ما الذي يجعل الكواكب باقيه في مدارها حول الشمس

كتابة شريف محمد - تاريخ الكتابة: 14 سبتمبر 2021 , 08:09
ما الذي يجعل الكواكب باقيه في مدارها حول الشمس

ما الذي يجعل الكواكب باقيه في مدارها حول الشمس ؟، في العصور القديمة، اعتقد علماء الفلك أن جميع الأجرام السماوية -الشمس والقمر والكواكب والنجوم- تدور حول الأرض في سلسلة من الكرات البلورية، ولكن مع تطور العلم الحديث، أصبح علماء الفلك أكثر قدرة على فهم مكانتنا في الكون، فقد اكتشفوا أن جميع الكواكب، بما في ذلك الأرض، تدور في الواقع حول الشمس، فلم يكتشف العلماء فقط حقيقة أن الكواكب تدور حول الشمس، بل اكتشفوا الأسباب الكامنة وراء ذلك.

ما الذي يجعل الكواكب باقيه في مدارها حول الشمس

إن جاذبية الشمس هي التي تبقي الكواكب في مدار حولها، تمامًا كما تحافظ جاذبية الأرض على القمر والأقمار الصناعية في مدار حوله، والسبب في أنهم لا يسقطون في الشمس فقط هو أنهم يسافرون بسرعة كافية لكي تفوتهم باستمرار.

يساعد القياس في تفسير ذلك، فإذا رميت صخرة من أعلى برج عالٍ، فسوف تسافر مسافة معينة قبل أن تنحني لأسفل وتصطدم بالأرض، فبمجرد رمي الصخرة، فإنها تعاني من القصور الذاتي وستستمر في خط مستقيم للحركة إذا لم تكن هناك قوة جاذبية تسحبها إلى أسفل، وكلما رميت الصخرة بشكل أسرع، زادت مسافاتها، حتى في النهاية، إذا تمكنت من رميها بسرعة كافية (بافتراض عدم وجود مقاومة للهواء)، فسوف تنتقل على طول الطريق حول الأرض.

السبب في أن الكواكب تتحرك بهذه السرعة التي تسمح لها بالدوران حول الشمس (وليس الالتفاف حول الشمس أو الدوران بعيدًا في الفضاء) ليس صدفة أو دليلًا على التدخل الإلهي، ولكنه يعود إلى الوقت الذي كان فيه النظام الشمسي مجرد سحابة دوارة من الغاز والغبار، فكل ما كان يدور ببطء تم دمجه في الشمس نفسها تحت تأثير قوة الجاذبية، وكل ما كان يدور بسرعة كبيرة هرب إلى الفضاء الخارجي؛ بقي كل شيء آخر في مدار حول الشمس واندمج تدريجيًا في الكواكب، محتفظًا بسرعة دورانه.

نظرًا لأن الشمس والكواكب كلها تشكلت من نفس السحابة السدمية الدوارة، فهذا أيضًا سبب دورانها جميعًا في نفس الاتجاه، ومع استمرار تقلص السديم تحت تأثير الجاذبية، استدار بشكل أسرع وأسرع بسبب الحفاظ على الزخم الزاوي، فتسببت تأثيرات الطرد المركزي في أن تتحول السحابة الدوارة إلى قرص مفلطح مع انتفاخ كثيف في مركزه (والذي من شأنه أن يندمج في الشمس)، وهذا هو السبب في أن الكواكب تدور حول الشمس في مستوى مستوٍ إلى حد ما.[1]

شاهد أيضًا: ماذا يوجد في مركز مجرة درب التبانة

المدار والدوران

تقع الشمس وكل ما يدور حولها في مجرة ​​درب التبانة، وبشكل أكثر تحديدًا، تقع شمسنا في ذراع حلزوني يسمى Orion Spur يمتد إلى الخارج من ذراع القوس، ومن هناك، تدور الشمس حول مركز مجرة ​​درب التبانة، جالبة معها الكواكب والكويكبات والمذنبات والأشياء الأخرى معها،حيث يتحرك نظامنا الشمسي بمتوسط ​​سرعة 450.000 ميل في الساعة (720.000 كيلومتر في الساعة)، ولكن حتى بهذه السرعة، يستغرق الأمر منا حوالي 230 مليون سنة لعمل مدار واحد كامل حول مجرة ​​درب التبانة.

تدور الشمس وهي تدور حول مركز مجرة ​​درب التبانة، ويميل دورانه المحوري بمقدار 7.25 درجة بالنسبة لمستوى مدارات الكواكب،ونظرًا لأن الشمس ليست جسمًا صلبًا، فإن أجزاء مختلفة من الشمس تدور بمعدلات مختلفة، وعند خط الاستواء، تدور الشمس مرة واحدة كل 25 يومًا تقريبًا من أيام الأرض، ولكن عند قطبيها، تدور الشمس مرة واحدة حول محورها كل 36 يومًا من أيام الأرض.[2]

وفي الختام، نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال ما الذي يجعل الكواكب باقيه في مدارها حول الشمس الذي تحدثنا فيه عن ما الذي يجعل الكواكب باقيه في مدارها حول الشمس، والمدار والدوران.

المراجع

  1. ^ physicsoftheuniverse.com , WHY DO THE PLANETS ORBIT THE SUN? , 13/09/2021
  2. ^ solarsystem.nasa.gov , Our Sun , 13/09/2021
8 مشاهدة