كم عدد الذين بايعوا في العقبة الاولى

كتابة نور محمد -
كم عدد الذين بايعوا في العقبة الاولى

كم عدد الذين بايعوا في العقبة الاولى حيث أن مسلمون كثيرون لا يعرفون عدد الصحابة الذي بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيعة العقبة الأولى، ولا يعرفون ما رجعت به تلك البيعة من مناصرة من قِبل هؤلاء الصحابة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وللإسلام، حيث أن تلك البيعة أثرت بالإيجاب على تأسيس الدولة الإسلامية.

كم عدد الذين بايعوا في العقبة الاولى

عدد الصحابة الذين بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيعة العقبة الأولى اثنى عشر صاحبي من قبيلتي الأوس والخزرج، وهم:

  • عوف بن الحارث الخزرجي.
  • عقبة بن عامر الخزرجي.
  • رافع بن مالك الخزرجي.
  • أبو الهيثم بن التيهان.
  • ذكوان بن عبد القيس الخزرجي.
  • عويم بن سعادة الأوسي.
  • معاذ بن الحارث الخزرجي.
  • أسعد بن زرارة الخزرجي.
  • عبادة بن الصامت الخزرجي.
  • يزيد بن ثعلبة الخزرجي.
  • العباس بن عبادة الخزرجي.

كما كانت بيعة العقبة الأولى في العام الثاني عشر من الهجرة أثناء تأدية مناسك الحج وهناك بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم أثنى عشر رجلًا على أن يأمنوا بالله عز وجل وحده وأن محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنهم دائمًا في نصرة الإسلام والمسلمين ورسول الله صلى الله عليه وسلم.

كما روي عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه “بَايَعَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لَيْلَةَ الْعَقَبَةِ الأُولَى عَلَى أَنْ لا نُشْرِكَ بِاللَّهِ شَيْئًا، وَلا نَسْرِقَ، وَلا نَزْنِيَ، وَلا نَقْتُلَ أَوْلادَنَا، وَلا نَأْتِيهِ بِبُهْتَانٍ نَفْتَرِيهِ بَيْنَ أَيْدِينَا وَأَرْجُلِنَا، وَلا نَعْصِهِ فِي مَعْرُوفٍ، فَإِنْ وَفَّيْتُمْ فَلَكُمُ الْجَنَّةَ، وَإِنْ غَشِيتُمْ مِنْ ذَلِكَ شَيْئًا، فَأُخِذْتُمْ بِحَدِّهِ فِي الدُّنْيَا فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ، وَإِنْ سُتِرْتُمْ عَلَيْهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، فَأَمْرُكُمْ إِلَى اللَّهِ، إِنْ شَاءَ عَذَّبَ وَإِنْ شَاءَ غَفَرَ”.

شاهد أيضًا: كم عدد غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم

ما هي بنود بيعة العقبة الأولى؟

وضع رسول الله صلى الله عليه وسلم والاثنا عشر صحابي بنود وشروط للبيعة، وكان من ضمن أهم تلك البنود ما يلي:

  • أن يؤمنوا بالله سبحانه وتعالى وحده وألا يشركوا به شيء.
  • قتل الأولاد والزنا من ضمن الأمور المحظورة شرعًا.
  • عدم الخلط بين المعصية والمعروف.
  • عدم الإتيان ببهتان يفترونه بين أرجلهم وأيديهم.

ما دل على تدل البنود التي أقيمت على أساسها البيعة حديث عبادة بن الصامت: “بَايَعَنَا رَسُولُ اللَّهِ رسول الله صلى الله عليه وسلم لَيْلَةَ الْعَقَبَةِ الأُولَى عَلَى أَنْ لا نُشْرِكَ بِاللَّهِ شَيْئًا، وَلا نَسْرِقَ، وَلا نَزْنِيَ، وَلا نَقْتُلَ أَوْلادَنَا، وَلا نَأْتِيهِ بِبُهْتَانٍ نَفْتَرِيهِ بَيْنَ أَيْدِينَا وَأَرْجُلِنَا، وَلا نَعْصِهِ فِي مَعْرُوفٍ، فَإِنْ وَفَّيْتُمْ فَلَكُمُ الْجَنَّةَ، وَإِنْ غَشِيتُمْ مِنْ ذَلِكَ شَيْئًا، فَأُخِذْتُمْ بِحَدِّهِ فِي الدُّنْيَا فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ، وَإِنْ سُتِرْتُمْ عَلَيْهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، فَأَمْرُكُمْ إِلَى اللَّهِ، إِنْ شَاءَ عَذَّبَ وَإِنْ شَاءَ غَفَر”.

بالنظر لتلك البنود نجد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام بالتركيز على القضية الرئيسية والبنية التحتية لبناء الإسلام، وهي توحيد الله تعالى، كما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام بالتركيز على الجانب الأخلاقي كتحريم الزنا، وذلك دلالة على أهمية الاخلاق في الإسلام وفي بناء المجتمعات عمومًا.

وفي النهاية نكون قد عرفنا كم عدد الذين بايعوا في العقبة الاولى حيث أن عدد الصحابة الذين بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيعة العقبة الأولى اثنى عشر صاحبي من قبيلتي الأوس والخزرج، وكان لتلك البيعة بالغ الأثر في تأسيس الدولة الإسلامية.

32 مشاهدة