عبارات عن الظلم والقهر وابيات شعر عن الاستبداد والظلم

كتابة دانا تيسير - تاريخ الكتابة: 1 ديسمبر 2020 , 22:12 - آخر تحديث : 1 ديسمبر 2020 , 22:12
عبارات عن الظلم والقهر وابيات شعر عن الاستبداد والظلم

عبارات عن الظلم والقهر من العبارات التي يسعى الإنسان لكتابتها عند تعرضه للمواقف المؤلمة التي يشعر فيها بأنه تعرض للظلم وسوء التعامل الذي لا مبرر له، فتكون وسيلته للتعبير عما يختلج صدره من الشعور بالقهر والظلم كتابة العبارات والكلمات المؤثرة، لكن الظالم لا بد أن ينال جزاءه عند الله سبحانه وتعالى، فسبحان الذي لا تضيع عنده الحقوق، وسبحان الذي لا يسهو ولا ينسى. وفيما يأتي سوف نسرد لكم مجموعة من العبارات والخواطر المعبرة عن الظلم والقهر.

ظلم الانسان للانسان

الظلم يتمثل بأكل أموال العباد وأخذها ظلمـًا وعدوانًا، وظلم الناس يكون بالضرب والشتم والتعدي على الضعفاء من الناس،وتكثر الأحاديث الشريفة والآيات الكريمة التي تتوعد الظالمين بالعذاب، وقد نقل عن بعض السلف: “لا تظلم الضعفاء فتكون من شرار الأقوياء”، وهناك عدد من صور الظلم، نذكر منها: أخذ أموال اليتيم، والمماطلة بحق العباد مع القدرة على وفاء الديون، ظلم المرأة ومنعها من حقها من الصداق والنفقة والكسوة، وظلم الأجير من خلال عدم إعطائه أجره. كما أن من الظلم الكبير الجور في القسمة أو تقويم الأشياء، وقد عدها ابن حجر من ضمن كبائر الذنوب. [1]

عبارات عن الظلم والقهر

يكون الظلم من خلال التعدي على حقوق الآخرين، وسلبهم أشياءهم ومنعم من التمتع بها، وله صور متعددة، لكن الظلم بكافة صوره وأشكاله يولد في النفس قهرًا شديدًا، وفيما يأتي نسرد لكم عبارات عن الظلم والقهر:

  • قال أجدادنا القدماء من الأفضل أن تنام مظلومًا على أن تنام ظالمًا، ربما كان في قولهم شيء من المنطق لأن الظلم طلمات، لكن قهر الظلم في القلب ليس بهين، فيا رب لا تجعلنا من المظلومين ولا من الظالمين.
  • نم قرير العين أيها المظلوم، إن نامت عين ظالمك عين الله لا تنم، فسبحان من لا تضيع عنده الحقوق أبدًا.
  • لا تقف صامتًا أمام ما تلقاه من ظلم عليك أو على غيرك، ولا تكن من الضعفاء دافع عن نفسك، وادعو ربك.
  • حسبنا الله ونعم الوكيل فيمن ظلمنا وقهرنا، قلبي مطمئن لأنه وإن نسي القهر الذي لقيه فله ربّ سبحانه لا ينسى.
  • سبحان الذي يعيد لقلبك الرضا بعدله بعد أن يظلمك الناس.
  • لو تحكم الناس في مصائر الناس لعاش الجميع في قهر واستبداد، فسبحان الله العادل المقسط الذي لا يظلم عنده أحد.
  • لن أتوقف عن الدعاء إلى ربي ليلًا نهارًا أن ينصفني على من قهرني، فالله هو حسبي ونعم الوكيل.
  • لا تكن ضعيفًا أمام من قهرك، فأنت قوي عزيز بالله، وهو الذي سينصرك.
  • الله تعالى يستجيب دعاء المظلوم ويأخذ له حقه ممن ظلمه، فلتحذر أيها الظالم.

عبارات مؤثرة عن الظلم

عندما يشعر الإنسان بالظلم والاستبداد يبدأ الشعور بضيق كبير في صدره، فيحتاج إلى أن يشكو همه وحزنه لله الواحد القهار، ويستحضر في ذهنه كافة العبارات والكلمات عن الظلم، وفيما يأتي نسرد لكم مجموعة عبارات مؤثرة:

  • عند الله يجتمع المظلوم والظالم، وعنده ترد المظالم والحقوق كلها فلا الظالم يخرج منها سليمًا مع ما فعله من الشرور، ولا المظلوم يبقى ضائقًا صدره، فسبحان الواحد القهار.
  • وكأن الظالم لا يعلم أنه كما ظلم أخاه سيأتي يومًا عليه يأتي فيه من يأخد حق المظلوم منه بأشد مما فعل.
  • من عدل الله تعالى أن الظلم عاقبته وخيمة على الظالم في الدنيا والآخرة، فلنحذر الظلم حذرًا شديدًا.
  • يا ربّ إني أعوذ بك من أن أكون ظالمًا أو مظلومًا، يا ربّ إني لا أقوى على هوان وقوع الظلم عليّ، ولا أتحمل عاقبة ظلم الآخرين.
  • يا رب لا أشكو بثي وهوان أمري وقلة حيلتي إلا إليك، يا رب خذ حقي ممن ظلمني.
  • أيها الظالم تمهل، ألم تسمع بأن لك حساب عند ربك، ألم تعلم بأن الله يعيد الحقوق كلها إلى أصحابها ممن اغتصبها.
  • كل شيء زرعته من العمل الصالح سوف تجني ثماره في الدنيا والآخرة، أما إن زرعت الظلم والاستبداد فإنك لن تجني إلا الخسارة والخيبة.
  • أيها الظالم عد إلى رشدك، أيها الظالم سيأتي عليك يومًا تندم فيه على ما فعلت، والله الذي لا إله سواه سيعيد الله الحقوق إلى إصحابها بعدله سبحانه.
  • الدنيا دوارة، والحياة دول، كما ظلمت أخاك اليوم سيظلمك أحدهم غدًا فلا تفرح كثيرًا.
  • مشكلتنا أننا نظن الظلم إنجازًا، الكثير من الناس يستطيع الظلم لكنه لا يريده خوفًا وخشية من رب العالمين، الظلم ليس إنجازا أيها المغفل، الظلم عاقبته وخيمة.

