ما أهمية فترة الخطوبة النفسية والاجتماعية ؟

كتابة كتّاب محتويات - تاريخ الكتابة: 22 نوفمبر 2019 , 22:11 - آخر تحديث : 22 نوفمبر 2019 , 22:11
ما أهمية فترة الخطوبة النفسية والاجتماعية ؟

الخطوبة هي العلاقة بين شخصين يرغبان في الزواج، وكذلك هي الفترة الزمنية بين التقدم للزواج والزواج. وخلال هذه الفترة، يقال إن الزوجين قد خُطبا، وفي طريقهما ليكونا متزوجين. وتختلف مدة الخطوبة اختلافًا كبيرًا، وتعتمد إلى حد كبير على القواعد الثقافية أو على موافقة الأطراف المعنية. وفي هذا المقال سنجيب على السؤال الخاص بـ ” ما أهمية فترة الخطوبة النفسية والاجتماعية ولماذا يراها بعض الناس أمرًا لا بد منه ؟”، وذلك من خلال النقاط التالية:

ما أهمية فترة الخطوبة النفسية والاجتماعية ؟

فيما يلي تسعة أسباب توضح أهمية تلك الفترة في إنجاح الزواج، ولماذا يميل غالبية الناس إلى المرور بها.

تساعد الخطوبة على اتخاذ القرار

حيث يقرر حينها كل شخص ما إذا كان يريد العيش مع الشخص الآخر لبقية حياته أم لا، وعادةً ما يشار إلى الخطوبة، بأنها مرحلة التعرف على بعضهم البعض، وخطوة نحو الزواج، بدلًا من أن يتفاجئ كل شخص بالآخر بعد الزواج، ويصبح الأمر صعبًا في محاولة التأقلم، أو يجدان أنهما غير متفقان تمامًا ويتسبب ذلك في الطلاق، في حالة أن الخطوبة تساعدهم في تجنب ذلك إلى حد كبير.

تساعد على فهم شريك حياته بشكل أفضل

وذلك حتى يتمكنان من الوصول إلى الحد الأدنى من النزاعات، ويصلان إلى مفاتيح لحلها، فمن المرجح أن يجلب دمج شخصين من خلفيات متنوعة معه الكثير من الصعود والهبوط، لذلك من الأفضل أن تمر في صراعات قبل الزواج، لمعرفة ما إذا كان يمكنك التغلب عليها قبل الزواج أم لا.

التركيز على الهدف الأساسي وهو الزواج

حيث تساعد هذه الفترة كلا الشخصين في التركيز على ما يجب أن يتوقعوه في الزواج، وسيساعد هذا التركيز على تقييم ما إذا كان هنالك استعداد للزواج أم لا، وإدراك المسؤوليات التي تأتي معه، فهناك بعض الأزواج يدركون أثناء فترة الخطوبة، أنهم غير متوافقين مع بعضهم البعض وينهون العلاقة قبل الزواج.

معرفة العيوب ونقاط الاختلاف

كلما زاد التفهم للشريك، زاد احتمال الحصول على فرصة أفضل خلال الزواج، ففي خلال فترة الخطوبة هذه سيتعرف كل طرف على طرق التعامل مع الطرف الآخر، والخصائص التي لن يكون قادرًا على التعايش معها، وكذلك سيتمكنان من قياس مدى تقبل كل منكما للآخر.

مشاركة الخطط والطموحات المستقبلية

يكون ذلك مفيدًا للزوجين من خلال مناقشة الجوانب المختلفة من حياتهم. ففي معظم الأوقات، قد تختلف الخطط والطموحات الخاصة بكل شريك لأنه يعيش حياة فردية. ومع ذلك، بعد الخطوبة، من المهم أن تكون على دراية بإمكانية تنسيق الخطط المستقبلية، بحيث يكون لديكما خطط متقاربة أو غير متعارضة.

تُفيد الخطوبة بتقوية العلاقة

يحدث ذلك بسبب المواقف المختلفة للحياة التي يتوجب على الزوجين المرور بها أثناء استعدادهما للزواج. وفي هذه المواقف الحياتية، سترى شريكك على حقيقته، وقدرته على التعامل مع المواقف المختلفة التي قد تنشأ أيضًا في الزواج. ومع ذلك، بالنسبة لبعض الأزواج، تفتح هذه المواقف أعينهم على حقائق الحياة التي يحتمل أن يعيشوا فيها في إطار الزواج، ويختارون عدم الاستمرار.

تقارب الشبكات الاجتماعية

من المحتمل أن يكون كل من الطرفين لا يعرفان شيئًا عن عائلة وأصدقاء الآخر قبل التقدم للزواج، في حين يكون هؤلاء الأشخاص في أغلب الأوقات مؤثرين في حياة الزوج المستقبلي، فتساعد خطوة الخطوبة على التعرف على الأقارب والأصدقاء وربما زملاء العمل الذين يخصون الشخص الآخر، وبالتالي توسع وتقارب الشبكة الاجتماعية، والشعور بقدر أكبر من الانسجام، والترابط فيما بينهما

1362 مشاهدة