علاج الهواء في الرحم .. أسباب وأعراض وتشخيص هواء الرحم

كتابة علي - تاريخ الكتابة: 14 نوفمبر 2020 , 00:11
علاج الهواء في الرحم .. أسباب وأعراض وتشخيص هواء الرحم

كيفية علاج الهواء في الرحم ؟، من ضمن الأسئلة التي تراود العديد من النساء، إذ يعرف هواء الرحم بأنه احتباس الهواء داخل المهبل والذي سيتم إطلاقه في نهاية المطاف من المهبل ويمكن أن يسبب صوتًا مشابهًا لإطلاق الغازات من المستقيم، ولكنه لا يرافقه رائحة، فهو عادة حدث طبيعي، ونادراً ما يكون علامة على وجود مشكلة صحية خطيرة، وفي هذا المقال ستتم الإجابة حول السؤال المطروح والتطرق كذلك إلى طرق علاج هواء الرحم وأعراضه وطرق تشخيصه

أسباب هواء الرحم

هناك عدد من الأشياء المختلفة التي يمكن أن تسبب غازات مهبلية ومن المهم معرفة هذه الأسباب لأن بعضها يحتاج إلى أن يعامل من قبل أخصائي الصحة. وها هي بعض الأسباب التالية:

  • النشاط الجنسي: هو سبب شائع للغاز المهبلي، حيث يمكن أن تؤدي حركة القضيب داخل المهبل وخارجه في بعض الأحيان إلى دخول الهواء في المهبل، وعندما تكون عضلات المرأة متوترة من النشوة الجنسية يتم تحرير هذا الهواء.[1]
  • ضعف عضلات الحوض: لا تعد الغازات المهبلية واحدة من الأعراض الرئيسية لضعف عضلة قاع الحوض، فقد أظهرت الدراسات أن غازات الرحم يمكن أن تكون أحد الأعراض لضعف عضلات الحوض.[2]
  • ناسور المهبل: الناسور المهبلي هو قناة جوفاء غير طبيعية بين المهبل والأعضاء الداخلية للبطن أو الحوض، وهو سبب محتمل للغاز المهبلي الذي لا يرتبط مباشرة بالنشاط الجنسي، وهناك أنواع مختلفة من الناسور المهبلي حيث يتم تصنيفه حسب موقع الفتحة المهبلية وأي عضو آخر يتعلق به ، وأعراض أخرى من للناسور المهبلي تشمل ما يأتي: تسرب البراز في مجرى البول، الإفرازات المهبلية مع رائحة قوية، والتهاب المهبل أو التهابات المسالك البولية المتكررة، والإسهال، الغثيان البولي، والألم أثناء العلاقة الحميمة.[2]
  • الولادة الطبيعية: وفقا لدراسة أجريت عام 2012 على 1000 امرأة إيرانية تتراوح أعمارهن بين 18 و 80 عاما، تظهر الولادة الطبيعية أن الولادة الطبيعية عامل مهم لهواء الرحم، حيث أن الولادة الطبيعية تضعف بدورها من عضلات الحوض المؤدية إلى تكوينها.[3]

علاج هواء الرحم

وكما سبق شرحه، فإن معظم حالات حمى الهواء ليست مدعاةً للخوف ولا ينبغي أن تهتم بها السيدة؛ فهو هو عرض شائع لدى النساء، خاصة بعد العلاقة الحميمة، على الرغم من أنه يسبب بعض الإحراج لديها بسبب الصوت المشابه لصوت غازات البطن، وفي الحالات المرضية القليلة يمكن علاج الهواء في الرحم بطرق مختلفة، وهي على النحو التالي:

التمرين

يمكن تقليل غازات الرحم عن طريق إجراء تمارين كيجل التي تقوي عضلات قاع الحوض، إذ يقوم هذا التمرين على مبدا التناوب بين انقباض عضلات قاع الحوض لمدة 5 ثوانٍ ثم استرخائها لمدة 5 ثوان أخرى، ويجب تكرار هذه العملية أربع أو خمس مرات متتالية، مع الأخذ في الاعتبار أن هناك فترة 10 ثوان يجب أخذها بعد الانتهاء لكي تسترخي عضلات  قاع الحوض وتعودة إلى طبيعتها، والجدير بالذكر أن المشي يساعد على إزالة الهواء من الرحم وتقوية عضلات الحوض بشكل عام.[4]