خواطر عن الظلم والقهر

الظلم مرير صعب، يخترق جسد الإنسان ويجرح القلب وكأنه سكين حادة، كما أن عاقبته وخيمة تحل على الظالم في الدنيا والآخرة، وفيما يأتي ننثر لكم خواطر عن الظلم والقهر قصيرة:

الخاطرة الأولى

أتساءل دائمًا ألا يعلم الظالم ما هي العاقبة التي تنتظره جراء ظلمه للناس واستبداده بهم! هل يشعر أن ما يقوم به إنجازًا عظيمًا، ترى ماذا بعد هذا الإنجاز! ما الذي يشعر به الظالم بعد ظلمه لغيره! هل ينفس بذلك عن مشاعر داخلية ورغبة وحشية مكبوتة! على الرغم من شعوري بالاستياء من مثل هؤلاء الناس إلا أنني في الوقت ذاته أشعر بالشفقة عليهم، فأنا لا أعتقد أن قلوبهم بالظلم ارتاحت، بل لابد أنها ازدادت وحشية أكثر من ذي قبل، لا أستطيع أن أقول للظالم إلا: استفق أيها المغفل! هناك رب أعلى منك ومن ظلمك، ربّ يقسطٌ ويحب المقسطين، سبحانك ربي ما أعدلك.

الخاطرة الثانية

سبحانك ربي ما أحلمك! سبحانك كيف تنتظر من الإنسان التوبة بعدما ارتكبه من ظلم بحق نفسه وبحق غيره، سبحانك ربّ كم أمهلتنا، وكيف تعامل المقصر بعدل وتغفر له وترحم، لكنك لكمال عدلك لا تغفر للإنسان ما ارتكبه من ظلمٍ بحق أخيه الإنسان، سبحانك يا علامًا بالقلوب وما يجول فيها من القهر جراء من يظلمها، فتنصفها بأن تكل أمر المسامحة لها، فإما أن تصفح وإما أن تقسو، فالإنسان بطبيعته البشرية قاصرٌ تأخذه العواطف وتؤثر فيه، فقد لا يستطيع أن يسامح، لذلك يجدر بالإنسان أن يفكر ألف مرة قبل أن يظلم أحدًا، فالعاقبة عند الله وخيمة، والخسران كبير، فاللهم إنا نعوذ بك من الظلم.

ابيات شعر عن الظلم والاستبداد

كثرت أبيات الشعراء التي تتحدث عن الظلم والقهر والاستبداد، فمن منّا لم يشعر بالظلم ولم يقاسي مره ولو مرةً في حياته! فالظلم مرير جارح، لذلك تفتحت قرائح الشعراء وهم يكتبون أبيات مؤثرة عن الظلم، ومن ذلك أبيات رائعة وألفاظ جزلة قالها الإمام الشافعي، نضعها لكم فيما يأتي:

بَلَوتُ بَني الدُنيا فَلَم أَرى فيهُمُ***سِوى مَن غَدا وَالبُخلُ مِلءَ إِهابِهِ
فَجَرَّدتُ مِن غَمدِ القَناعَةِ صارِماً***قَطَعتُ رَجائي مِنهُمُ بِذُبابِهِ
فَلا ذا يَراني واقِفاً في طَريقِهِ***وَلا ذا يَراني قاعِداً عِندَ بابِهِ
غَنيٌّ بِلا مالٍ عَنِ الناسِ كُلِّهِم**وَلَيسَ الغِنى إِلّا عَنِ الشَيءِ لا بِهِ
إِذا ما ظالِمُ استَحسَنَ الظُلمَ مَذهَباً***وَلَجَّ عُتُوّاً في قَبيحِ اِكتِسابِهِ
فَكِلهُ إِلى صَرفِ اللَيالي فَإِنَّها***سَتُبدي لَهُ ما لَم يَكُن في حِسابِهِ
فَكَم قَد رَأَينا ظالِماً مُتَمَرِّداً***يَرى النَجمَ تيهاً تَحتَ ظِلِّ رِكابِهِ
فَعَمَّا قَليلٍ وَهُوَ في غَفَلاتِهِ***أَناخَت صُروفُ الحادِثاتِ بِبابِهِ
فَأَصبَحَ لا مالٌ لَهُ وَلا جاهٌ يُرتَجى***وَلا حَسَناتٌ تَلتَقي في كِتابِهِ
وَجوزِيَ بِالأَمرِ الَّذي كانَ فاعِلاً***وَصَبَّ عَلَيهِ اللَهُ سَوطَ عَذابِهِ

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال، وقد نثرنا فيه مجموعة عبارات عن الظلم والقهر مؤثرة جدًا، كما نثرنا لكم خواطر عن الظلم والاستبداد، وذكرنا أبيات الإمام الشافعي رحمه الله عن الظلم، أعاذنا الله وإياكم من أن نَظْلِم أو نُظلَم.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , الظلم عاقبته وخيمة , 1/12/2020
1158 مشاهدة