عبارات عن النبي صلى الله عليه وسلم وأفضل العبارات عن المولد النبوي الشريف

كتابة أحمد محمد خلف - تاريخ الكتابة: 26 أكتوبر 2020 , 09:10
عبارات عن النبي صلى الله عليه وسلم وأفضل العبارات عن المولد النبوي الشريف

عبارات عن النبي صلى الله عليه وسلم من العبارات التي يبحث عنها الكثير من الناس، وخاصّة المِغرمين بحُبّ النبي، والمداومين على ذكره والصلاة عليه في كل أوقاتهم، والعاشقين لسيرة العطرة التي تفوح بالأخلاق الفاضلة، والسمات القويمة، والسلوكيات النبيلة، والتي تُعلّم البشريّة أسمى معاني الإنسانية، وفيما يلي سنتعرّف على أجمل العبارات التي تُقال عن النبي.

عبارات عن النبي صلى الله عليه وسلم

تكثُر العبارات التي تُقال مدحّا في نبيّ الهدى، ولعل من أبرز تلك العبارات التي تُردّد:

  • النبي هو الذي أرسله ربه بالهُدى، ودين الحقّ؛ ليُظهره على الدين كلّه، ولو كره المشركون مع الله آلهة أخرى.
  • إرسال النبي كان بمثابة طوق النجاة، والذي نجّى الله به عباده من ظلمات الكفر إلى نور الإسلام، وجعلهم يُسارعون في الخيرات بدلًا من الانهماك في المُحرّمات.
  • النبي المصطفى هو الهادي، والبشير، والمنذر، والداعي إلى الله بإذنه، وسراجا منيرا.
  •  النبي هو السّراج الذي يستضييء به أصحابه، والمسلمون في مشارق الأرض ومغاربها، ولولا إياه؛ لكان مصير الناس جهنّم وبئس المصير.
  • النبي جاء هاديًا إلى الطريق المُستقيم الذي لا اعوجاج فيه، وإنما الطريق الموصل إلى جنات عرضها السموات والأرض أُعدّت للمُتّقين.
  • النبي هو الرحمة المهداة، والنعمة المزجاة، ولقد كان إرسال رحمة للعالمين سواء أكانوا من المسلمين، أو من غير المسلمين، بل تعدّى الأمر إلى رحمته بالحيوانات.
  • النبي كان المبعوث؛ لانتشال الناس من معتقداتهم الفاسدة التي لا تُغني ولا تسمن من جوع، وهديهم إلى الطريق الواضح الذي سيؤدي إلى الجنة.
  • إن في اتّباع النبيّ الظّفر بجنات فيها ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر.

عبارات عن الرسول صلى الله عليه وسلم

تتعدّد العبارات عن الرسول – صلى الله عليه وسلّم-، ولعلّ من أبرز تلك العبارات التي تُقال:

  • الرسول أيد بالكثير من المعجزات الخالدات، وكان أعظمها، وأقواها حُجةً وبُرهانًا هي القرآن الكريم، الذي أنزله ربه عليه؛ ليهدي الناس به، ويُخرجهم من غيّهم الذي فيه يعمهون.
  • الرسول هو المثل والقُدوة في كل أقواله وأفعاله؛ فأقواله وأفعاله تجسيد لكل ما هو جميل من الأخلاق الحسنة والصفات الكريمة.
  • الرسول كان مثالًا يُحتذى به في العفو عن المقدرة، ولا أدل من ذلك مما فعله مع أهل مكة الذين أخرجوه من أحبّ بلاد الله إليه بعد أن رجع إليهم فاتحًا بفضل الله- تبارك وتعالى-.
  • الرسول كان حييًّا؛ بل ذُكر أنه كان أشد حياءً من العذراء في خِدرها.
  • الرسول كان قدوةً في الرحمة بكل الناس؛ حتى بالخدم؛ فقد ذكر أنس بن مالك أنه قام بخدمة النبي عشر سنوات، لم يقُل فيها النبي له فيها أف، ولا ألا صنعت، ولا لم صنعت.
  • كان الرسول رحيمًا بالحيوانات، ولا أدل على ذلك من الجمل الذي لما رأى النبي بكى؛ فمسح النبي عليه؛ حتى سكت، واستدعى صاحب الجمل، وقال له: أفلا تتقي الله فيما ملكك إياه؛ لقد اشتكى إليّ أنك تجيعه وتؤدبه.
  • كان النبي رحيمًا بالنّساء؛ فقد أوصى أصحابه، وقال لهم: استوصوا بالنساء خيرًا.
  • كان النبي هو التجسيد الأسمى لما أمر به القرآن الكريم، وما نهى عنه.
  • كان النبي قرآنًا يمشي على الأرض، وحينما سُئلت أم المؤمنين عائشة- رضي الله عنها- عن خلقه، قالت:” كان خلقه القرآن”.
  • كان النبي رسول الإنسانية لكل الإنسانية؛ جاءهم يدعوهم إلى الالتزام بالصفات الكريم، والأخلاق النبيلة، والقيم والمبادئ الرفيعة.

