قصة تالا الشهري وتفاصيل قتلها على يد خادمتهم

قصة تالا الشهري وتفاصيل قتلها على يد خادمتهم

قصة تالا الشهري التي هزت السعودية لبشاعتها والطريقة الوحشية التي تم استخدامها للتخلص من الطفلة، وخاصة أنه من المعروف أن العائلات السعودية تستعين بالخادمات للتواجد مع الأبناء فترة غياب الأهل مما أثار الرعب في قلوب جميع المواطنين.

قصة تالا الشهري

عائلة تالا مثل كل العائلات السعودية التي لديها الكثير من المسؤوليات لذلك تلجأ إلى البحث عن الخادمات لمراعاة الأبناء، ولكن ما حدث معهم لم يكن يتخيله أحد، فخرجت الأم والأبناء والأب كعادتهم إلى أشغالهم والأخوات إلى مدارسهم وعندما عادوا وجدوا أبواب المنزل تم غلقها من الداخل وحاولوا التواصل مع الخادمة والأخت ولكن لم يكن هناك أي استجابة، واضطرت الأم لتبليغ قوات الأمن والذين تحركوا سريعًا إلى المنزل وقاموا بكسر الباب، ودخلت الأخت الكبرى لتالا سريعًا للمنزل ووجدت الخادمة في الصالة تشاهد التلفاز بكل هدوء، وعندما دخلت إلى حجرة أختها وجدت الكثير من الدماء نتيجة لفصل جسد شقيقتها عن جسمها مما أثار الفزع والرعب في قلب الفتاة، وفي تلك الأثناء كان الأب علم بالحادث، وأضاف عبد السلام الشهيري وهو يعتبر ابن عم الضحية أن هذه الخادمة تعمل لدى عمه لفترة طويلة تكاد تصل إلى سبع سنوات، وكانت دائمًا حسنة الخلق ولم يلاحظ عليها أي فرد اختلال في شخصيتها أو تعامل غير جيد، بل كانت دائمًا مصدر الثناء من المحيطين بهم، وكان يفترض أن تعود هذه الخادمة إلى بلادها خلال عدة أيام فقط، وكانت متعلقة وبشدة بالطفلة تالا كما أن الطفلة كانت تحبها كثيرًا.

شاهد أيضاً: قصة مارغريت حياة الفهد

الأب المكلوم

قال الأب أثناء التحقيقات أن الخادمة كانت تجلس مع ابنته تالا دائمًا في المنزل أثناء غيابهم لأن الوالد كان يذهب للعمل والأم تعمل مدرسة، كما أضاف أن الطفلة كانت ذكية فلو كان هناك أي سوء في المعاملة من الخادمة بالتأكيد كانت ذكرت ذلك لوالديها، ولكنها لم نشتكي ولم يلاحظ أحد الآباء أن الطفلة تخاف منها، وإن الأب تعرض لفاجعة أخرى، فعندما علم بالخبر ذهب مسرعًا إلى منزله وتعرض لحادث مع سيارة كانت بها رجل وابنته، وفي تلك الحادثة تم فقدان الأب ولكن ابنته لديها موت دماغي ولا تزال بالمستشفى إلى الآن.

المجتمع يتحدث

أصبحت قصة تالا الشهري من أهم القضايا التي هزت الرأي العام ومواقع التواصل في السعودية، وقام المواطنين بصنع هاشتاج باسمها، كما قام العديد من المواطنين والشخصيات المعروفة بالمجتمع بتقديم التعازي لأهل الطفلة كما نبهوا على ضرورة عقاب الخادمة بأشد العقوبات لتكون مثالًا لغيرها، وخاصة أنها قتلت روح بريئة وبالتأكيد هذا الفعل من أبشع ما يكون، وقام الشيخ عائض القرني بتقديم العزاء لوالدي الضحية، كما أكد الدكتور سامي محمود علي ضرورة الحكم العادل والذي يتناسب مع الشريعة الإسلامية لهذه القضية هو القصاص، بالطبع لم تخلو تلك القصة من الشائعات الكثيرة ولكن اعتبر المواطنين هذا تعد كبير، ولم يسمحوا لتلك الشائعات بالانتشار حيث كانوا يرون أنه يكفي لأسرة الطفلة ما هم فيه من حزن، وبالطبع تطرق الكثير من الأفراد إلى ضرورة حل تلك المشكلة وإيجاد بدائل أخرى للخادمات حتى لا يحدث مثل هذا مرة أخرى.

