قصة قصيرة عن الصدق للاطفال

كتابة خالد الغزي - تاريخ الكتابة: 29 يوليو 2021 , 19:07 - آخر تحديث : 29 يوليو 2021 , 19:07
قصة قصيرة عن الصدق للاطفال

قصة قصيرة عن الصدق للاطفال، فالصدق هو النجاة والطمأنينة وراحة البال، ويجب على الأطفال أن يتعلموا قول الصدق دائمًا في كل زمان ومكان، لأنه من شيم الرجال ومكارم الأخلاق، وفي هذا المقال سنقدم لكم قصة قصيرة عن الصدق للاطفال.

ما هو الصدق

الصدق هو إحدى مكارم الأخلاق، وفضيلة من الفضائل تتمثل في، وهو عكس الكذب، ويوصف الشخص الذي يقول بالحقيقة ويتحدث بها بأنه صادق، كما يترافق الصدق مع العديد الخصال الحميدة، مثل: الوفاء والإخلاص والأمانة والاستقامة، كما يعتبر إحدى الخصال الحسنة التي تحمل مكانِا عظيمًا في أغلب المجتمعات، وفي جميع الأديان والمعتقدات. [1]

شاهد أيضًا: قصة توعوية عن تسوس السنان للأطفال

قصة قصيرة عن الصدق للاطفال

وفيما يأتي قصة قصيرة عن الصدق للأطفال كي يأخذوا منها العبرة :

  • كان يا ما كان في قديم الزمان، وسالف العصر والأوان، كان هناك طفل مفهم بالنشاط والحيوية، وكثير الحركة واللهو، لا يوفر لحظة إلا ويستغلها في لعبه ومرحه، وكان مُحبًا لكرة القدم كثيرًا، وفي يوم من ذات الأيام طلب من والده أن يجلب له كرة كي يلعب بها ويمارس هوايته المفضلة، فاستجاب والده لطلبه وجلب له كرة جميلة مثل التي يشاهدها بالتلفاز وهي تتدحرج بين أقدام اللاعبين، أعطاها الأب لابنه وطلب منه أن لا يلعب بها داخل المنزل كي لا يتلف أثاثه وكي لا يزعج جيرانه بصوتها، ونبّه الأب وأكد على ذلك.
  • وفي إحدى المساءات الجميلة بينما كان الأب في عمله، والأم مشغولة في أعمال المنزل، خرج الطفل ليلعب بالكرةفي جوار المنزل وبدأ يلعب بها، ويكثر من التسديد، وأثناء لعبه ركل الكرة بغير قصدٍ فكسر زجاج إحدى السيارات التي تقف على الرصيف، فأخذ الكرة وهرب مسرعًا إلى البيت وهو يظن أنه لم يراه أحد، لاحظت أمه تغير لون وجهه فسألته عن ذلك، فكذب عليها وراوغ في كلامه بأن تغير لونه بسبب كثرة اللعب، حيث بقي على شروده وتخبطه وتغير لونه إلى أن عاد والده، الذي بدل ثيابه وغسل يديه وجلس بالقرب من الطفل.
  • سأل الأب ابنه عن حاله، وكيف قضى يومه وهل لعب بالكرة اليوم أم لا، وأثناء إجابة الطفل على أسئلة أبيه بدأ الارتباك عليه واضحًا وقال إنه لم يلعب بالكرة إلا بضع دقايق فقط وأنه لم يتلف شيئًا، فأتته المفاجأة عندما سأله والده عن زجاج السيارة الذي كسره بالكرة، حينها أحس الطفل بأنه مكبل بالحديد، فما كان منه إلا أن يجهش بالبكاء، وأن يعترف بذنبه وبخطيئته بعدما وبخه والديه بسبب كذبه، فإنهما ربياه على الصدق والأمانة، فظل يبكي ويعتذر من والديه حتى سامحاه، وطلب منه أبوه أن يذهب في العيون التالي ليعتذر من جارهم صاحب السيارة التي كسر زحاجها.

أنواع الصدق في الإسلام

بعد تقديم قصة قصيرة عن الصدق للاطفال، لا بد من معرفة ما هي أن أع الصدق من خلال ما يأتي: [2]

  • الصدق مع الله: وذلك من خلال الإخلاص في العمل، فلا يكون فيها رياءٌ ولا سمعةٌ، وتكون كلها لله سبحانه وتعالى، فلا يتفَقبل اللع عملا لم يخلص العبد فيه النية.
  • الصدق مع الناس: على المسلم أن يكون حديثه صادقًا مع الناس، فلا عليهم، وأن يكون باطنه كظاهره في القول والفعل، وكل شيء غير ذلك يكون من النفاق.
  • الصدق مع النفس: المسلم الصادق يعترف بذنوبه وأخطائه، ويسعى إلى تصحيها، فلا يخدع نفسه لأنه يعرف أن الصدق هو طريق النجاة.
  • صدق الحديث: على المسلم أن يكون حديثه صادقًا مع الآخرين، فإنه يقول ما يعتقد وإلا كان في إيمانه شيء من النفاق.
  • صدق المعاملة: وهي في التعامل مع الآخرين من خلال المال والأعمال والتجارة أو من خلال الوعود والكلام، فلا يجوز أن يقول المسلم شيئًا ويفعل غيره، أو ينقض قوله.

شاهد أيضًا: قصة قصيرة عن خلق من أخلاق الرسول

ثمرات وفوائد الصدق

وفيما يأتي وبعد أن قدمنا قصة قصيرة عن الصدق للاطفال، نتحدث عن الثمرات والفوائد التي يجنيها الإنسان من الصدق: [3]

  • الإخلاص لله عز وجل والسير هلى هدى النبي صلى الله عليه وسلم.
  • اكتساب الأجر والثواب في الدنيا والآخرة وحسن العاقبة لأهله، فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “إِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى البِّرِّ، وِإِنَّ البِّرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ”.
  • مراقبة الله عز وجل، ومن ذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ وَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ”.
  • الثناء على الصادقين في الملأ الأعلى، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:” حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ صِدِّيقًا”.
  • الثناء على أهل الصادقين في الدنيا، حبث قال الله تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ”.
  • الحصول على البركة العاجلة والآجلة، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “فَإِنْ صَدَقَا وَبَيَّنَا بورك لهما في بيعهما”
  • القدر العظيم، والشأن العالي بين الناس والمجتمع، واكتساب احترام الآخرين وثقتهم.
  • الطمأنينة والراحة النفسية، فالإنسان الصادق لا يخشى شيئًا ولا يهاب أحدًا.

شاهد أيضًا: تعبير عن الصدق قصير ومميز

وفي نهاية هذا المقال نكون قد قدمنا لكم قصة قصيرة عن الصدق للاطفال، ليأخذوا منها العبرة ويكونو دائمًا صادقين مع الله ومع أنفسهم ومع الجميع.

المراجع

  1. ^ wikiwand.com , الصدق , 29-07-2021
  2. ^ alukah.net , الصدق وفضله , 29-07-2021
  3. ^ wikiwand.com , الصدق في الإسلام , 29-07-2021
70 مشاهدة