علاج احتكاك الركب .. وأسباب الإصابة به وطرق الوقاية منه

كتابة أسماء - آخر تحديث: 13 سبتمبر 2020 , 13:09
علاج احتكاك الركب .. وأسباب الإصابة به وطرق الوقاية منه

يعتمد علاج احتكاك الركب على المسبّب، وتعتمد أغلب العلاجات على تليين الغضروف التّالف أو المسكّنات أو التّمارين الرّياضيّة المخصّصة لمفصل الرّكبة، والسّبب الرّئيسيّ لاحتكاك الركب هو ضعف الغضروف خاصّة مع التّقدّم في السّنّ، أو بسبب تلف الغضروف النّاتج عن ضعفه أو تلاشيه، وقد يحاول الغضروف الالتئام وإنتاج خلايا جديدة، لكنّه لا يكفي ليسدّ محلّ الغضروف المفقود، بالإضافة إلى ذلك، قد تنمو الخلايا الجديدة في أنماط غير منتظمة ووعرة بدلًا من النّمط السّلس للغضروف الأصليّ، وقد يرتبط تلف الغضروف بهشاشة العظام في الرّكبة.

علاج احتكاك الركب

يعتمد علاج احتكاك الركب على السّبب:

يشمل علاج احتكاك الركب إذا كان السّبب تمزّق أربطة الرّكبة:

  • تمارين تقوية العضلات.
  • تركيب دعامة واقية للرّكبة؛ لاستخدامها عند ممارسة الرّياضة.
  • الحدّ من النّشاط الذي قد يتسبّب في مزيد من الضّرر.
  • الجراحة.

يكون علاج احتكاك الركب إذا كان السّبب تمزّق غضروف الرّكبة:

  • لا تتطلّب المرحلة الأولى من علاج تمزّق الغضروف الجراحة.
  • تمارين تقوية العضلات مثل العلاج الطّبيعيّ المراقَب، أو برنامج التّمارين المنزليّة.
  • تسكين الآلام عن طريق العقاقير غير السّتيرويدية المضادّة للالتهابات.
  • حقن السّتيرويد في الرّكبة.

الذين لم تتحسّن حالتهم مع العلاج فإنّ المرحلة التّالية هي الجراحة، وهناك عدد من خياراتها:

  • رأب غضروف الرّكبة: تنعيم الغضروف التّالف لتقليل احتكاك المفاصل.
  • تنضير الرّكبة: تُزال القطع السّائبة من الغضروف، ويُغسَل المفصل بمحلول ملحيّ.
  • زراعة طعم ذاتيّ عظميّ غضروفيّ: يُؤخذ الغضروف غير التّالف من منطقة لا تحمل وزنًا، ويُنقل إلى المنطقة المتضرّرة.
  • زرع خليّة غضروفيّة ذاتيّة: تُزال قطعة من الغضروف، وتُزرع في المختبر، وتُعاد إلى الرّكبة لتنمو وتصبح غضروفًا بديلًا سليمًا.

لا يوجد علاج لاحتكاك الركب إذا كان السّبب هشاشة العظام، ويجب إدارة الأعراض عن طريق:

  • استخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبّيّة.
  • العلاج الطّبيعيّ والمهنيّ.
  • حقن الكورتيزون.
  • استبدال المفاصل جراحيًّا.

إذا كان سبب احتكاك الركب ناتجًا عن تليُّن الغضروف، يشمل العلاج ما يلي:

  • الثلج لتقليل التّورّم بعد التّمرين.
  • الأدوية غير السّيتيرويديّة.
  • إراحة مفصل الرّكبة، والتي تشمل تجنّب القرفصاء.
  • محاذاة رأس الرّكبة (الرّضفة) بدعامة أو شريط.
  • إذا فشلت العلاجات الأوّليّة غير الجراحيّة يمكن أن يقترح الطّبيب عمليّة تنظير، لتنعيم السّديلة الغضروفيّة غير المستقرّة، وأخدود البوق (أخدود أعلى عظم الفخذ).

أسباب احتكاك الركب

يتطوّر التهاب المفاصل في الرّكبة عندما يتآكل الغضروف في مفصل الرّكبة، ممّا يؤدّي إلى فرط نموّ العظام تحتها، ويصبح الغضروف خشنًا ويتكسّر، ممّا يتسبّب في ألم وتورّم وصعوبة في تحريك المفصل، ويمكن أن يحدث احتكاك الركب في أيّ عمر، لكنّه يتطوّر غالبًا لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، ومن عوامل الخطر التي تزيد احتكاك الركب ما يلي:

  • التّقدّم في العمر.
  • البدانة.
  • إصابة المفصل سابقًا.
  • الإفراط في استخدام المفصل.
  • ضعف عضلات الفخذ.
  • العوامل الوراثيّة.
  • يكون الشّخص أكثر عرضة للإصابة بالتّهاب المفاصل إذا كان لديه حالات معيّنة بما في ذلك داء ترسّب الأصبغة الدّمويّة، وضخامة الأطراف، والتهاب المفاصل الرّوماتويديّ.

الوقاية من احتاك الرّكب

للوقاية من تآكل المفاصل يمكن القيام بما يلي:

  • الحفاظ على وزن صحّيّ.
  • التّحكّم في نسبة السّكّر في الدّم.
  • ممارسة الرّياضة بانتظام.
  • تقليل مخاطر التّعثّر في المنزل.
  • تجنّب الإفراط في الرّياضة.

يعتمد علاج احتكاك الركب على السّبب، ويوجد العديد من الأسباب لاحتكاك الركب مثل التّقدّم في العمر أو ممارسة التّمارين الرّياضيّة القاسيّة، أو الصّدمات القويّة، ويمكن تجنّب احتكاك الركب عن طريق اتّباع أسلوب حياة صحّيّ، وتجنّب الحركات القويّة، ويمكن أن يكون علاج احتكاك الركب بسيطًا، بينما في الحالات المتقدّمة قد يحتاج المصاب الجراحة، ولها العديد من الأنواع.

المراجع

  1. ^ arthritis-health , What Is Knee Osteoarthritis? , 12-9-2020
  2. ^ healthline , Burning in Knee , 12-9-2020
  3. ^ medicalnewstoday , The stages of osteoarthritis of the knee , 12-9-2020
91 مشاهدة