ما أعظم آية في القرآن الكريم ؟ وما فضلها ؟

كتابة عفراء الشيخ - تاريخ الكتابة: 29 مايو 2021 , 15:05
ما أعظم آية في القرآن الكريم ؟ وما فضلها ؟

ما أعظم آية في القرآن الكريم بين آيات الله تعالى، هي من الأمور التي لا بدّ للمسلم من الوقوف عليها إذ هي من صلب الشريعة الإسلامية، والمسلم الفطن هو الذي يتتبع فضائل سور القرآن الكريم وآياته، إذ القرآن هو كلام الله تعالى وبه يتقرب المسلم إلى ربه جلّ وعلا، لذلك كان لا بدّ في هذا المقال من الوقوف مع فضائل تلك الآية الكريمة وأسرارها.

ما أعظم آية في القرآن الكريم ؟

إنّ أعظم آية في القرآن الكريم هي آية الكرسي، والتي تقع في سورة البقرة حيث قال لله تعالى: {اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ}،[1] والدّليل على ذلك ما روي عن الصحابي الجليل أبي بن كعب رضي الله تعالى أنّه أنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “يا أبا المُنْذِرِ، أتَدْرِي أيُّ آيَةٍ مِن كِتابِ اللهِ معكَ أعْظَمُ؟ قالَ: قُلتُ: اللَّهُ ورَسولُهُ أعْلَمُ. قالَ: يا أبا المُنْذِرِ أتَدْرِي أيُّ آيَةٍ مِن كِتابِ اللهِ معكَ أعْظَمُ؟ قالَ: قُلتُ: {اللَّهُ لا إلَهَ إلَّا هو الحَيُّ القَيُّومُ} [البقرة:255]. قالَ: فَضَرَبَ في صَدْرِي، وقالَ: واللَّهِ لِيَهْنِكَ العِلْمُ أبا المُنْذِرِ”،[2] وفضل الآية الكريمة أنّها ترد الشياطين من البيوت، وبذلك تمام الكلام عن ما أعظم آية في القرآن الكريم.[3]

شاهد أيضًا: ما هي أعظم سورة في القرآن

فضل أعظم آية في القرآن

بعد الحديث عن ما أعظم آية في القرآن الكريم لا بدّ من تفصيل الكلام في فضلها، إذ إنّ لآية الكرسي العديد من الفضائل منها ما قد وقف العلماء عليه ومنها ما استأثر الله به في علم الغيب، فأمّا ما ورد فيه تفصيل من فضائلها فهو:[3]

  • إنّ آية لكرسي تطرد الشيطان من البيت، ومًن قرأها قبل أن ينام لم يقرب منه شيطان في تلك الليلة.
  • إنّ في آية الكرسي اسم الله الأعظم الذي إذا دعي به أجاب كما ذكر بعض أهل العلم وهو “الله لا إله إلا هو الحي القيوم”.
  • إنّ مَن يقرأ آية الكرسي بعد كل صلاة فإنّه لا يمنعه من دخول الجنة شيء إلا أن يموت.
  • إنّ آية الكرسي هي سيدة كل آيات القرآن الكريم.

شاهد أيضًا: أفضل آية في القرآن

شرح آية الكرسي

بعد الإجابة عن ما أعظم آية في القرآن الكريم لا بدّ من التفصيل في شرح الآية الكريمة، إذ إنّ القرآن الكريم ليس فقط من أجل التلاوة والقراءة بل هو دستور الله على هذه الأرض، ولا بدّ للمسلم من الوقوف مع شرح آياته، وتفصيل شرح الآية فيما يلي:

معنى الله لا إله إلا هو الحي القيوم

إنّ بداية الآية هو ثناء من رب الأرض والسماوات على نفسه حيث يخبر عباده أنّه هو وحده الله نافيًا الألوهية عن كلّ ما سواه من المخلوقين، مثبًا له وحده حقّ العبادة وهذا هو الفارق ما بين المسلم والكافر وهو وحده الأوّل الذ لا يسبقه شيء والآخر الذي ليس بعده شيء، حي منذ القدم لا يسبقه عدم وليس بعده عدم مدبر وحد لأمر الكون كله.[4]

