كم عدد طبقات الغلاف الجوي

كتابة ايمان - تاريخ الكتابة: 23 نوفمبر 2020 , 17:11
كم عدد طبقات الغلاف الجوي

كم عدد طبقات الغلاف الجوي ، يحظى الغلاف الجوي باهتمامٍ واسع من قبل العلماء والخبراء، وذلك لما يتركه من تأثيرٍ عميق في الكرة الأرضية، وقد ازدادت وتيرة الاهتمام بالتزامنِ مع تجلي العديد من الظواهر الخطيرة في العصر الراهن بما فيها ظاهرة الاحتباس الحراري، ومن المسّلم به أن الغلاف الجوي يؤدي دورًا فعالًا في الظاهرة الأخيرة باعتباره طبقة حماية للكوكب الأرضي وعزل عن كل ما يلحق به من مخاطر.

الغلاف الجوي

يفتقر الغلاف الجوي للتجانس الفيزيائي بين مكونات، كما أن هناك اختلافٌ ملموس بين طبقاته وجنباته من حيث الضغط ودرجة الحرارةِ وفقًا للارتفاع؛ مما يسهم في تحدد عدد طبقات الغلاف الجوي، ويمكن التفرقة بين الطبقات وفقًا لدرجة الحرارة المؤثرة على تلك الطبقة، بالإضافةِ لوجودِ العديد من المعايير المستخدمة في هذا السياق؛ منها وجود الأيونات الفيزيائي الكيميائي، هالتركيب الكيميائي تبعًا لوفرة غاز الأوزون، وتأثر الجسيمات المشحونة بالنطاق المغناطيسي لكوكب الأرض [1].

كم عدد طبقات الغلاف الجوي

يبلغ عدد طبقات الغلاف الجوي 6 طبقات، وتتمثل على النحو الآتي [2]:

طبقة التروبوسفير

الطبقة الأقرب إلى الأرض بحكم موقعها في الجزء السفلي من الغلاف الجوي، تحدد ماهية الطقس؛ إذ تتضمن على الأمطار والثلوج والغيوم، وكلما تفاقمت المسافة بين طبقة التروبوسفير والأرض لأكثر من 6.5 درجة مئوية/كم فإن الطقس يصبح أكثر برودة، ويطرأ تغيير ملموس على درجات الحرارة تتفاوت بين يومٍ وآخر، ومن أهم خصائصها:

  • الهواء وبخار الماء، تتضمن على نسبة تصل إلى 75% من إجمالي بخار الماء والهواء المتوفر في الغلاف الجوي ككل.
  • درجات الحرارة، ترتبط درجات الحرارة بعلاقة وثيقة بالضغط الجوي، حيث تنخفض كثيرًا درجات الحرارة كلما انخفض الضغط الجوي، والعكس صحيح.
  • الطبقة الحدودية، هي الجزء السفلي من طبقة التروبوسفير، ويتمثل دورها في رصدِ حركة الهواء تبعًا لخصائص سطح الكرة الأرضية.
  • الاضطرابات الجوية، تنشأ بالتزامن مع هبوب الرياح فوق الأرض؛ مما يرفع التيارات الهوائية إثر تعرضها للتسخين بواسطة أشعة الشمس.

طبقة الستراتوسفير

أما هذه الطبقة من طبقات الغلاف الجوي؛ فإنه يفصل بينها وبين طبقة التروبوسفير بنحوِ 50 كم، وتمتاز باحتوائها على الحصة الأكبر من الأوزون، ترتفع درجة الحرارة بالتزامنِ ازدياد امتصاص غاز الأوزون لما تطلقه الشمس من الأشعة فوق البنفسجية، بحيث تصل لأعلى مستوياتها في القطب الصيفي، وتتهاوى لأدنى درجاتها في القطب الشتوي، وتتمثل أهميتها بتوفير الحماية الفائقة للإنسان من الإصابة بالأمراض السرطانية والجلدية بمختلف أشكالها.

طبقة الميزوسفير

أما طبقة الميزوسفير الطبقة الثالثة بين عدد طبقات الغلاف الجوي من حيث الأقرب إلى الأرض؛ فإنها تلك المنطقة الكائنة أعلى الستراتوسفير، بحيث تتدنى درجات الحرارة بالتزامن مع ارتفاعها لتصل لأدنى حد عند -90 درجة مئوية وفق منطقة يطلق عليها الميسوبوس، وتعد الأخيرة منطقة فاصلة بين الثيرموسفير والميزوسفير.