قصيدة في مدح النبي

لقد اجتهدت الشّعراء والأدباء في نيل شرف مدح النبي – صلى الله عليه وسلم- ببعض القصائد التي يرجون بها الثواب الجزيل من ربّ العالمين، ويتقرّبون بها من رسول الله، ولعل من أفضل تلك القصائد التي دبّجها الشعراء:

مَدْحُ النَّبيِّ أُمانُ الخائفِ الوجِلِ فامْدَحْهُ مَرْتَجِلاً أَوْ غيرَ مُرْتَجِلِ

وَلا تُشَبِّبْ بأَوْطَانٍ وَلا دِمَنٍ ولا تُعَرِّجْ عَلَى رَبْعٍ ولا طَلَلِ

وصِفْ جَمالَ حَبيبِ اللهِ مُنْفَرِدَاً بِوَصْفِهِ فَهْوَ خَيْرُ الوصْفِ وَالغَزَلِ

ريْحانَتاه على زَهْرِ الرُّبا رَيْحانَتاهُ مِنَ الزَّهْراءِ فاطِمَةٍ

خَيرِ النِّسَاءِ وَمِنْ صِنْوِ الإِمامِ علي إذا امْتَدَحْتُ نَسِيباً مِنْ سُلاَلَتِهِ

فهْوَ النَّسِيبُ لِمَدْحِي سَيِّد الرُّسُلِ مُحَمَّدٌ أَفْضَل الرُّسْل

الَّذي شَهِدَتْ بِفَضْلِهِ أَنبياءُ الأَعْصُرِ الأُوَلِ لَمْ يَعْدُهُ الحُسْنُ في خَلْقِ

وفي خُلُقٍ وَلَمْ يَزَلْ حُبُّهُ لِكُلِّ خَلِي وَقِفْ عَلَة سُنَنِ المَرْضِيِّ مِنْ سُنَنٍ

فإنَّ فيها شِفاءَ الخَبْلِ والخَبَلِ ونَزِّهْ الفِكْرَ في رَوْضاتِ فِكْرَتِها

عبارات جميلة عن المولد النبوي

تكثُر العبارات الجميلة التي تُردّد في احتفالية المولد النبوي الشريف، والتي يحظون فيها بالخيرات والبركات من ربّ العالمين، ولعل من أبرز تلك العبارات التي تُقال:

  • يحتفل المسلمون في الثاني من ربيع الأول من كل عام بذكرى ميلاد خير الأنام.
  • الاحتفال الحقّ بالنبيّ يكون لإحياء سنّةٍ من سُننه، والمداومة على شعيرة من شعائر الإسلام، والتي من خلالها ينال بها رضا الله- عز وجل-.
  • الاحتفال بالمولد النبوي ليس مجرّد شعارات يرفعها من يعشقون الظّهور في مثل هذه الأشياء، وإنما يكون بالعمل الصالح الذي يستشعر المسلم من خلاله أنه يستحقّ أن يُنسب إلى المدرسة المُحمّديّة.
  • إن المُكثر من الصلاة على النبي؛ ليرتقي بدرجات النعيم في دُنياه وآخرته ما لم يرتقِ به أحد سواه.
  • فضل الصلاة على النبي لا يحصيها وصف، ولا يحصرها قلم، ولا يصفها لسان، ولا يُحيط بها بيان؛ فهي بركة النبي العدنان.
  • المولد النبوي هو يوم فرحٍ وسرورٍ، وعيد قوميّ عند المسلمين من الواجب تلاوة القرآن فيه، أو الصوم كما كان يفعل النبي- صلى الله عليه وسلم- فقد كان يصوم في يوم مولده.

كلمات عن الرسول مكتوبة

تتعدّد الكلمات التي تُقال عن الرسول، وعن فضل المداومه على ذكره، واتّباع سنّته، وانتهاك نهجه، وعدم المساس لأي شيء له بسوء، ومن تلك الكلمات التي تُقال:

  • إن الرسول لنور يُستضاء به مهنّد من سيوف الله مسلول.
  • الرسول قدّم الكثير من التضحيات؛ لأجل إعلاء كلمة الإسلام عاليةً خفّاقةً، ولأجل أن تحظى أمته بحنان الخُلد.
  • اللهم صل على محمد، وعلى آل محمد، وعلى أحباب محمد، وعلى زوجات محمد، وعلى أنصار محمد، وعلى ذرية محمد، وسلّم تسليمًا كثيرًا.
  • اللهم صل على محمد صلاةً تنفكّ بها الكُرب، ويُفرّج بها الهمّ، والغمّ، والكرب، والحُزن.
  • حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله إنا إلى الله راغبون.
  • الحمد لله الذي أرسل رسلا مبشرين ومنذرين؛ لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل.
  • الرسول هو الذي أيده الله تبارك وتعالى بالمعجزات، ومن معجزاته- صلى الله عليه زسلم-: انشقاق القمر، ونبع الماء من بين أصابعه الشريفة، والغمامة التي كانت تُظلّل عليه؛ حتى لا يكون هناك ظل له، ولعلّ الحكمة من ذلك: ألا يطأ قدم أحد ظلّ النبي، وهذا تشريف وتعظيم للنبي.
  • زكّى الله نبيه في القرآن الكريم؛ وقال له:” إنك لعلى خلق عظيم”، وهذا ثناء جامع شامل لكل الصفات الحميدة، والتي وصف الله بها نبيه، ولم يُوصف بها غيره.

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرّف على عبارات عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وأجمل العبارات التي تُردّد احتفالًا واحتفاءً بمولد خير الأنام، وأفضل القصائد الشعرية التي يُنشدها الشعراء في مدح النبي المصطفى، واستظهار الدور الفعال الذي سحّره الله له؛ لأجل إخراج الناس مما كانوا فيه إلى الطريق الذي لا يُضلّ من طرفه بصدقٍ، ومن سعى إليه بإخلاصٍ.

3212 مشاهدة