معنى لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السموات وما في الأرض

إنّ النوم نقص والنعاس نقص يطرأ على العباد وحدهم، وصفة النوم متناقضة مع صفة القيوم ولو نام الإله لعاث في الكون الخراب وهذا يتناقض مع صفة التدبير لكل شيء، فهو سبحانه ينفي عن نفسه النوم فلا يأخذه النعاس، وكلّ ما في السموات والأرض وما في الكون بأجمعه هو ملك لله تعالى لا شريك له بكل ذاك.[4]

معنى من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه

بما أنّ الكون كله لله تعالى ولله السماوات والأرض وما بينهما فلا يستطيع أيّ أحد أن يفعل شيء إلا بإذنه، ولا يشفع أحد لأحد إلا بمرضاته فهو وحده سبحانه وتعالى مَن يمنح الإذن بذلك، ولا يُرحم أي أحد إلا إن أذن هو بتلك الرحمة، ولا يُعذب أي أحد إلا إن أذن هو بذلك العذاب، كلّ شيء بأمره وحده فهو المالك لكل شيء.[4]

معنى يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء

إنّ علم الله جلّ وتعالى هو شامل لكل شيء، أي هو شامل للأمور الكلية وكذلك شامل للأمور الجزئية، يعلم كل الأمور التي ستحصل في المستقبل ويعلم جميع الأمور التي حصلت في الزمان وانتهت، لا يغيب عنه أي شيء من ذلك فهو العليم بكل شيء سبحانه، ولا يستطيع أن يحيط أي أحد بعلم مهما كان قليلًا إلا بإرادته، ومن ذلك إعلام الله للملائكة بما شاء من العلوم، وللأنبياء بما قد حصل في بعض الأمور الغيبية.[4]

شاهد أيضًا: كم عدد كلمات آية الكرسي

معنى وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يؤده حفظهما

لقد أثنى الله تبارك وتعالى بعظمة كرسيه وسعته فكرسيه محيط بالسماوات كافة والأراضين، وقد ورد في وصف كرسي الله الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة فهو عظيم جدًّا، والكرسي بالنسبة للعرش هو موضع القدمين منه، وهو تعالى من يمسك السماوات والأرض ويحفظهما من الزوال، ولئن زالتا فلا يستطيع أي أحد أن يمسكهما.[4]

معنى وهو العلي العظيم

لقد ختم الله جل في علاه آية الكرسي بلفظة وهو العلي العظيم وذلك من أجل الإشارة إلى العظمة التي هي صفة ملازمة لرب الأرض والسماوات، فهو العظيم القادر على كل شيء حافظ الأرض والسماوات القيوم الذي لا تأخذه سنة ولا نوم، وصفة العلو والعظمة هي اختتام لكافة الصفات التي ذكرها الله جلّ وتعالى في بداية الآية.[4]

شاهد أيضًامتى يسن قراءة آية الكرسي

أسرار آية الكرسي

إنّ في آية الكرسي الكثير من الأسرار منها ما أطلع الله عباده عليها ومنها ما أخفاه، ومن ذلك:[5]

  • أنّ الله تعالى ابتدأ الآية باسم “الله” وهو الاسم الجامع لكل معاني الألوهية وأوصاف الكمال.
  • أنّ الله تعالى أتى في الآية بلفظة القيوم للدلالة على عظمته وقوته فهو القائم بنفسه المستغني عن الموجودات القائم بأمر جميع خلقه.
  • أنّ الله تعالى أثبت لنفسه العلو في هذه الآية فهو العلي فوق كل شيء العالم بكل أمر.
  • أنّ الله تعالى اختتم الآية بعظمته فله وحده مطلق العظمة لا يعلو عليه شيء.

وبذلك نكون قد أنهينا حديثنا وأجبنا عن سؤال ما أعظم آية في القرآن الكريم ؟  ثم  أتى الكلام على أسرار آية الكرسي وما هو اسم الله الأعظم الذي ورد في الآية الكريمة، وما هي أهم الوقفات مع الآية الكريمة من ناحية شرح علماء تفسير القرآن الكريم.

المراجع

  1. ^ سورة البقرة , الآية 255
  2. ^ صحيح مسلم , مسلم، أبي بن كعب، 810 صحيح
  3. ^ islamqa.info , فضل آية الكرسي , 29-5-2021
  4. ^ ar.islamway.net , تفسير آية الكرسي , 29-5-2021
  5. ^ islamweb.net , معنى الأسماء الحسنى الواردة في آية الكرسي , 29-5-2021
145 مشاهدة