فضل الموت يوم الجمعة

كتابة أحمد محمد خلف - تاريخ الكتابة: 30 يناير 2021 , 16:01
فضل الموت يوم الجمعة

فضل الموت يوم الجمعة من المعلومات الدينيّة التي يرغب الكثير من المُسلمين في معرفتها، وخاصّةً من لهم آباء أو أقارب توفوا في هذا اليوم، ولفضل يوم الجمعة كان للموت فيها فضلٌ، وهذا علامةٌ من علامات حُسن الخاتمة، وفيما يلي سنتعرّف على ما هو يوم الجُمعة، وما هو فضل هذا اليوم، وفضل الموت فيه.

فضل يوم الجمعة

يوم الجُمعة من أفضل الأيّام التي أعدّ الله -تعالى- لمن داوم فيها على الصّلاة والذّكر الأجر الوفير والثّواب الكثير، فهو خير يوم طلعت فيه الشّمس، وقد حدثت فيه أحداث عظية، فقد خُلق آدم يوم الجُمعة، واليوم الذي أُدخل فيه الجنّة كان الجُمعة، واليوم الذي أُخرج منها كان  الجُمعة، والسّاعة لا تقُوم إلا في هذا اليوم، وقد مُيّز به المُسلمون دون غيرهم من اليهود والنّصارى، فكان لليهُود يوم السّبت، وكان للنّصارى يوم الأحد، وفيه تجمّع للمُسلمين في صلاة الجُمعة، ومما يدُل على فضل هذا اليوم: ما ورد في صحيح مُسلم، عن أبي هُريرة-رضي الله عنه- عن النبيّ-صلى الله عليه وسلّم-:”خَيْرُ يَومٍ طَلَعَتْ عليه الشَّمْسُ يَوْمُ الجُمُعَةِ، فيه خُلِقَ آدَمُ، وفيهِ أُدْخِلَ الجَنَّةَ، وفيهِ أُخْرِجَ مِنْها، ولا تَقُومُ السَّاعَةُ إلَّا في يَومِ الجُمُعَةِ”.

شاهد أيضًا: حكم الاغتسال يوم الجمعة

فضل الموت يوم الجمعة

لا حرج في من يربُط بين فضل يوم الجُمعة وبين فضل من مات في هذا اليوم؛ فقد يكون موته يوم الجمعة علامة من علامات حُسن خاتمة هذا الرّجل، وأن الله -تعالى- أراد أن يختم له بخاتمة السّعادة، وقد ورد أن من مات يوم الجمعة؛ نجّاه الله من فتنة القبر، فقد قال النبي-صلى الله عليه وسلّم-:” ما من مُسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجُمعة إلا وقاه الله فتنة القبر”، وهذا يدُل على أن الله يقيه من عذاب الآخرة أيضًا؛ لأنّ من المعلوم أن القبر أوّل منزلة من منازل الآخرة؛ فإذا نجا المُسلم من القبر؛ كان ما بعده أيسر منه، وإن لم ينجُ منه؛ فما بعده أشدّ.[1]

شاهد أيضًا: هل يجوز صيام القضاء يوم الجمعة

فضل من مات يوم الجمعة

مُيّزت الأيام حسب الوقائع والأحداث التي حدثت فيها، وكتسب يوم الجُمعة المكانة الأسمى بين الأيّام، وذلك لأن الكثير من الأحداث قد واكبته، فهو خير الأيام، فقد كان نزول آدم من الجنّة في هذا اليوم، وقد كان دخوله أيضًا موافقًا له، وهو اليوم الذي تقوم فيه السّاعة، ويُحاسب النّاس على أعمالهم، وقد ذُكر في فضل من أذن الله له بأن يُوافق يوم موته يوم الجُمعة أنّه سيُنجّى من فتنة القبر، وهذه نجاة لا يعدُوها نجاة، فإذا وُفّق للنجاة من فتنة القبر؛ نُجّي مما بعدها بفضل الله-تعالى- ومنّه.

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرُّف على فضل الموت يوم الجمعة ، وما هي الميزات التي تميّز بها يوم الجُمعة؛ حتى يفوق فضله فضل كُلّ الأيام، وفي أيّ يومٍ خُلق آدم، وفي أي يوم أدخل الجنة، وفي أي يوم أُخرج منها، وما هي الرّوايات التي دلّت على أن المُسلم يُنجّآ من فتنة القبر إذا توفاه الله يوم الجمعة.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , فضل من مات يوم الجمعة , 30/1/2021
133 مشاهدة