عدد أسماء سورة الفاتحة

كتابة أحمد محمد خلف - آخر تحديث: 29 مايو 2020 , 19:05
عدد أسماء سورة الفاتحة

عدد أسماء سورة الفاتحة من أهم التساؤلات التي تُثير أذهان المهتمين بأمور الدّين، وذلك لأن العلماء قد أطلقوا الكثير من الأسماء على سورة الفاتحة ؛ نظرًا لما لهذه السُّورة من فضلٍ؛ فهي أخْير سور القُرآن الكريم، ولن تكون كذلك إلا إذا تضمنت الكثير من المضامين التي خلت منها غيرها، كما أنه يترتب على قراءتها صحة الكثير من أُمور الدين؛ فهيّا معًا نتعرّف على عدد أسماء سورة الفاتحة.

سورة الفاتحة

سورة الفاتحة هي أول سورة في ترتيب سور القران الكريم، واختلف العُلماء في كونها مكيّة أو مدنية على عدّة أقوال من أهمها:

  • مكيّة: أي نزلت قبل هجرة النبي-صلى الله عليه وسلّم-، ولو لم يكُن نزولها في مكّة.
  • مدنية: نزلت على النبي-صلى الله عليه وسلّم- بعد هجرته.
  • بعضها مكيّة، وبعضها مدنيّة؛ وهذا الراي مما يُحتجّ عليه.
  • أن الله -تعالى- قد أنزلها مرّة قبل الهجرة، والمرة الثانية بعد الهجرة، وكانت تلك المرة مزامنةً لتحويل القبلة.

شاهد أيضًا: فضل سورة يس وفوائدها وتفسيرها

سبب تسمية سورة الفاتحة

كثُرت الأقاويل في السبب الذي من أجله سُميّت سورة الفاتحة بهذا الاسم، ولعلّ أقرب الأقوال إلى الصّواب؛ بأنها افتُتحت بها المُصحف الشّريف.

وتوّجهت بعض الآراء الأخرى إلى أن سبب التّسمية يكمُن في أن الصلاةَ افتُتحت بها؛ وذلك لمكانة الصلاة في الدّين، وأنها عمادُ الدّين، وعمادُها هو قراءة الفاتحة.

عدد أسماء سورة الفاتحة

مما لا شكّ فيه أن كثرة الأسماء، تدُل على شرف المُسمّى، ولأفضلية سورة الفاتحة كثُرت أسماؤها، ولكن هناك أسماء توقيفية ذُكرت لها في السنة النبوية، وهي ( الفاتحة، السبع المثاني، أم الكتاب)، أما غير ذلك من الأسماء؛ فهي أسماءٌ اجتهاديّة؛ استنبطها العُلماء من خلال معرفتهم لمضامين السورة، ولفضلها.

شاهد أيضًا: سورة البقرة وفضلها وأحكامها

أسماء سورة الفاتحة

ذُكرت الكثير من الأسماء لسورة الفاتحة، ومن أهم تلك الأسماء:-

  • أم الكتاب؛ وذلك لأن بعض العُلماء ذكر أن ما ذُكر في القُرآن هو تفصيلٌ لما ذُكر في سورة الفاتحة من عقيدة، وتوحيد، وغيرهما.
  • السّبع المثاني؛ لأن هذه السّورة قد ثُنّي نزولها مرة في مكة المُكرّمة، ومرّة في المدينة المُنوّرة، وأيضًا لقول الله-تعالى-:” ولقد ءاتيناك سبعًا من المثاني والقرآن العظيم”
  • القُرآن العظيم؛ لأن بعض المُعربين لقوله -تعالى-:” ولقد ءاتيناك سبعًا من المثاني والقرآن العظيم”، قالوا: إن القُرآن العظيم بدلٌ من السبع المثاني.
  • الشافية؛ لأنها شفاءٌ لمن رُقي بها.
  • سورة الحمد؛ لأنها ابتدأت بالحمد والثناء على ربّ العزّة -سُبحانه-.
  • الكافية؛ لأنها كافيةٌ عن غيرها.
  • سورة الدّعاء؛ لاشتمالها على دعاء:” اهدنا الصراط المُستقيم”
  • سورة الصلاة؛ لقول أبي هريرة: ، عن رسول الله-صلى الله عليه وسلّم-، عن رب العزة:” قسمت الصلاة بيني وبين عبدي..”

شاهد ايضًا: فضل سورة الفاتحة

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرف على عدد أسماء سورة الفاتحة ، وهل تلك الأسماء توقيفية مذكورة عن رسول الله -صلى الله عليه وسلّم-، أما أنها اجتهاديّة، وما السرُّ في كثر الأسماء التي سُمّيت بها تلك السّور، والعلة في تسميتها بهذا الاسم.

212 مشاهدة
error: المحتوى محمي!!