخرين، ومن ضمن ملائكة الله عز وجل، ما يلي:

  • سيدنا جبريل عليه السلام، وكلغ الله تعالى سيدنا جبريل عليه السلام بمهمة تبليغ الوحي للرسل، وقد ذكر الله تعالى سيدنا جبريل بعدة ألقاب في القرآن الكريم مثل لقب الروح القدس، حيث قال الله تعالي: “قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَىٰ قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّـهِ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وبشرى لِلْمُؤْمِنِينَ*مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلَّـهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللَّـهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ”
  • ملَك الأرحام عليه السلام، ورد في السنة النبوية عن ملك الأرحام قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنَّ اللَّهَ عزَّ وجلَّ وكَّلَ بالرَّحِمِ مَلَكًا، يقولُ: يا رَبِّ نُطْفَةٌ*، يا رَبِّ عَلَقَةٌ*، يا رَبِّ مُضْغَةٌ*، فإذا أرادَ أنْ يَقْضِيَ خَلْقَهُ قالَ: أذَكَرٌ أمْ أُنْثَى، شَقِيٌّ أمْ سَعِيدٌ، فَما الرِّزْقُ والأجَلُ، فيُكْتَبُ في بَطْنِ أُمِّه”.
  • سيدنا إسرافيل عليه السلام، كلف الله سيدنا إسرافيل عليه السلام بمهمة بالنفخ في الصور، حيث قال الله تعالى في كتابه العزيز: “وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاءَ اللَّـهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنظُرُونَ”.
  • ملَك الموت عليه السلام، وهو أخر المخلوقات موتًا، حيث قال الله تعالى عنه: “وَهُوَ القاهِرُ فَوقَ عِبادِهِ وَيُرسِلُ عَلَيكُم حَفَظَةً حَتّى إِذا جاءَ أَحَدَكُمُ المَوتُ تَوَفَّتهُ رُسُلُنا وَهُم لا يُفَرِّطونَ” وقوله عز وجل: “قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَّلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ”.
  • ملكا القبر، ويُدعا منكر ونكير، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عنهم: “إنَّ العَبْدَ إذَا وُضِعَ في قَبْرِهِ وتَوَلَّى عنْه أصْحَابُهُ، وإنَّه لَيَسْمَعُ قَرْعَ نِعَالِهِمْ، أتَاهُ مَلَكَانِ فيُقْعِدَانِهِ، فَيَقُولَانِ: ما كُنْتَ تَقُولُ في هذا الرَّجُلِ لِمُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ”.
  • سيدنا ميكائيل عليه السلام، ذُكر أن سيدنا ميكائيل عليه السلام أقرب ملاك إلى الله عز وجل، ولقد كلفه تعالى بالكثير من الوظائف، ومن ضمن أهم تلك الوظائف هي مهمة نزول المطر، حيث ورد في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم: “رَأَيْتُ عن يَمِينِ رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ وَعَنْ شِمَالِهِ يَومَ أُحُدٍ رَجُلَيْنِ عليهما ثِيَابُ بَيَاضٍ، ما رَأَيْتُهُما قَبْلُ وَلَا بَعْدُ، يَعْنِي جِبْرِيلَ وَمِيكَائِيلَ عليهما السَّلَام”.
  • ملك الجبال عليه السلام، ومن اسم ملك الجبال نستنج مهمته وهي تولي أمر كل الجبال الموجودة، حيث ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: “قدْ بَعَثَ إلَيْكَ مَلَكَ الجِبالِ لِتَأْمُرَهُ بما شِئْتَ فيهم”.

وفي النهاية نكون قد عرفنا أن عالم غيبي خلقهم الله من نور وكلفهم باعمال وعبادات عظيمه هم الملائكة، فالملائكة لا يعصون ولا يخالفون أوامر الله تعالى مطلقًا، بدليل قول الله تعالى: “آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ..”.

71 مشاهدة