 الأدوية

قد يوصي الطبيب بتناول الأدوية للمساعدة في علاج الناسور أو الاستعداد للجراحة، وإذا كانت المنطقة المحيطة بالناسور مصابة فقد يتم إعطاء المريضة أدوية من المضادات الحيوية قبل الجراحة، كما يمكن التوصية بالمضادات الحيوية للنساء المصابات بمرض كرون اللاتي يصبن بالناسور، حيث يمكن أن هذه المضادات في تقليل الالتهاب وعلاج الناسور لدى النساء المصابات بمرض كرون.[5]

 الجراحة

إذا كان سبب هواء الرحم هو الناسور بين الأمعاء والمهبل؛ فهنا يجب علاج هواء الرحم عن طريق الجراحة، ويجب قبل الإجراء الجراحي فحص الجلد والأنسجة الأخرى حول الناسور والتاكد من سلامتها، وقد يوصي الطبيب بالانتظار لمدة ثلاثة إلى ستة أشهر قبل الجراحة للتحقق من صحة الأنسجة المحيطة ومعرفة ما إذا كان الناسور يغلق من تلقاء نفسه، ويمكن إجراء هذه العملية لإغلاق الناسور من قبل طبيب التوليد أو جراح المستقيم والقولون أو كلاهما معا كفريق واحد، والهدف هو إزالة قناة الناسور وإغلاق الفتحة عن طريق خياطة الأنسجة السليمة.[5]

أعراض هواء الرحم

عادة ما يسبب الغاز المهبلي صوت ملحوظ كما يهتز الهواء المحاصرين من قبل قناة المهبل، مما يؤدي إلى إطلاق الغاز عديم الرائحة، وهو صغير نسبيا في الكمية، التي يمكن للمرأة أن تتوقع أثناء أو بعد أو أثناء دورة الحيض.[1]

تشخيص هواء الرحم

غازات الرحم التي تتشكل أثناء النشاط الجنسي هي شيء لا الاهتمام به لأنه أمر طبيعي الحدوث، ولا يعد حالة مرضية على الإطلاق، ولكن إذا لاحظت المرأة هذه الغازات في معظم الأحيان ليش نتيجة العلاقة الجنسية، فيجب حينئذ أن ترى الطبيب، والذي سيقوم بدوره في تشخيص الحالة ما إذا كان هناك هواء الرحم، وبالتالي وصفه لعلاجه، أو الناسور المهبلي أو إذا كان هناك مشكلة طبية أخرى، ويقوم الطبيب بتشخيص الحالة وفقًا لما يلي:[6]

  • التاريخ الطبي: حيث يأخذ الطبيب معلومات عن حالات الحمل والولادة السابقة، وعمليات جراحية في البطن والحوض، وتحليل دقيق لجميع الأعراض الأخرى المرتبطة بهواء الرحم مثل حرقة المعدة أو العدوى المتكررة.
  • الفحص السريري: يشمل فحص البطن، فتحة الشرج، المهبل والمناطق المحيطة بها في حالة وجود ناسور خارجي آخر.
  • الأشعة السيني: التصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي.
  • تنظير القولون: يقوم الطبيب بعمل تنظير للقولون إذا اشتبه الطبيب في وجود مرض مناعي، مما يؤدي إلى تكوين الناسور مثل مرض كرون، وفي معظم الحالات يأخذ التنظير خزعات صغيرة لدراستها تحت المجهر وتأكيدها.

وختامًا تمّ في هذا المقال الحديث حول علاج الهواء في الرحم، والتعريف به، والتطرق كذلك إلى مختلف الطرق في علاج هواء الرحم والأعراض الناتجة عنه، وطرق تشخيصه.

المراجع

  1. ^ healthline.com , Vaginal Gas , 11/13/2020
  2. ^ healthline.com , Vaginal Gas , 11/13/2020
  3. ^ ncbi.nlm.nih.gov , Vaginal Flatus and the Associated Risk Factors in Iranian Women: A Main Research Article , 11/13/2020
  4. ^ everydayhealth.com , What Is Vaginal Flatulence? Symptoms, Causes, Diagnosis, Treatment, and Prevention , 11/13/2020
  5. ^ mayoclinic.org , Rectovaginal fistula , 11/13/2020
  6. ^ mayoclinic.org , Rectovaginal fistula , 11/13/2020
626 مشاهدة