تضارب أنباء

تم عرض الكثير من الأخبار عن موت الطفلة فرح والتي تزامنت قصتها مع قصة تالا الشهري الذي نتج عن اصطدام والد تالا بسيارة والد فرح، ولكن في الوقت نفسه توجد الكثير من الأخبار التي تنفي موتها، وقام المواطنين السعوديين بعمل هاشتاج لها #فرحو#فرح، فقام داوود الشريان وهو إعلامي معروف بتأكيد نبأ وفاة الطفلة عبر حسابة وكان ذلك بيوم الجمعة الماضي، كما كتبت رحاب القحطاني أن فرح توفت أثناء تواجدها بالعناية المركزة، ولكن تم نفي الخبر مرة أخرى من قبل أقارب تالا الشهيري وكان ذلك عبر صفحة الأخبار الخاصة بالسعودية.

شاهد أيضاً: قصة الطيار أشرف أبو اليسر ومحمد رمضان

سر الجريمة

قامت صحيفة المرصد بإجراء لقاء مع الدكتور عبدالحي التركستاني وهو من الاستشاريين النفسيين في المملكة، وتم سؤاله عن الرأي الخاص به في تلك القضية وتم نشر الآتي على الموقع الإلكتروني للصحيفة، وفسر ذلك حيث قال إن في دول شرق آسيا يعتقدون أن الفرد إذا قتل نفسه ومن يحب فإنهم سوف ينتقلون سويًا إلى الحياة الثانية، وأضاف أن هذه القضية تعد مثالًا على هذا، ولكنه أنهى حديثه بأن التشخيص والأسباب النهائية سيتم الإعلان عنها بعد التعرف على القضية من جميع الجوانب.

معلومات أخرى حول القضية

عندما تم التحقيق مع الخادمة كارني المتهمة في القيام بقطع رأس الطفلة تالا والتي كانت تبلغ من العمر ٤ أعوام فقط، قالت أنها كانت في كامل وعيها أثناء ارتكابها الجريمة كما أضافت أنها ليست خائفة على الإطلاق، كما أثبتت التحقيقات أن الخادمة قامت باستخدام الساطور، ولكنها لم تذكر أي أسباب لقيامها بهذه الجريمة مكتفية بالاعتراف فقط، وقال موقع سبق أن كل ما قالته المتهمة من أقوال سوف يذاع على الفضائيات، ومن الجدير بالذكر أن تالا لديها ثلاث أخوات غيرها، يارا تبلغ ١٦ عام، ولمى ١٥ عام، وجنى ١٠ أعوام، ووالدتها تعمل بمنطقة حي العيون بمنطقة ينبع، ونشرت جريدة الوطن يوم الثلاثاء أن الخادمة سوف تقوم بتمثيل الجريمة التي قامت بها ميدانيًا في الأيام القادمة، حتى يتم إغلاق كافة التحقيقات بالقضية ويتم الحكم على الخادمة، وقامت الحكومة بتكليف محامي من السفارة الخاصة بالخادمة وهي الإندونيسية، حتى يتابع التحقيقات مع النيابة حتى يتم الانتهاء منها بشكل كامل، ليتم إحالة الخادمة إلى المحكمة العامة بنبع حتى يتم التصديق على التحقيقات والأقوال الخاصة بها، ليصدر الحكم النهائي في القضية.

شاهد أيضاً: قصة فتاة الفيرمونت كاملة

وفي نهاية المقال تعرفنا على قصة تالا الشهري الطفلة الصغيرة التي تم قتلها غدرًا، وهذه القضية تنوه على ضرورة إيجاد المجتمع السعودي حلًا بديلًا للخادمات حتى لا تتكرر مثل هذه المأساة مرة أخرى.