طبقة الثيرموسفير والأيونوسفير

  • يتموضع الغلاف الحراري أعلى المنطقة الفاصلة المعروفة بالميسوبوس.
  • ترتفع درجة الحرارة طرديًا مع ارتفاع نسبة امتصاص الأشعة فوق البنفسجية التي ينتج عنها ازدياد درجة الحرارة.
  • ترتفع طبقة الأيونوسفير عن سطح الكرة الأرضية بنحوِ 80 كيلو متر.
  • تعمل طبقة الأيونوسفير على التخلص من الإلكترونات وتحويلها لتصبح أيون موجب الشحنة.
  • يطرأ تفاوت ملموس على درجة حرارة طبقة الثيرموسفير بالتزامنِ مع تعاقبِ الليل والنهار وتغير المواسم في السنة.
  • تلعب طبقة الأيونوسفير دورًا هامًا في عكس وامتصاص الموجات الراديوية، مما يتيح فرصة تلقي البث الإذاعي عبر الأثير لمسافاتٍ بعيدة.

طبقة الأكسوسفير

من أهم المعلومات حول طبقة الأكسوسفير بين عدد طبقات الغلاف الجوي ما يأتي:

  • الغلاف الخارجي، يرتفع فوق سطح الكرة الأرضية بواقعِ 500 كم، ويطلق على هذه المنطقة اسم الأكسوسفير.
  • المكونات، تتضمن على ذراتِ الهيدروجين والأكسجين بالدرجةِ الاولى.
  • مسارات بالستية، نادرًا ما يحدث تصادم بين ذرات الهيدروجين والأكسجين مع مسارات بالستية في ظلِ التأثر بالجاذبية الأرضية، حيث يتناثر بعضها متجها نحو الفضاء الخارجي.

طبقة الماجنيتوسفير (الغلاف المغناطيسي)

طبقة الماجنيتوسفير تتخذ تسميتها بحكم ارتباطها بعلاقةٍ وثيقة مع المجال المغناطيسي الأرضي، ومن أهم المعلومات حولها:

  • حزام فان ألين، تحتبس البروتونات الموجبة والإلكترونات السالبة على بعدٍ يتفاوت بين 3-16 ألف كم تحت مسمى أحزمة الإشعاع عن الكرة الأرضية.
  • الغلاف المغناطيسي، ذلك المجال الخارجي المحيط بكوكبِ الارض، بحيث تتطاير الجسيمات المشحونة على مدارِ المجال المغناطيسي وخطوطه.

أهمية طبقات الغلاف الجوي

بعد الانتهاء من الحديث عن عدد طبقات الغلاف الجوي بالتفصيل، لا بد من التعرف على أهميته [3]:

  • التنفس، يمكن الغلاف الجوي الكائنات الحية فوق كوكب الأرض من التنفس بتزويدها بالهواء اللازم.
  • توفير الدفء، تحظى الأرض بالدفء والوقاية من أضرار أشعة الشمس من خلال سماح طبقات الغلاف الجوي بمرور الأشعة تحت الحمراء والمرئية والحرارية والضوئية فقط.
  • الوقاية من الأمراض، من أهم أدوار عدد طبقات الغلاف الجوي هو منع الأشعة فوق البنفسجية من التسرب إلى الأرض، والتي تعد مسببة للسرطانات والأمراض البصرية والجلدية.
  • تنظيم درجات الحرارة، تتكاتف طبقات الغلاف الجوي لتنظم درجات الحرارة فوق كوكب الأرض، وذلك بإدارة طريقة وصول أشعة الشمس إلى الأرض.
  • تنظيم بخار الماء، يتوزع بخار الماء في مختلف أرجاء الأرض بالاعتمادِ على قرب وبعد الطبقات الجوية من الأرض.

بعد قراءة هذا المقال؛ حتمًا قد أصبحت لديك عزيزي القارئ المعلومات الوفيرة حول عدد طبقات الغلاف الجوي وأهمية كل منها بالتفصيل، نحمد الله على هذه النعمة التي وفرت لنا حياة آمنة من الأمراض والمخاطر قدر المستطاع.

المراجع

  1. ^ nationalgeographic.org , Atmosphere , 23/11/2020
  2. ^ space.com , Earth's Atmosphere: Composition, Climate & Weather , 23/11/2020
  3. ^ spaceplace.nasa.gov , Earth's Atmosphere , 23/11/2020
1875 مشاهدة